اليوم dimanche 19 septembre 2021 - 12:00
أخر تحديث : lundi 16 juin 2014 - 12:51

مسؤولو بركان ينافقونك يا جلالة الملك

www.sabahachark.com

منذ أن تناسلت الأخبار التي تؤكد بقرب حلول موعد الزيارة الملكية إلى الجهة الشرقية، عرفت مدينة بركان ارتفاعا غير مسبوق في وتيرة الأشغال، حيث بدأت الرتوشات واللمسات الأخيرة ” الترقاع ” خاصة في الشوارع الرئيسية، لعلّها تحجب بعضا من سوء البنيات التحتية المتردية للمدينة وتغطي على البطء المهول الذي تعرفه الأشغال منذ أمد بعيد، وهي التي ظلت لسنوات تمشي مشية عرجاء متثاقلة لتتعال فجأة أصوات المحركات، وتنطلق الآلات في الحفر، وتتهاوى ضربات المعاول على الأرصفة محاولة تزيين ما يمكن تزيينه، تفاديا لأية غضبة ملكية بإمكانها أن تعصف بمسؤولين من الهرم إلى القاع، فقد عودتنا زيارات الملك إلى مدن المملكة بنماذج متعددة من هذا القبيل ” إيوا الزِيار الملكي وما يدير “.

بركان تتزين لاستقبال الملك

استغرب سكان مدينة بركان للتغيير المفاجئ الذي حلّ بمدينتهم بين عشية وضحاها، فالظلام الدامس الذي ظل مدة طويلة يكتسح بعض شوارعها ، فبمجرد ما كانت الشمس تستعد للغروب لتترك مكانها لحلول الليل وضوء القمر تصبح هذه الأمكنة مظلمة باستثناء بعض اللوحات الاشهارية الخاصة بالأبناك والمؤسسات الخاصة، حيث كان المواطن البركاني يتحاشى المرور منه خوفا من أن يتعرض سبيله المتسكعون وقاطعوا الطريق , لكن هيهات…. هيهات…. أن يستمر الوضع على ما هو عليه وصاحب الجلالة الملك محمد السادس سيزور أقاليم الجهة الشرقية، فتحول الظلام الدامس إلى نور ساطع، وأصبحت بركان مضيئة مشعة , والأضواء منتشرة في كل مكان ” حتى توحشنا الأضواء في شوارع بركان ” لتعطي للمدينة رونقا وجمالية، فلا مكان للأوساخ والأزبال، فالمدينة قد تزينت بأبهى حلل الزينة، ولبست ثوبا زهيا حنّ قلب سكانها أن يروها على ما هي عليه، من آيات تسحر الناظرين.
المختلون والمتشردون الذين تكالبوا على بركان مؤخرا، لا مكان لهم اليوم بيننا فقد تمّ إجلاؤهم ومحوهم من شوارع المدينة، وهو المشكل الذي أرق سكانها وشغل بالهم وظل محط انتقادهم… وإذا كانت الأمور لا تتحسن إلا أثناء الزيارات الملكية فنتمنى أن تكون السنة كلها زيارات ملكية.

مسؤولو بركان تحت المجهر

لا شك أننا سنتابع باهتمام كبير  الزيارة الملكية إلى بركان , في ظل عدم اكتمال مجموعة من المشاريع  , والسير السلحفاتي الذي ييسر به إقليم بركان , ومرده إلى الصراع القائم بين عامل إقليم بركان والمجلس البلدي والذي عطل بشكل أو بآخر تقدم بعض الأشغال , بل تعداه إلى عناد فيما يتعلق بتبليط وتزين المدينة , في وقت كان المفروض فيه أن تتضافر الجهود لتذويب كل الخلافات والعمل من أجل إكمال المشاريع التي تشكو لربها إهمالا وسوء تدبير .    .

هذه القراءة تجعلنا نحتار لواقع هذه المدينة التي لا تزين وتعبد طرقاتها إلا مع قدوم الملك لنتساءل : أليس هذا من النفاق ؟ لماذا ينافق مسؤولو بركان جلالة الملك ؟ لماذا ولماذا …..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.