اليوم vendredi 27 novembre 2020 - 7:48
أخر تحديث : mercredi 20 novembre 2013 - 10:48

طاقم صباح الشرق يزور الزميل الميلود لعموري الذي ألزمه المرض الفراش

www.sabahachark.com

آه على تقلبات الأيام … آه على ضعف الانسان ….. آه على وحشة الأحباب…. تأوهات لطالما ردّدها شخص قدم الغالي و النفيس للساحة الإعلامية، و أعطى كل وقته للكتابة، ووهب ابداعه لمهنة الصحافة لأزيد من ثلاثين سنة، قبل أن يرديه المرض طريح الفراش، بعد إجرائه لتسع عمليات، كلفته إحداهما نزع كليته.
و اعترافا بمجهوداته، و عدم نكران جميل أستاذنا، قام طاقم صباح الشرق بمبادرة فريدة من نوعها، تمثلت في زيارة الأستاذ الزميل الميلود لعموري بمنزله الذي يوجد بمنطقة لعثامنة التابعة لاقليم بركان.
كيف لا و هو الذي ربّى أجيالا و علّم أناسا يفتخرون أنّهم تعلموا على يديه، و مازالوا يذكرونه بالخيرو يدعون الله عز و جل أن يشفيه شفاءا عاجلا لا يغادر سقما.
يقول الشاعر: قم للمعلم و فه التبجيلا                  كاد المعلم أن يكون رسولا
للاشارة فالزميل الميلود لعموري هو من مواليد 1934 بلعثامنة، ببركان، متزوج و أب لخمسة أبناء، متقاعد بعد 40 سنة من العمل بالمؤسسات التعليمية، و رئيس مؤسسة تعليمية بمداغ، و لعثامنة، و بركان.
كتب في عديد من الجرائد: المحرر, ( الاتحاد الاشتراكي حاليا ) ، الميثاق الوطني،  بيان اليوم، الشرق،  لوريونطال ….
فدعواتنا لك جميعا يا أستاذنا بالشفاء العاجل، و أن تعود في أقرب الأوقات إلينا لأننا و الخط التحريري في حاجة ماسة اليك.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.