اليوم vendredi 27 novembre 2020 - 7:38
أخر تحديث : lundi 9 juin 2014 - 12:01

محنة سكان وزوار قرية « رأس الماء » أو «قابوياوا» مع الفوضى

www.sabahachark.com

قرية هادئة تستقطب آلاف الزوار على مدار السنة، حيث يتوزعون ما بين الشاطئ والميناء وجهة الصخور من أجل ممارسة الغطس أو صيد الأسماك المتنوعة.قرية رأس الماء أو «قابوياوا» بالرغم من شهرتها العالمية ومعانقتها لآلاف السياح الأجانب، فإنها مازالت تسبح في وحل فوضى من نوع خاص، على حد تعبير أحد السكان، ابتداء من ركن الوافد لسيارته بمكان مجاني حوله البعض إلى موقف للسيارات من أجل استنزاف الوافدين، الذين يضطرون إلى دفع مقابل مادي غير مقبول في نظره،
ومرورا بمطاعم خاصة بأكلات السمك لاتوحدها الأثمنة، حيث تفرض من طرف أصحاب المحلات دون الخضوع إلى المراقبة من طرف الجهات المعنية على مستوى الصحة والجودة والأسعار. معاناة أثقلت كاهل القرية السياحية، التي تتحول ليلا إلى مقبرة في أوج موسم الإصطياف بعامل غياب وسائل الترفيه والأمن والفنادق، حيث تواجد أعداد من المنازل للكراء بطريقة فوضاوية، بالإضافة إلى كثرة الأزبال وانتشار البناء العشوائي، نظرا لغياب تصميم التهيئة الذي طال أمده جراء شد الحبل بين البلدية والعمالة لأسباب غير مفهومة وواضحة، حسب أحد المصادر المحلية. الأنابيب المستعملة للواد الحار صغيرة، حيث لا تصلح إلا للماء الشروب فقط، ويستدعي الأمر استعمال أخرى كبيرة خاصة بقنوات الصرف الصحي، مما بات يستدعي تدخل عاجل، حسب إفادات من عين المكان، من طرف المسؤولين المحليين بغية تغيير الأنابيب غير المناسبة للتطهير السائل، حيث بعد انتظار طويل من طرف الساكنة لمشروع الواد الحار، فوجئوا باستعمال تلك الأنابيب غير اللائقة ليصيبهم التذمر والإستياء، ويخيب ظنهم من مشروع طال انتظاره. على مستوى الجانب الأمني ببلدية رأس الماء، فالوضع مترديا، مما خلف سلبيات كثيرة، حسب نفس الإفادات، حيث انتشار السرقات بالقرية المركز والنواحي على مستوى المنازل والماشية، بالإضافة إلى حوادق الإغتصاب الذي طال حتى الأجنبيات، وخوف السكان من الخروج ليلا حتى من أجل أداء صلاة العشاء أو الفجر. مطالب ملحة من أجل رد الإعتبار لقرية سياحية بمؤهلات عالية حولتها إلى تحفة تستقطب الوافدين والزوار من داخل وخارج المغرب، لكنها للأسف تشهد إهمالا على مستوى بنياتها التحتية .

cap-de-leau 629

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.