اليوم vendredi 27 novembre 2020 - 7:55
أخر تحديث : jeudi 9 janvier 2014 - 12:29

بركان: باراج بركان يعرقل السير ويثير أكثر من علامة استفهام ؟؟؟

www.sabahachark.com

قبل شهور كانت ساكنة مدينة بركان تنتظر بفارغ الصبر الافراج عن القنطرة الرابطة بين جماعة سيدي سليمان شراعة وبركان , للتخفيف من حدة الاكتظاظ الذي يتخبط فيه المواطنون من مختلف أنحاء إقليم بركان , لاسيما سكان سيدي سليمان شراعة المعنيون أكثر بهذه النقطة باعتبارها مررا رئيسا يغدون ويرحون عبره لقضاء أغراضهم ومآربهم , خاصة في أوقات الذروة, الصباح والظهيرة والمساء . أفرج عن القنطرة الجديدة القديمة , الحديثة العجوزة , بما رافقها من تحفظات على الاصلاحات التي أضفيت عليها وتلك حكاية أخرى سبق لنا التطرق إليها . نترك القنطرة جانبا , ونتزحزح قليلا لنجد أنفسنا أمام ما يعرف باسم ” الباراج ” ليس  ” باراج” الماء بمعنى السد , وإنما نقطة المراقبة التابعة للبوليس , وعن أي مراقبة نتحدث ما دامت المقاتلات تسير سيرا عاديا , وكأن المكان لا توجد به شرطة , فما دورها إن لم يكن وجودها لحماية أرواح أناس أبرياء لطالما فارقوا الدنيا من دون سابق إنذار بفعل فاعل , بسرعته الجنونية , وعدم اكتراثه بالآخرين . ولا يقف الأمر عند هذا الحد فالبراج الموجود بالقرب من القنطرة , موجود من ناحية الدخول لسيدي سليمان شراعة , لكن العكس في الناحية الأخرى وهو أمر يأخد حقه من  الغرابة والاستغراب . زد على ذلك أن نقطة المراقبة التي نحن بصدد الحديث عنها تعرقل من حركة السير , وتحد من انسيابية حركة المرور , التي كانت أحد أهم أسباب إنشاء القنطرة الجديدة القديمة ,وتخلق مشكلا للشاحنات التي تجد نفسها أمام عقبة يستحيل عليها اجتيازها  . كما أن باراج بركان لا يحضى بموافقة المواطنين , لأن مكانه الطبيعي في أماكن الدخول والخروج من بركان ( تيورار- امعلو) . و السبب في تثبيت ” باراج ” بركان في مكانه الحالي مرده إلى يوم مرور والي أمن الجهة الشرقية من بركان قادما من الناظور باتجاه وجدة , ليصدر أوامره بوضع نقطة المراقبة بالقرب من القنطرة . فنحن لسنا ضد المراقبة , ولكن المراقبة التي توضع في الأماكن المناسبة لها , ولا تعرقل حركة المرور . لهذا يستدعي الأمرمن المسؤولين عن الأمن ببركان إعادة النظر فيه , ومحاولة إيجاد مكان له خارج المدينة وليس داخلها .

barrag berkane

barrag berkane (3)

barrag berkane (1)

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.