اليوم mardi 24 novembre 2020 - 4:01
أخبار اليوم
المديرية العامة للأمن الوطني تضع رهن إشارة مصالحها 660 مركبة جديدة تسمح لها بالنهوض الأمثل بمهامها      عاجل..تسجيل 194 حالة مؤكدة جديدة « بفيروس كورونا « بالجهة الشرقية منها 81 حالة بإقليم بركان      بلاغ ..إغلاق 4 مؤسسات تعليمية ببركان بسبب إصابات بفيروس كورونا      الناظور.. توقيف شخص مطلوب للعدالة للاشتباه في ارتباطه بشبكة إجرامية      منظمة الصحة العالمية تحذر من موجة “كورونا” ثالثة في أوروبا بداية العام 2021      الفيفا يوقف رئيس الإتحاد الإفريقي لكرة القدم ⁧‫أحمد أحمد‬⁩      البرنامج الكامل للبطولة الاحترافية المغربية لكرة القدم في موسمها الجديد 2020-2021      عاجل..تسجيل 282 حالة مؤكدة جديدة « بفيروس كورونا « بالجهة الشرقية منها 123 حالة بإقليم بركان      عاجل..تسجيل 254 حالة مؤكدة جديدة « بفيروس كورونا « بالجهة الشرقية منها 74 حالة بإقليم بركان      إحباط عملية تهريب 19.200 قرص طبي مخدر نحو المغرب(صور)     
أخر تحديث : samedi 25 janvier 2014 - 12:13

عبد القادر مرزوقي في ذمة الله

www.sabahachark.com

” و بشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله و إنا إليه راجعون “.

تلقينا ببالغ الأسى والحزن نبأ وفاة عبد القادر مرزوقي والد الزميل والأستاذ عبد الكريم مرزوقي , عن عمر ناهز العقود التسعة . أدى أصدقاء الفقيد وأحبابه صلاة الميت عليه بمسجد سيدي سليمان شراعة ببركان, وتبعه أناس جاءوا من مختلف الأماكن لتشييع جثمانه , حيث ووري والثرى بمقبرة الرحمة “بوجير” . وقبل أن يرفع الحاضرون أكف الضراعة للعلي القدير , تقدم نجله الوحيد من الذكور بإلقاء كلمة تأبينية هذا ما جاء فيها :
بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف المرسلين , وعلى آله وصحبه أجمعين …
قال الله عز وجل : ” كل نفس ذائقة الموت , وإنما توفون أجوركم يوم القيامة , فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز, وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور …”
وقال أيضا : ” قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم , ثم إلى ربكم ترجعون …”
ها أنت يا أبت العزيز رجعت إلى ربك الكريم بعد أن أديت وبلغت , ووفَيت ووفيت , نم قرير العين تغشاك الرحمة , وتحفك الملائكة , فقد تركت خلفك من بفضل الله وتربيتك الحسنى زكيت فسعدت واطمأننت .
أنت يا والدي العزيز من وهبك الله جل وعلا بمنه العظيم ولدا ذكرا واحدا في من أنجبت , ها هو يقف على رأسك يؤبنك ويبكيك بحرقة , ويعدك بجمع شمل من بعدك خلفت … أعدك يا أبت أني أصلي من أجلك , وأستغفر لك ربي الذي له ركعت وسجدت وتهجدت … أربع بنات تركت خلفك ونعم ما خلفت … ربيت ونعم ما ربيت , وأدبت وهذبت وإليهن أحسنت , وعلمتهن حين كان يأبى الكثيرون تعليم بناتهن , وبوظائفهن السامية سررت وسعدت وأسعدت … ما أسعدني وأسعدهن برضاك يا والدي العزيز, فقد غمرتنا عناية ورعاية ودفئا رغم ضيق العيش وبالغت , فشكر لله ولك , أشهد أنك ما قصرت , وقد عشت معي طويلا معززا مكرما , خفضت لك جناح الذل م الرحمة استجابة لله ربي وربك بعد أن وهن العظم منك وعجزت … رب ارحمه كما رباني صغيرا …
هذا والدي أيها الإخوة المومنون قد رحل كما رحل الأولون ويرحل الآخرون , ” كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام ” , وهو الآن في ذمة الله ووطنه وملكه , فكم عانى إبان الاستعمار الغاشم من جبروت وبطش الشرطة والدرك الاستعماريين , وكم كنت أستحضر معاناته المرة من خلال الاستماع إلى سيرته التي حملت حب الوطن والدفاع عنه وعن مقدساته , وكم نظرت إلى أنفه الذي يحمل شامة هي علامة التئام , الكسر من جراء اللكمات التي وجهها إليه الدرك الفرنسيون , بعد أن نبه أفرادا من رجال المقاومة وجيش التحرير الذين كانوا يستقلون شاحنة كان سائقها , إلى اقتراب دورية من الدرك الفرنسي , ما صب جام غضبهم عليه بعد أن أنكر معرفته بهم وتستر عليهم , فضرب ضربا مبرحا وسال الدم منه غزيرا , وكم نقل المؤنة من طعام ولباس إلى رجال المقاومة وجيش التحرير , بجبال ورطاس وبني وكلان … , وقد ترفع رحمه الله عن تسجيل اسمه بين من جازتهم الدولة بعد الاستقلال بأجور ومأذونيات وامتيازات كمقاومين وأعضاء جيش التحرير .
هذا والدي الذي نجا بأعجوبة من الموت في حرب الرمال …. وكم يقشعر جسمي حين كان يسرد فصول هذه الحرب الضروس التي كان الرصاص فيها يلعلع فوق رأسه , وعن يمينه وشماله , رابط الجأش صابرا ومصابرا والرجال من حوله يتصدون مقاومين , دفاعا عن حوزة الوطن ومقدساته , هذا هو والدي رحمه الله الذي انتهى به المطاف العملي سائقا شخصيا لمختلف الشخصيات الحكومية التي تعاقبت على دائرة بركان وباشويتها , لما اتسم به من شجاعة وصدق وتفان في العمل وإخلاص فيه … فإذا كان هذا الوطن العزيز لم يكرمه بشيء … فإن الله عز وجل كرمه حين أكرمه بطول العمر , إذ لبث فينا ما ينيف على العقود التسعة , كما أكرمه بالذرية الحسنة التي كانت له الحاضن الراعي الساهر , والمؤنس والمعين والظهير … وخير تكريم أرجو لوالدي , هو أن يتجاوز الله عن سيئاته , ويشمله بغفرانه , ويرسل عليه شآبيب رحمته , ويسكنه فسيح جناته , ويبوئه مقعد صدق بين رسله وأنبيائه , والصديقين والشهداء والصالحين من خلقه وأصفيائه …
ليفترق الجميع ودعواتهم لله العلي القدير , أن يرحم عبد القادرمرزوقي رحمة من عنده .
وبهذ المناسبة الأليمة يتقدم طاقم جريدة صباح الشرق وموقعها الالكتروني , بأحر التعازي للزميل والأستاذ عبد الكريم مرزوقي , ويله مذويه الصبر والسلوان , إنه سميع مجيب الدعوات .

marzoki 629

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 1 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

  • 1

    جزاك الله أخي الحسين الداودي المدير المسؤول لجريدة صباح الشرق ، على نشرك لمقال والدي الذي أبكتني أسطره ، ورحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه، لله ماأخذ ولله ماأعطى وإنا لله وإنا إليه راجعون.