اليوم mercredi 2 décembre 2020 - 9:21
أخبار اليوم
أخر تحديث : samedi 15 février 2014 - 1:48

حوار برتقالة بركان وقرش آسفي ينتهي بالبياض والأصفار

www.sabahachark.com

استأنف قطار الدوري الاحترافي لكرة القدم يوم السبت 08 فبراير 2014 , أولى محطاته ضمن مرحلة الاياب , بعد توقف اضطراري دام زهاء شهر واحد أو يزيد عن الشهر بقليل , بإجراء الدورة السادسة عشرة المبتورة من ثلاث مواجهات , فرضتها مشاركة الأندية الوطنية في الكؤوس الافريقية .
وقص فريق النهضة البركانية شريط هذه الجولة بمواجهة الفريق العبدي ممثل مدينة آسفي الأولمبيك, في رحلة محفوفة بالمخاطر , بعد أن استعد أبناء الشرق بكثير من المباريات الاعدادية , ومن أجل رد دين مباراة الذهاب , عندما أذاقهم الفريق البركاني بقيادة أنذاك من باربوريس المغضوب عليه والمقال , أول هزيمة بآسفي بميدان الأخيربرسم الدورة الثانية .
وقف الجميع في البداية لقراءة الفاتحة على الفقيدين عبد القادر لبرازي الحارس الدولي السابق , وأحد المسيرين السابقين داخل القلعة العبدية . أعطى الحكم يوسف لهراوي انطلاقة المباراة التي حاول من خلالها المدرب البركاني يوسف لمريني الدفع بكافة عناصره الأساسية , باستثناء العميد عبد المولى برابح الذي دفعته البطائق الأربع التي حصل عليها إلى الإكتفاء بمتابعة السجال من المدرجات , والتي عرفت فتورا في أولى دقائقها قبل أن يبادر أبناء بركان بمحاولة كان من الممكن أن ترسم في الكثير من المناسبات الفارق لولا يقظة دفاع القرش المسفوي بقيادة عميدهم المهدي خرماش الذي ارتطمت برجله تسديدة سورو نانغا مامادو التي فرملت العملية .
ومرت دقائق عديدة من الشوط الأول باردة وشحيحة على مستوى فرص التسجيل , إذا ما استثنينا الفرصة الحقيقة التي أهدرها وسام البركة في الدقيقة 23 بعدما تبادل ثنائي للكرة بينه وبين نانغا , لكن بركة وسام كانت غائبة هذه المرة , ليفوت على النهضة هدفا محققا . وأخرى في الدقيقة 41 من رجل المتألق أمين الكاس لكنها وجدت حارسا اسمه الحيمودي , ليتألق المدافعون أمام عجز هجومي بين الطرفين المتباريين في شوط يمكن اعتباره متوسطا قلت فيه الفرص وكثر فيه سوء تقدير المهاجمين الذين غابت عنهم النجاعة الهجومية , ليرسل الحكم الجميع إلى مستودعات الملابس إيذانا بانتصاف المقابلة وانتهاء شوطها الأول .
ودخل الزوار الجولة الثانية أكثر حماسا من قبل , فكان أول هجوم في الدقيقة  51من طرف المهاجم المسفيوي المادي الذي مرر كرة وجدت رأس رفيق عبد الصمد الذي أخطأ الطريق نحو الشباك . ليعود نفس اللاعب بعد ست دقائق ليسدد كرة لم تقلق راحة الحارس البركاني منير لمرابط . ليرد عليها عادل الحسناوي بتسديدة لم تكن مؤطرة بكيفية من شأنها أن تغير نتيجة المباراة . وقام لمريني بإشراك البدلاء لاسيما القادمين الجدد لحسن أخميس وأحمد السحمودي , لكن دخولهما لم يحمل أي جديد يذكر , وكاد القرش أن يعود بكامل الزاد إلى آسفي لو استغل المهاجم عبد الحفيظ أوزايد المحاولة التي أتيحت له والتي وجد فيها وجها لوجه في مواجهة الحارس منير لمرابط , لكن الأول أضاع الهجمة ببشاعة . لينتهي اللقاء بلا غالب ولا مغلوب بين النهضة البركانية وأولمبيك آسفي , وبهذا التعادل يكون رصيد النهضة البركانية 22 نقطة , والتي ستسافر الأسبوع المقبل إلى خريبكة لمنازلة فريقها المحلي

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.