اليوم samedi 5 décembre 2020 - 10:09
أخبار اليوم
أخر تحديث : mercredi 2 juillet 2014 - 1:18

أسباب العجز الجنسي عند الرجل وعلاجه ” عدم القدرة على الانتصاب “

www.sabahachark.com

الضعف الجنسي عند الرجل مرض يعاني منه الكثيرون، ويسبب لهم مشاكل نفسية وعضوية عديدة، ومع هذا نادراً ما يلجأ مريض الضعف الجنسي لاستشارة الطبيب لمعرفة أسباب مرضه وطرق علاجه بدعوى حساسية  المرض وارتباطه بمفهوم “الرجولة” أو “الفحولة” ، خاصة في مجتمعنا العربي، ويتعايش المريض مع مرضه لسنوات طويلة، ويقع في الغالب تحت ظروف نفسية وعضوية سيئة.و يلجأ بذلك إلى  البحث بكل سرية للتداوي ولو بأشياء  قد تكون خطيرة على حياته .
سنتطرق في هذا العدد الى أسباب الضعف الجنسي، والطرق الحديثة في علاج هذا المرض، والحالات التي يتطلب فيها التدخل الجراحي، وهل الحالة النفسية لها تأثيرها المباشر على قوة الرجل الجنسية؟

ما هى الأسباب التى تؤدى إلى الإصابة بالضعف الجنسي عند الرجال؟
إن عملية الانتصاب عملية معقدة تتداخل فيها عوامل عصبية وهرمونية مع حالة الأوعية الدموية مما يجعلها حساسة لأي مؤثرات عضوية.
يمكن أن نلخص هذه  الأسباب إلى :
-1الأسباب النفسية:
أهمها توترات الرجل المصاحبة للأداء الجنسي ولإثبات الرجولة ، والصراعات النفسية الدفينة وكل حالة عجز جنسي تكاد تكون منفردة بذاتها ولها مسبباتها الخاصة ، فهناك من يعتقد أن سبب العجز الجنسي من  [عقدة الخوف من الاخصاء] وهناك من يرى أنه عرض للصراعات الزوجية المدمرة، غير أنه من المتفق علية أنه لا يمكن تحديد سبب واحد للعجز الجنسي ، وإنما تكون الأسباب نمطا وشكلا يتلاءم مع الظروف البيئية والنفسية والعضوية لكل حالة على حدى.

    وجهه نظر التحليل النفسي PSYCHANALYSE

إن مشاعر الخوف والاحساس بالذنب تجاه الجنس تعد مسؤولة عن العجز الجنسي وهي تنتج عن صراعات داخلية لا شعورية قد ترتبط بما يسمى بـ (عقدة أوديب) والخوف من الأخصاء تقول [عقدة أوديب] أن الطفل الذكر بين الثالثة والخامسة من العمر يتمنى أن يمتلك أمه ويقتل أبيه الذي يمثل دور الغريم المكروه كما تذكر الأسطورة اليونانية القديمة ، يصاحب ذلك خوف من أن ينتقم منه الأب (بإخصائه) وهكذا تتكون بذور العجز الجنسي في طفولة الذكر لا شعوريا.

تبقى تلك النظرة حبيسة الاجتهاد الفلسفي ولا يمكن اثبات صحتها أو التأكد من أنها سبب قوي خلف العجز الجنسي على الرغم من أن مشاعر الطفولة الجنسية ومخاوفها تعد علامات واضحة في الوضع الجنسي الحالي للرجل.

    وجهه نظر أخرى: العلاقات الزوجية:

العلاقات المدمرة بين الزوجين تؤكد على صحة القول القائل بأن المرأة العنيفة الدائمة الشجار (تخصى) زوجها الذي يصبح ضحيتها ويكون أمامها (رجلا عاجزا جنسيا) وهكذا يكون العجز الجنسي وليد موقف انفعالي مؤلم لا يحدثه بقوة سوى الزوجة، وحتى لا نظلم المرأة على طول الخط  نقول بأن الزوجة المشبعة جنسيا وعاطفيا والتي يغمرها الإحساس بأمان تساعد وتشفيه حتى لو كانت وحشا قادرا على الاخصاء؟‍

    عوامل وأسباب مباشرة:

كلها تعمل في حيز اللحظة في المكان والزمان الحاليين مثل :الخوف من الفشل في ممارسة الجنس ، الإلحاح والضغط من أجل الجنس مع قدرة الرجل على تلبية المطالب الجنسية للمرأة  بسبب خوفه وإحساسه بالذنب وصراعه النفسي الداخلي ،كل هذه العوامل قاطبة تمنعه من الإخلاص للفعل الجنسي وأدائه بشكل وظيفي طبيعي.

