اليوم mercredi 19 mai 2021 - 3:17
أخبار اليوم
جامعة محمد الأول بوجدة تقيم معرضا تاريخيا والرئيس يدعو إلى إنشاء متحف جامعي بمواصفات عالمية      تعزية ومواساة في وفاة عبد الحميد عطية شقيق الأخت نادية عطية رئيسة جمعية البدر للأشخاص في وضعية إعاقة ببركان      لحظة وصول أصغر “حراك” مغربي سباحة إلى سبتة المحتلة      وزير الداخلية الإسباني حوالي 6000 مغربي دخلوا مدينة سبتة      المغرب يسجل 397 إصابة جديدة بفيروس كورونا      عراب الطفولة عمي بسيسو يكشف عن تفاصيل أغنيته الجديدة عن تافوغالت      الوزراء الإسباني وحدة أراضي إسبانيا وسلامة مواطنينا سندافع عنها بكل الوسائل الضرورية      بعد عدة أشهر من الإغلاق إسبانيا تتلقى طلبات المغاربة للحصول على التأشيرة      الدرك البحري لمارينا يجهض محاولة للهجرة غير الشرعية على متن دراجتي جيت سكي بالسعيدية      موجة هجرة غير مسبوقة إلى إلى ثغر سبتة المحتل وقوات الأمن الإسبانية مذهولة مما يقع     
أخر تحديث : jeudi 9 janvier 2014 - 12:32

بركان: خبر عاجل… الحكم ابتدائيا بثلاث سنوات على الجندي السابق مغتصب القاصرة فاطمة الزهراء بسيدي سليمان شراعة ببركان مع غرامة مالية قدرها خمسة ملايين سنتيم

www.sabahachark.com

اهتزت مؤخرا ساكنة بركان ومعها جماعة سيدي سليمان شراعة على وقع اغتصاب الطفلة فاطمة الزهراء البالغة من العمر 11 سنة والقاطنة بحي التقدم ( الحرشة ) من طرف رجل طاعن في السن ( م . ز ) بلغ من الكبر عتيا 65 سنة ,متزوج وجد  , فراح يغرر بقاصرة في عمر حفيدته , التي لم تقترف ذنبا , ولا إثما .
فاطمة الزهراء من أسرة فقيرة , تعيش رفقة والدتها وجدتها , وتتابع دراستها بالقسم السادس الابتدائي . اعتادت على اقتناء المواد الغذائية من محل قريب من منزلها , يرجع لمن غلبت عليه شهوته بعد أن خلف الأبناء والأحفاد , فصار يعبث بجسم طفلة بريئة , لا تفقه شيئا .
ذات يوم أرسلتها والدتها إلى المحل المذكور , لشحن بطارية الهاتف , لأنهم لايتوفرون على الكهرباء , وعندما طلبت القاصرة من البقال أن يقوم بعملية الشحن , ادعى أنه لايعرف الكيفية , فطلب منها أن تلج المحل وتقوم بذلك بنفسها , وهو الذي كان يخطط في عقله لفعلة شنعاء , لا يفعلها الصغار , فما بالك بالكبار ( الشيوخ ) . دخلت فاطمة الزهراء عن حسن نية لأنها لم تكن تعرف ما ينتظرها . قامت بتركيب السلك الكهربائي لأداة الشحن بالقرب من الثلاجة , ولما كانت تهم بالخروج , أمسكها بالقوة من يديها وقام بإدخالها أسفل المنضدة الأمامية بالقرب من بعض قنينات الغاز الصغيرة الحجم , حيث بقيت جالسة هناك بينما جلس هو على كرسي بلاستيكي وقام بتقريبه منها حتى لا تستطيع الانفلات منه , ثم بدأ يتلمس صدرها ونهديها , وشرع يقبلها عدة مرات , ويضع لسانه المتلوث في لسانها البريء , استمر الحال لما يقارب الخمس دقائق , قبل أن يمنحها قطعة حلوى من نوع ” ميلفاي” ثم انصرفت إلى منزلها مهدد إياها بعدم إفشاء السر حتى لا تدخل السجن , وكأنها المذنبة وليس العكس .
ثلاثة أيام بعد هذه الواقعة الأولى , ذهبت إلى محل الدكان مرة ثانية لاقتناء بعض الأغراض , غير أنه عوض أن يسلمها إياها , قام باستدراجها داخل محله , حيث جلس على كرسي بلاستيكي خلف المنضدة الأمامية , ثم أمرها بأن تسند ركبتيها على الأرض وقام بخلع سرواله, وبعد أن أغراها بقطعة الحلوى , أمرها بمص عضوه الذكري بفمها , وبعد أن انتهى أعطاها قطعة حلوى كما فعل ذلك في المرة السابقة .
عاود العجوز فعلته مرارا وتكرارا , وكان في كل مرة يناولها قطعة الحلوى , ويهددها بعدم إخبار أي أحد بالأمر .
سارع أصحاب النيات الحسنة بإخبار الشرطة بالواقعة , التي باشرت تحرياتها , وتتوفر جريدة صباح الشرق وموقعها الالكتروني على نسخ من محاضر الشرطة , وكذا الشهادة الطبية التي أجريت للطفلة , ليتم عرض القضية على النيابة العامة .
أصدرت المحكمة الابتدائية ببركان , حكمها في القضية يوم الخميس 02 يناير 2014 , على الساعة الثالثة بعد الزوال , بالسجن ثلاث سنوات مع غرامة مالية قدرها خمسة ملايين سنتيم .
للإشارة فجريدة صباح الشرق وموقعها الالكتروني , سبق لها أن تطرقت لموضوع اغتصاب الطفلة فاطمة الزهراء , لكن هذه المرة وافتكم بالتفاصيل الكاملة , والحكم الذي أصدرته المحكمة الابتدائية ببركان .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.