اليوم vendredi 27 novembre 2020 - 12:25
أخر تحديث : jeudi 20 mars 2014 - 11:11

نهضة بركان لكرة اليد تعود بفوز من الناظور في قمة حبست الأنفاس وتلاعبت بالأعصاب

www.sabahachark.com

عرفت القمة الهيستيرية , الهتشكوكية … سموها كما يحلو لكم , التي أوفت بكل وعودها من توابل فرجوية رسمتها جماهير تغنت بأروع الألحان , ورسمت أجمل اللوحات , فتحولت الفرجة للمدرجات كما في رقعة الميدان , فكانت الأهازيج والتشجيعات , وحضرت اللوحات والعروض … انتقلت حرارة الأنصار للاعبين , ونهلوا من حماس من لبوا النداء خاصة من لدن الفريق المحلي المدعم بجماهيره العريضة .

دعونا من هذه المقدمات , ولنترك الاحتفال جانبا وندخل في صلب موضوع من شوطين عاش على إيقاع تنافس حماسي اندلع في المدرجات, فشب في أيدي اللاعبين وأقدامهم ,فصاروا يقدمون أداء سهل هضم وجبة الديربي بعيدا عن الحمية .

خسر الفريق البركاني آخر مباراته أمام الفتح الرباطي وخرج منها مكسور الوجدان, فولج الميدان لمحو مافات وتعويض الإخفاق , لذا استنجد مدربهم مصطفى الاشهب بالعناصر المجربة , فترك العناصر الشابة تحملق بالنظرات وتراقب السجال , فسلم عصاه إلى مساعده عبد الحق الزروالي الذي حمل كاريزماه إلى اللاعبين .

وفي الجانب الآخر حاول أصحاب الدار تجاوز الديربي بأقل الأضرار , احتراما لقوة المنافس الذي حصد من الألقاب ما جعله مهاب الجانب ,مرفوع الهامة يمشي . انخرطت المباراة في سجالها المحلي دون الحاجة إلى جس النبض , فالإرادة مطلوبة في مباراة مشحونة بالضغط النفسي , فتأكد لمن تابعوا الحوار أن قوة المتبارين على النزال سيساعد في رفع درجة التعبئة والاستنفار والتزود بالقوة والعزيمة من أجل نيل شهادة حسن من المدرجات .

سادت ثقافة التقارب في الأداء مع امتياز طفيف للمحليين الذين حاولوا إرباك ضيوفهم وخلخلة دفاعهم المتراص بقيادة سعيد مغيز , والاعتماد على جناحهم اليساري زهير لحسايني أحد العناصر الشابة التي يسطع نجمها دورة تلو الأخرى , وقوة التسديدات التي يتمتع بها شارلي والتي لطالما أرقت الخصوم وإن كانت بنسبة أقل في المقابلات الأخيرة , قبل أن ينتفض ويبدع في الناظور , رغم خسارة الشوط الأول بهدف يتيم 11.10.

في الجولة الثانية , أعطى ربان الكتيبة البرتقالية تعليماته لأبنائه , ووجه مساعده الزروالي إلى الخطة التي سينهجها الفريق , لمحاولة خطف نقاط مباراة حبست الأنفاس , وارتفعت فيها دقات القلب , وشدت الأعصاب … ليعود البركانيون إلى دارهم غانمين سالمين من رحلة رغم قصرمسافتها إلى أنها لم تكن سهلة المنال وبحصة 25.26.

الصور من الأرشيف

Copie de 640

DSC_0109 (Copier)

DSC_0112 (Copier)

DSC_0113 (Copier)

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.