اليوم mercredi 28 juillet 2021 - 1:10
أخبار اليوم
مداهمة مقهى بالسعيدية خرقت حالة الطوارئ الصحية وتوقيف عدد من الأشخاص يتعاطون للمخدرات      فيروس كورونا يضرب بقوة بالجهة الشرقية… تسجيل 222 حالة مؤكدة جديدة منها 40 حالة ببركان وحالتي وفاة      مجلس الحكومة يقرر تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 شتنبر المقبل.      ردو البال ..حصيلة قياسية … تسجيل 6971 إصابة و27 وفاة جديدة بـ”كورونا” في 24 ساعة‎‎‎‎‎‎‎‎      عاجل… تسجيل ثلاث حالات إصابة بفيروس كورونا بالعيون الشرقية      تجهيز قاعة مولاي الحسن ببركان لاستقبال المواطنين من أجل أخذ جرعتي التلقيح ضد كوفيد 19      تسجيل 2205 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و 22 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية.      وزارة الصحة توسع عملية التلقيح الوطنية ضد كورونا لتشمل الفئة العمرية 25 سنة فما فوق      سكتة قلبية تنهي حياة شاب ثلاثيني بشاطئ كيمادو بالحسيمة…      شاحن كهربائي يتسبب في مقتل شاب في مقتبل العمر بحي المكتب ببركان     
أخر تحديث : lundi 5 mai 2014 - 11:24

“التشرميل” المغربي… هل هو مجرد إستعراض أم إجرام حقيقي؟

www.sabahachark.com

منذ أسابيع والمغرب يعرف ظهور مصطلح “التشرميل” على كل الألسنة وفي عناوين الصحافة الوطنية. وأصحاب هذه الـ”الموضة” هم أساسا من الشبان، يجمعون بين ثقافة التباهي بالملابس الصارخة والجنوح إلى العنف من خلال صور ينشرونها على مواقع التواصل الاجتماعي. وهذا ما يؤدي إلى توجس أهل مدينة الدار البيضاء، العاصمة الاقتصادية حيث انعدام الأمن أمر واقع .

“”التشرميل” في الأصل مصطلح باللهجة المغربية يستخدم في الطبخ ويعني تتبيل اللحوم، وعادة تحضر هذه “التتبيلة” عند الجزار الذي يستخدم سكاكين كبيرة. وهذه السكاكين وأحيانا السيوف هي ما يميز أصحاب هذه الظاهرة الذين يسمون “”المشرملين” (أي المُتبلين). ويتميزون أيضا بارتداء الأحذية الرياضية من العلامات العالمية مثل علامة Nike Air Max وركوب الدراجات النارية الكبيرة والساعات الفاخرة وقصات الشعر المقلدة لمشاهير لاعبي كرة القدم .
حتى أن بعضهم يذهبون أبعد من ذلك ولا يترددون في أن يعرضوا على فيس بوك غنائمهم التي يدعون أنهم سرقوها خلال النهار، مجوهرات وأوراق نقدية وغيرها. وتبدو ظاهرة “التشرميل” كأنها موضة، وقد ظهرت فجأة منذ أربعة أشهر في الدار البيضاء. يراها البعض ترفيهية وعلى صفحات فيس بوك المختلفة الموجودة عن التشرميل تظهر فتيات وفتيان وهم يعرضون أحذيتهم الرياضية أو ملابس كرة القدم الجديدة مثل أي مراهق عادي، لكنها خطرا حقيقيا على الآخرين الذين يرون فيها علاقة مباشرة بارتفاع معدلات الإجرام والانحراف في الدار البيضاء .

وفي نهاية مارس/آذار فيما كان الإعلام يتناول ظاهرة التشرميل، أنشئت صفحة فيس بوك مسيرة ضد انعدام الأمن السائد في الدار البيضاء” من أجل الضغط على الحكومة. وهذه الصفحة لها اليوم 20000 متابع. ورغم أن هذه المسيرة لم تحدث، فإن المبادرة قد أثارت انتباه السلطات في البلد فباشرت بعشرات الاعتقالات في الأسابيع الأخيرة استنادا إلى الصور والرسائل المستفزة المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي وهي تعد بمستوى أمان أحسن في الشوارع. وقد اتصلت فرانس24 بإدارة الشرطة التي أشارت إلى أن 35 شخصا مشتبه بضلوعهم في نشر تلك الصور عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي قد ألقي عليهم القبض مؤخرا في ضواحي ولاية الدار البيضاء الكبرى. ولكنها لم تتحدث عن أي رقم رسمي عن الانحراف في هذه المدينة .
ويرى يس مجدي الصحافي في المجلة المغربية “Tel Quel” ردا على فرانس24 أن “”التشرميل” شعبي تحديدا عند شباب الأوساط المحرومة والباحثين عن الخروج من التهميش. ويقول “العديد منهم يظنون أنفسهم توني مونتانا بطل فيلم “Scarface” الذي يعد مثالا وقدوة للارتقاء الاجتماعي عند كثير من الشباب. ويتفاخر هؤلاء الشباب كما الأبطال الذين يقتدون بهم بذوقهم الصارخ في الملابس وبالمال السهل والعنف لكسب احترام الآخرين. هذا لدرجة أنه من الصعب، بل من المستحيل، معرفة من حقيقة وراء من يظهر على فيس بوك حاملا السيف ومتباهيا بارتكابه أسوأ الأعمال غير القانونية: فهل هذا مجرد جعجعة أم عصابات من قطاع الطرق؟

tc

photo tcharmil 1

tc2

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.