اليوم samedi 5 décembre 2020 - 6:13
أخر تحديث : dimanche 1 décembre 2013 - 12:21

الوكيل العام للملك بوجدة الأستاذ فيصل الإدريسي يعقد لقاء تواصليا مع الصحافيين

www.sabahachark.com

تحت إشراف المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة و بدعوة من الوكيل العام لجلالة الملك لدى محكمة الإستئناف بوجدة، عقد بعد زوال اليوم الإثنين 25 نونبر 2013 لقاء تواصلا اعتبر الأول من نوعه و الذي تنظمه المؤسسة القضائية بالجهة الشرقية، مع عموم الصحافيين و رجال الإعلام كخطوة تواصلية و لبناء جسور التعاون و التشارك بين جسم صحافي أضحى شريك أساسي و مهم في كل العمليات و الإصلاحات التي يعرفها المغرب تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس و كل الفاعليين الحكوميين و الشركاء المدنيين.
و في بداية هذا القاء التواصلي اعتبر الأستاذ فيصل الإدريسي أن هذا عقد هذا القاء أملته العديد من العوامل أهمها الدور الريادي الذي بات يلعبه الإعلام بشكل عام، إذ هو مرآة المجتمع و هو الوعاء الذي يستقبل مشاكل المواطنين، و بالتالي أضحى الجميع مسؤول لخدمة القضايا الكبرى للمغرب.
كما أن اللقاء حسب السيد الوكيل العام للملك هو مناسية كذلك للإستماع و الإنصات إلى المشاكل التي تعترض الصحافي أثناء قيامه بمهامه، مؤكدا أنه يضمن حمايته لهذا الجسم من كل اعتداء بسبب قيامه بواجبه و أن أبواب مكتبه و مكاتب كل مصالح الجهاز القضائي بالدائرة القضائية للجهة على عهده و إن كانت مفتوحة للمواطن إلا أنها تبقى كذلك و في كل وقت و حين لاستقبال الصحافيين للإستماع إليهم من جهة و من أجل تزويدهم بالمعلومات حسب ما يسمح به القانون.
إلى ذلك اعتبر السيد الوكيل العام أن هذا الأمر تمليه ضرورة تصدي الجميع لبعض الأخبار الزائفة التي تنشرها بعض وسائل الإعلام و التي تزرع الفتنة داخل المجتمع، و تتسبب في تفككات أسرية أو قيام عداوات بسبب منشورات  لا أساس لها من الصحة مما يستوجب معه وضع حد لها من جهة، و إيقاف كل ما يسيء للجسم الصحافي من تعاملات مشينة كالإبتزاز و استغلال الإعلام لخدمة مصالح غير مشروعة.

mahkamat-isstinaf-oujda

هذا و قد أكد المتحدث على أن المصداقية و النزاهة وحدهما اللذان يضمناتن سير المقاولة الاعلامية معتبرا أن البقاء للأصلح.
و في جانب آخر توقف السيد الوكيل العام للملك لمحكمة الإستئناف بوجدة عند ما اعتبره نطاق واسع و شاسع للدائرة القضائية للجهة الشرقية التي تحتل المرتبة الثالتة وطنيا من حيث المساحة 700 كلم مربع، مؤكدا على أنها منطقة حدودية باتت تواجه مؤامرات خارجية بفعل انتشار تهريب مخدر القرقوبي القادم من الجزائر معتبرا ذلك سياسة ممنهجة من قبل الجار الشرقي الذي يستهدف عقول الشباب، معتبرا أن جمبع الجرائم التي تقع هي نتاج إستهلاك هذه المادة، الشيء الذي دفع به حسب تصريحه و في أول لقاء له مع المسؤولين الأمنيين على حثهم على مواجهة هذه الظاهرة الفتاكة و معها الجريمة المنظمة، و اعتراض سبيل المواطن و قضايا الإغتصاب التي تهدد أمن وسلامة المواطنين بالجهة الشرقية.
و من خلال حديثه إلتمس الجميع أن الوكيل العام للملك و بخبرته الكبيرة و تجربته بمدبنة وجدة قبل إلتحاقه بمدبنة فاس، كل هذا ساعده على رسم إستراتيجية جديدة لمؤسسة الوكيل العام التي تنظر بعين ثاقية للقضايا الخطيرة التي تهم الساكنة من أمن و سلامة و حماية ممتلكات فيما الباقي بالنسبة إليه مجرد تفاصيل فارغة لا يمكن أن تتعدى حرية الآخرين، بل أحيانا تشكل أرقام ضخمة قد تؤثر فقط على المتلقي و الحقيقة أن أغلب الموقوفين يتم إطلاق سراحهم يقول الأستاذ فيصل الإدريسي و بالتالي ما الفائدة من تضييع الوقت و ترك ما هو أخطر.
كلمة الوكيل العام و إن لم تترك للحضور أي فرصة للتساؤل لأنها كانت جريئة و واقعية و تستهدف كل التساؤلات الممكنة لدى الحضور إلا أنها لن تمنع الصحافيين من إثارة ما يلي:

1 ّـــ إن إنتشار الإشاعة أحيانا سببه  غياب سياسة تواصلية، و انسداد منابع المعلومة لدى بعض المسؤولين الذين يغلقون مكاتبهم مما يزكي  نشر بعض الأخبار الخاطئة.
2 ــ إن تفاقم الجريمة بشكل خطير في الأونة الأخيرة بوجدة سببه غياب إستراتيجية أمنية، و تراجع الأداء، مما يهدد الرغبة الملكية السامية و المطلب الشعبي من أجل تحويل الجهة الشرقية إلى قطب سياحي و إستثماري.
3 ــ إن فساد جزء من الجسم الصحافي بوجدة يتحمل مسؤوليته أولا و أخيرا بعض المسؤولين المحليين الذين يتعاملون مع الجميع و يضعون “البيض في سلة واحدة” دون اللجوء إلى القنوات التنظيمية المسؤولية.
4 ــ ضرورة تزويد الإعلاميين بالقضايا المرتبطة بالجرائم التي يكون فيها مخدر القرقوبي سببا و ذلك لمواجهة الإعلام الجزائري و أولي أمره بحقيقة الحرب القذرة التي يشنها على الشباب المغربي.
هذه جملة من القضايا التي تم تداولها من قبل الصحافيين في اللقاء التواصلي المذكور و الذي اعتبره الجميع فرصة مهمة و مناسبة محمودة مع أول مؤسسة قضائية بوجدة عبرت منذ بداية مشوارها عن حس تواصلي و رغبة أكيدة في إعطاء الإعلام مكانته الحقيقية

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.