اليوم dimanche 6 décembre 2020 - 12:34
أخبار اليوم
أخر تحديث : lundi 7 octobre 2013 - 11:17

بركان : الموت يتهدد العمال الزراعيين في طريقهم إلى الضيعات الفلاحية

مصطفى محياوي

كانت الساعة تشير إلى الخامسة صباحا من يوم الخميس من الأسبوع المنصرم، حين التف عدد كبير من العمال والعاملات الزراعيين ببركان حول مقطورة مجرورة بجرار، حيث بدأوا يتدافعون من أجل الركوب وضمان يوم عمل . امتلأت المقطورة عن آخرها بأجساد آدمية. لم يحترم فيها الاكتظاظ البشري التصاق الرجال بالنساء اللواتي أخفين وجوههن حتى لا يظهرن زينتهن، التي قد تجلب لهن المتاعب، حسب بوح إحداهن أمام الطامعين في أجساد تبحث عن لقمة العيش. تنطلق الناقلة المثقلة بعد الخروج الصعب من شوارع المدينة قبل معانقة طرقات وطنية لا تقل خطورة ومنها الطريق الرابطة بين مدينتي بركان والناظور، والطريق المؤدية إلى مدينة وجدة ومداغ، وكذا العثامنة في اتجاه مدينة السعيدية، حيث عدم الإكتراث بلسعات رياح الصباح، وانتظار الوصول إلى الضيعة من أجل قضاء يوم شاق ومتعب للحصول على راتب قبل العودة بنفس الناقلة التي تواجه صعوبات حقيقية بالطرقات المذكورة، التي تعرف حركة مرور قوية خاصة في فصل الصيف بعامل تواجد أفراد الجالية ومنتجعات يقصدها آلاف الزوار والمصطافين. وغالبا ما يضع العمال والعاملات أيديهم على قلوبهم بسبب التجاوز المعيب للجرار المعروف بالسير الثقيل من طرق وسائل نقل أخرى يفضل أصحابها تجاوز عقبة تضربهم بلحظات تأخير ليحدث في بعض الأحيان ما لم يكن في الحسبان بانتصاب حوادث سير ضحاياها الرئيسيين عمال وعاملات محرومين من قانون الشغل والتأمين رغم المخاطر، التي تحدق بهم، خاصة وأن طريقي وجدة وأكليم في اتجاه مدينة الناظور عرفتا في السابق حوادث كانت عواقبها وخيمة، انتشرت من خلالها أجساد العمال بمكان الحادثتين.
وضعية لم تحرك الفلاحين على حد تعبير أطراف متتبعة من الإقليم من أجل تأمين العمال والعاملات، والضغط على المسؤولين على القطاع من طرف المعنيين بالأمر بغية احترام القوانين الجاري بها العمل على مستوى السير، من أجل ضمان حقوق العمال والعاملات في حالة وقوع حوادث سير لها أسباب كثيرة بالطرقات السالفة الذكر .محنة مستمرة تضرب هؤلاء العمال والعاملات المعذبين، والباحثين عن أجرة يوم تتوزع ما بين متطلبات الحياة القاسية دون التفكير في أشياء أخرى قد تحرمهم من الحياة .«العمال كيموتوا بالطرقات والمسؤولين كيتفرجوا. شكون يحمي العيالات في الصباح بالطريق وبالموقف. العامل الزراعي ما عندو حتى قيمة بإقليم فلاحي» هكذا تحدث أحد العمال لجريدة «الأحداث المغربية» عن أوضاع العمال الزراعيين بالمنطقة، مضيفا بأن الفلاحين لا بد أن يلتزموا بالقوانين الجاري بها العمل، ومنها التأمين وقانون الشغل. مطالب انتصبت ما بين أعداد من العاملات والعمال الزراعيين، وحملت في الطيات التفاتة السلطات الإقليمية من أجل التدخل بغية وضع التأمين نصب الأعين حماية لأرواح فئة توجه المخاطر بالطرقات المؤدية إلى الضيعات كل يوم

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.