اليوم vendredi 22 janvier 2021 - 6:03
أخر تحديث : samedi 8 novembre 2014 - 12:20

في غياب الدعم والمساندة … المكتب المسير المؤقت لنهضة بركان لكرة السلة يقدم استقالته

www.sabahachark.com

آه على تغير الحال,آه على تقلبات الأيام, آه على سلة بركان … تأوهات يرددها الجمهور البركاني بحسرة وتذمر شديدين لما آلت إليه أوضاع النهضة البركانية لكرة السلة .فبعد
وجه متعثر في أولى الدورات أمام المولودية الوجدية وانتزاع فوز بشق الأنفس , في مباراة حبست الأنفاس , وارتفعت فيها الأكف بالدعاء للعلي القدير فخرجنا سالمين , غانمين , فلم نكد ننعم بنشوة الانتصار , حتى تلقينا صفة أليمة بعقر الدار أمام الماص وتلقينا خسارة قاسية . مرت الأيام وانتظر الجميع أن تتحسن صورة الفريق بعد الهالة التي صاحبت قدوم لاعب من صربيا فقال مولع ببركان بأنه من سيخلصنا من ويلات العذاب , وتحدث آخر بأن ماضيه سيشفع له بأن يكون مذلل عاصمة البرتقال . حط الفرق الرحال بالقنيطرة, فتمنى البركانيون أن يعودوا بفوز ينسيهم الإخفاقات والانكسارات , والكل يمني النفس بتجاوز الخسارة واعتبارها كبوة جواد , ولكن عن أي جواد نتحدث , فقد أصبح اليوم عاجزا على الركض تائها في رقعة الميدان فما كان إلا هزيمة بميدان الكاك  . فأي لعنة حلت بفريق بركاني كان بالأمس القريب مهاب الجانب مرفوع القامة والشأن يمشي , يصول ويجول ويضرب له ألف حساب … لكن هيهات , هيهات… فقد قيل دوام الحال من المحال.
ليتساءل المحبون والأنصار عن المظهر الذي ظهر به فريقهم في  افتتاح البطولة الوطنية والذي تسيد فيها بالأمس رياضة العمالقة , وهاهو اليوم يتخلى عن أريكة تفنن في الذود عنها وحصنها بأحزمة واقية , لا يجرأ أحد على التطاول عليه .
الفريق البرتقالي جعل عشاق الفريق البرتقالي, يضعون أيديهم فوق رؤوسهم , يبكون ويتألمون على ما فات , ويتحسرون على زمن جميل ولى , يحنون إليه ويزيد شوقهم له , فجعلوا من عزائهم الوقوف على الأطلال , والاكتفاء بجنازة البكاء على تركيبة لم تقنع اليوم وبالأمس أمام الماص والكاك,وغدا ربك وحده من يعلم .
لكن ما باليد حيلة أمام المكتب المسير المؤقت الحالي , الذي مسك زمام القيادة  في ظرف وجيز لإنقاذ الفريق من تقديم اعتذار من بطولة هذا  الموسم , انتخب يوم الأربعاء وفي غضون ثلاثة أيام  قبل ضربة البداية باجتماعات ماراطونية استمرت لساعات متأخرة من الليل استقدموا فيها الإطار الوطني علي أيت أوعلي وعززوا التوليفة البشرية لبركان ببعض العناصر وإن تضاربت الآراء حولها , مع بعض العناصر من أبناء المدينة .
في ظل المعطيات المذكورة سلفا , كانوا يمنون النفس بأن يجدوا دعما ومساعدة ممن لهم غيرة على الفريق ,فتخلى الجميع على سلة بركان , ووجد المكتب المؤقت نفسه وحيدا يصرف رئيسه ومن معه الأموال من جيوبهم.
راسلوا العامل فلم يتلقوا ردا , وقالوا نتريث قليلا لعل العامل يشغله شاغل , فهو في مداغ يلقي المحاضرات ويقدم حصيلته ويقيم نفسه بنفسه ويستقبل ضيوفه ويأخذ صورا ليضعها في أرشيفه , فراسلوه في مرة ثانية لعله يجد حلا لأزمة بركان فلم يتوصلوا بجواب, وقالوا نصبر ونزيد من صبرنا فلعل العامل منهك في حفل العشاء بعد تصالح طال انتظاره, فطلبوا لقاء معه فلم يتحقق مطلبهم ,فقالوا لعله متواجد في ملعب بركان لمتابعة مباريات النهضة بعد مسارها الأنطولوجي في البطولة والكأس, فقالوا لعله خير ننتظر لعلنا نجد مخرجا للوضع المحرج لسلة بركان …فلا هذا ولا ذاك تحقق .
فنظر بعضهم إلى بعض , وتساءلوا عن الحل , فطالبتهم المندوبة بأداء مستحقات القاعة , وقالوا فلنبحث عن لاعبين ننقذ بهم فريقنا من النزول ,فراحوا يفتشون عن اللاعبين فلم يجدوا إلا لاعبين من الصف الثاني أو الثالث .
اجتمعوا فيما بينهم فطرحوا هذه المشاكل وعددوها , فتدارسوها وقرروا تقديم الاستقالة بعدما تخلى الجميع عن نهضة بركان لكرة السلة . فأين عامل الإقليم من أزمة سلة بركان؟ ألم يكن حري بالعامل أن يقدم المساعدة لنهضة بركان لكرة السلة عوض انشغاله بموائد الأكل ولقاءات يشكره فيها نفسه ؟ لماذا تخلى الجميع عن الفريق ؟ لماذا انشغلنا بكرة القدم وأهملنا رياضات أخرى ؟ وهل استمرار الحال على ما هو عليه سيرجع الفريق إلى القسم الثاني وهو من عانى قبل أن يتخلص منه ؟ هل وهل ………

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.