اليوم mercredi 19 mai 2021 - 2:42
أخبار اليوم
جامعة محمد الأول بوجدة تقيم معرضا تاريخيا والرئيس يدعو إلى إنشاء متحف جامعي بمواصفات عالمية      تعزية ومواساة في وفاة عبد الحميد عطية شقيق الأخت نادية عطية رئيسة جمعية البدر للأشخاص في وضعية إعاقة ببركان      لحظة وصول أصغر “حراك” مغربي سباحة إلى سبتة المحتلة      وزير الداخلية الإسباني حوالي 6000 مغربي دخلوا مدينة سبتة      المغرب يسجل 397 إصابة جديدة بفيروس كورونا      عراب الطفولة عمي بسيسو يكشف عن تفاصيل أغنيته الجديدة عن تافوغالت      الوزراء الإسباني وحدة أراضي إسبانيا وسلامة مواطنينا سندافع عنها بكل الوسائل الضرورية      بعد عدة أشهر من الإغلاق إسبانيا تتلقى طلبات المغاربة للحصول على التأشيرة      الدرك البحري لمارينا يجهض محاولة للهجرة غير الشرعية على متن دراجتي جيت سكي بالسعيدية      موجة هجرة غير مسبوقة إلى إلى ثغر سبتة المحتل وقوات الأمن الإسبانية مذهولة مما يقع     
أخر تحديث : vendredi 29 novembre 2013 - 5:46

فضيحة بالمستشفى الإقليمي ببركان : الدراق على وشك الغرق

www.sabahachark.com

معلومة لاشك أن العديد من سكان مدينة بركان , يجهلون ولايعرفون أن مستشفاهم الوحيد المتواجد بالإقليم , قد بني تحت بحيرة من الماء , وترجع الأسباب الكامنة وراء ذلك , أنه وقبل تشييد الدراق , كانت المياه متواجدة في أسفل الأرض , لكن المسؤولين أنذاك وصاحب المشروع , لم يصلحوا المشكل , فتم بناء الدراق على أنقاض المياه , مما جعل المندوبية في وضع حرج حيال هذا العائق , وهي التي سبق لها أن راسلت الوزارة الوصية غير مامرة , وأوفدت لجنة للمعاينة , ووعدت وزارة ياسمينة بادو التي حضرت وقت تقلدها لمنصب وزيرة الصحة , بإيجاد حل , لكن مازالت وزارة الوردي لم تتحرك بعد لإيقاف مياه , لاشك أن لها انعكاسات سلبية . فتم اللجوء إلى حل ترقيعي , تتكلف من خلاله الوقاية المدنية بإخراج المياه كلما دعت الضرورة لذلك .مشات حكومة … وجات حكومة … والمياه بقات هي هي …” .
هذا وقد عرف الأسبوع الماضي حالة كارثية بمستشفى الدراق , بقسم الولادة , حيث غمرت مياه الواد الحار كل غرفة من هذا الجناح , بعدما تسربت من داخل المراحيض , محدثة روائح كريهة  , ليكون أول رائحة يشمها ذلك الطفل المولود هي رائحة الخبث والخبائث , والسبب هو دائما المياه المتواجدة أسفل الدراق . ولمن أراد أن يتحقق بنفسه من هذه المياه , فليقصد أسفل المصعد .
ليبقى الحل الوحيد أمام المسؤولين عن هذا القطاع هي أغنية الراحل عبد الحليم حافظ ” إني أغرق … إني أغرق …”

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.