فالخوف من الفشل الجنسي يرتبط به الخوف من انفصال الزوجة أو خيانتها بأي شكل من الاشكال وتحت أي ظرف
في أحيان كثيرة لا يمكن إهمالها , تكون المرأة العصرية التي تقرأ وتسمع وتشاهد عن الجنس – ربما أكثر مما يعرف الرجل – تكون لها توقعاتها الجنسية وأحلامها وطلباتها التي لا يتمكن الرجل من تلبيتها سببا في توقعه وخوفه وعجزه الجنسي ، لهذا نقول أن الجنس الصحي والصحيح هو الذي يكون ويتكون ويمارس بحرية وتلقائية ، هذا لأن الإثارة والاستثارة الجنسية عند الرجل والمرأة هي عواطف وانفعالات تلقائية وطبيعية لا يمكن الأمر بها أو إنتاجها وقت إلحاجه في حين أن الأمر والطلب يحدثان أثرا عكسيا على العلاقة الجنسية بالضبط مثل الآم التي تحاول أن تعلم طفلها التبول  والتبرز بالقصر و العنف فهي أم تجبر طفلها على أن يحرك أمعاءه ، ويخرج فضلاته ،أن يقبض عضلات مثانته ويخرج بوله مما يربك ردود الفعل العصبية و العضلية ويؤدي الى إمساك مزمن أو تبول لا إرادي مستمر. لكل هذه الأسباب مجتمعة يحتاج الأمر إلى :

.  جو من الجنس الخالي من الاحتياج  والأمر والنهي والطلب .
• خفض درجة التوتر.
• الاستمتاع بجسد الزوجة لا الرغبة في إثارة الرجولة.
• التوقف عن تقييم الموقف الجنسي.
• التركيز على المشاعر الجنسية لا على الأفكار.

من خلال كل ما ذكرناه  سابقا نرى أن العجز الجنسي اضطراب نفسي جسدي (خلل في وظائف الأعضاء لا في الأعضاء نفسها ) إنه النتيجة الفسيولوجية للانفعال العاطفي بمعنى فشل ردود الفعل الجسمانية المؤدية إلى الانتصاب الصحيح عندما يقع الرجل تحت تأثير الضغط النفسي ..

كل الرجال تمر بهم خلال حياتهم فترات-عجز جنسي مؤقت- ولسوف يسأل البعض أنفسهم عما إذا كانوا سيسترجعون قوتهم في الفترة التالية أم لا ، يقولونها بشيء من الشك والبعض الاخر وبدافع من الشك سيعجز جنسيا مره أخرى فعلا- لا لشي إلا لأن المشكلة المؤقتة قد تؤدي إلى مشكله مزمنة .

-2الأسباب العضوية

– التقدم فى العمر:
يتعرض الرجل لكثير من الأمراض والاضطرابات مثل الأزمات القلبية، الذبحة الصدرية
السبب الثاني، هو قلة ليونة الأنسجة في القضيب.

– مرض السكر:
يساهم في الإصابة المبكرة بتصلب الشرايين وبالتالي عدم وصول الكم الكافي من الدم إلى القضيب.
كما أن سكر الدم يسبب إتلاف الأعصاب المسئولة عن الإحساس

– ارتفاع ضغط الدم:
المريض بضغط الدم المرتفع أو الذي يعانى من تصلب الشرايين تزدد معه احتمالات الإصابة بالعجز الجنسي،

– أمراض الأوعية الدموية:
السبب الرئيسي هو تصلب الشرايين، والذي ينتج من تراكم الترسبات على جدار الشرايين مما يؤدى إلى ضيقها وتصلبها،.

– تدخين السجائر:
يزيد تدخين السجائر والتبغ  من حالات تصلب الشرايين سوءاً، وبالتالي ازدياد احتمالية الإصابة بالعجز الجنسي وخلل فى انتصاب القضيب عند الذكور.

– ضمور الأعصاب أو الحبل الشوكي:
هذا الضمور قد يكون نتيجة لمرض أو لإصابة أو من جراء التعرض لإجراء جراحي.

– إساءة استعمال العقاقير:
من الهيروين والكوكايين والكحوليات، فكل هذه المواد لا تسبب ضمور فى الأعصاب وحسب وإنما تؤدى إلى ضمور الخصيتين ومعدلات منخفضة من هرمون التيستوستيرون.

