اليوم vendredi 23 octobre 2020 - 12:20
أخبار اليوم
تعينات جديدة على مستوى وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات      ضابطان كبيران في القوات المسلحة الملكية يحلان محل جنرالين متقاعدين.      عضو مجلس جماعي يطالب بعدم تغطية طاقم جريدة صباح الشرق لوقائع الجلسة      الملك محمد السادس يترأس جلسة عمل خصصت لاستراتيجية الطاقات المتجددة.      حكومة العثماني تلزم شركات التبغ بإضافة أول أكسيد الكربون على علب السجائر المسخنة      حجيرة يوجه سؤالا كتابيا حول “معاناة آلاف المصابين بفيروس “كوفيد 19” بوجدة.      من المسؤول عن تفشي فيروس كورونا بإقليم بركان بعد ظهور بؤرة وبائية بمستشفى الدراق..؟!      تسجيل 565 حالة إصابة جديدة « بفيروس كورونا « بالجهة الشرقية منها 61 حالة بإقليم بركان      دورة أكتوبر.. تؤجل المصادقة على مشروع الميزانية      مستشار ضخ الإعتمادات هو إستمرار لإشغال التأهيل الحضري     
أخر تحديث : samedi 22 août 2020 - 11:21

اتفاق « السلام » الإماراتي الإسرائيلي الفلسطينيون يرفضون التطبيع وأبو ظبي تبرر موقفها

أعلن الفلسطينيون رفضهم القاطع لتطبيع العلاقات رسمياً بين دولة الإمارات العربية المتحدة والاحتلال الإسرائيلي (الكيان الصهيوني)، والذي كشف عنه، الخميس، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

أعلن الفلسطينيون رفضهم القاطع لتطبيع العلاقات رسمياً بين دولة الإمارات العربية المتحدة والاحتلال الإسرائيلي (الكيان الصهيوني)، والذي كشف عنه، الخميس، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وفي وقت سابق الخميس، ذكر بيان مشترك صدر عن الدول الثلاث، إن ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد “اتفقوا على التطبيع الكامل للعلاقات بين إسرائيل والإمارات”.

وفيما لم يصدر رد رسمي من القيادة الفلسطينية، حيال الأمر، لكن قادة كبار في منظمة التحرير الفلسطينية، وحركة التحرير الوطني (فتح) التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، أعلنوا رفضهم للاتفاق، كما نددت فصائل فلسطينية بارزة، كحركتي المقاومة الإسلامية (حماس)، والجهاد الإسلامي، بالاتفاق.

وتعقيباً على الاتفاق قالت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، على حسابها في تويتر: “تمت مكافأة إسرائيل على عدم التصريح علانية بما كانت تفعله بفلسطين بشكل غير قانوني ومستمر منذ بداية الاحتلال، وكشفت الإمارات عن تعاملاتها السرية من خلال التطبيع مع إسرائيل”.

وأضافت مخاطبة محمد بن زايد (ولي عهد أبو ظبي)، الحاكم الفعلي لدولة الإمارات: “من فضلك لا تفعل لنا معروفاً، نحن لسنا ورقة تين لأحد”. وأضافت “ربما لم تعاني أبداً من تعرض بلدك للسرقة؛ ولم تشعر أبداً بألم العيش في الأسر تحت الاحتلال؛ لم تشهد أبداً هدم منزلك أو قتل أحبائك. ولم يتم بيعك أبداً من قبل +أصدقائك+”

ما عباس زكي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، فقال إن اتفاق الإمارات مع “إسرائيل”، هو “تخلٍ منها عن الواجب القومي والديني والإنساني تجاه القضية الفلسطينية”.

وأضاف زكي لوكالة الأناضول للأنباء، إن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي “رهان خاسر وتبعية مطلقة لأعداء أمتنا العربية”. وتابع زكي “ما كنت أتمنى لعربي أن يسقط في هذا المستنقع”، في إشارة للتطبيع مع “إسرائيل”.

بدورها، اعتبرت حركة حماس، الاتفاق بأنه “طعنة غادرة لتضحيات شعبنا الفلسطيني”. وقال عبد اللطيف القانوع، الناطق باسم الحركة: “الاتفاقية تمثل تجاهلاً لمعاناة شعبنا الفلسطيني وتطوراً خطيراً في وتيرة التطبيع”.

وشدد على أن “الاتفاقية لن تمنح أي شرعية للاحتلال الصهيوني على أرضنا الفلسطينية”، لافتاً إلى أن “استمرار التطبيع بهذه الوتيرة يشجع الاحتلال على ارتكاب مزيد من الجرائم ضد أبناء شعبنا الفلسطيني”، وفق ما نقلت عنه وكالة الأناضول.

وفي ذات السياق، وصفت “حركة الجهاد الإسلامي”، تطبيع الإمارات مع “إسرائيل” بأنه “استسلام وخنوع”. وقال داود شهاب، الناطق باسم الحركة: “التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي هو استسلام وخنوع، ولن يغير من حقائق الصراع شيئاً بل سيجعل الاحتلال أكثر إرهاباً”.

وأضاف “نشجب وندين بشدة هذا الاتفاق الذي أعلن عنه بين الإمارات وإسرائيل، ونعتبره شرعنة للاحتلال وإنقاذ لحكومته من مأزقها وأزماتها”، مشيراً إلى أن “هذا الاتفاق خروج عن الإجماع القومي وثوابت الأمة”، حسب الأناضول.

وقالت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية (عضو في منظمة التحرير)، إن الاتفاق هو “تطبيق لصفقة القرن (الأمريكية) التصفوية وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني”. أما جبهة النضال الشعبي الفلسطيني (عضو في منظمة التحرير)، فاعتبرت أن إعلان الاتفاق التطبيعي بمثابة طعنه للقضية الفلسطينية وللحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني، مضيفة أنه “خروج فاضح عن الإجماع العربي، وضرب بعرض الحائط لمبادرة السلام العربية التي تم إقرارها بقمة بيروت في العام 2002”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.