– معدلات هرمون التيستوستيرون المنخفضة:
هرمون التيستوستيرون هو الهرمون الرئيسي للجنس عند الذكور، وهو ليس هاماً فقط من أجل الشهوة الجنسية “اللبيدو”، وإنما له أهمية كبيرة في كفاءة وظائف الخصية التي تفرز هرمون التيستوستيرون،
– العقاقير والأدوية:
العديد من العقاقير الشائع استخدامها، قد تسبب عجز جنسي كأثر من آثارها الجانبية، ومن أمثلة هذه العقاقير:
أ- العقاقير التي تعالج ضغط الدم المرتفع.
ب- مضادات الحساسية.
ج- مضادات الاكتئاب.
د- المهدئات.
هـ- العقاقير التي تثبط الشهية.

 تشخيص العجز الجنسي:

يتم التشخيص عبر مراحل :
1- الفحص الجسدي:
الفحص الجسدي قد يكشف عن الأسباب الجسدية التي تقف وراء الإصابة بالعجز الجنسي: تشوهات القضيب وكبر حجم الثدي إِشارة إلى وجود المشاكل الهرمونية مثل قلة إفراز الهرمونات التناسلية (Hypogonadisme) مع معدلات من التيستوستيرون منخفضة.

2- الاختبارات المعملية:
صورة دم كاملة.

تحليل البول.

معدلات سكر الدم.

اختبار الكرياتنين،

اختبار الذهنيات
إجمالي معدلات هرمون التيستوستيرون،

معدلات البروتين الذى تفرزه غدة البروستاتة

3- اختبارات أخرى:
ملاحظة الانتصاب الذي قد يحدث أثناء النوم: حيث تساعد هذه الملاحظة فى التمييز بين وجود خلل فعلى فى عملية الانتصاب التي ترجع إما لأسباب نفسية أو عضوية. وإذا لم يحدث هذا الانتصاب فقد يتم إرجاع الخلل إلى أسباب عضوية أكثر منها نفسية

علاج العجز الجنسي :

1- تغيير النظام الدوائي :  إذا كانت تؤثر بالسلب على الوظيفية الجنسية للقضيب وانتصابه
2– الارتقاء بنمط الحياة المتبع:
الامتناع عن التدخين.
ممارسة الرياضة بشكل منتظم.
الابتعاد عن الكحوليات.
التحكم فى ضغط الدم المرتفع.
ضبط معدلات الجلوكوز لمرضى السكر.

3  أدوية لعلاج عدم انتصاب القضيب:
التيستوستيرون:  للمرضى الذين يعانون من  نقص الهورمونات الذكورية.
عقاقير الانتصاب : السيلدينافيل, لفاردينافيل, التادالافيل, :يوجد حاليا في الصيدليات الكثير من العقاقير التي تساعد في تحسين الكفاءة الجنسية، و هي تختلف من حيث طول مدة فعاليتها و لكنها تستدعي الاحتياط لخطورة الاعراض الجانبية خاصة لمرضى القلب .
حقن القضيب (Injections Intracaverneuses):
يتم حقن القضيب بدواء من أجل حدوث الانتصاب في خلال 5 – 20 دقيقة ويستمر الانتصاب لمدة ساعة، ومن أنواع هذه الأدوية. (Papaverine, hydrochloride phentolamine , prostaglandine E1)
لبوس قناة مجرى البول (Suppositoire Intra-urethral):
هذا اللبوس حجمه صغير جداً مثل الحبة (Prostaglandine E1) ، يوضع داخل قناة مجرى البول من أجل حدوث الانتصاب.

وسائل التفريغ (Vacuum):
وذلك عن طريق استخدام مضخة يدوية على شكل أنبوب بلاستيك مجوف، ويتم وضعه على قضيب الرجل.

 4الجراحة:
ويكون الهدف من إجراء الجراحة التالى:
– إما لغرز أداة فى القضيب تجعله ينتصب(Prothèse Pénienne)
– أو لإعادة بناء الشرايين من اجل زيادة التدفق الدموي للقضيب.
– أو لسد الأوردة التي تجعل الدم ينصرف من القضيب.

العلاج النفسي (Psycho-thérapie):
يعتمد الخبراء النفسيين فى علاج العجز الجنسي الذي سببته عوامل نفسية باستخدام وسائل تُحد من القلق المتصل بعملية الاتصال الجنسي. يساعد فى هذا العلاج ليس الطبيب فقط، لكن أيضاً الشريك فى العملية الجنسية له دور فعال ومؤثر فى تقديم العلاج النفسي، ومن هذه الوسائل المجدية فى العلاج التدرج فى مزيد من الاتصال وتحفيز الرجل على الاستثارة لأن ذلك يُبدد القلق ويؤثر على علاج العجز الجنسي كلية.

د. بنطالب هشام
اختصاصي جراحة المسالك البولية و الجهاز التناسلي و العقم  
مستشفى الدراق   – بركان
bh0073@hotmail.com

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.