اليوم dimanche 19 septembre 2021 - 12:08
أخر تحديث : vendredi 12 décembre 2014 - 11:58

الداخلية تضع آخر اللمسات على لائحة ولاة وعمال المملكة الجدد

www.sabahachark.com

ينتظر من يوم لآخر الإعلان عن الحركة الواسعة التي ستعرفها الإدارة الترابية والتي يتوقع أن تشمل أغلبية العمالات والأقاليم وولايات المملكة، مثلما وعدت به وزارة الداخلية، تماشيا مع روح الدستور الجديد، واستعدادا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة.
المعنيون بالحركة، التي يتوقع أن تكون واسعة، وقد تمتد أيضا إلى رجال السلطة ومدراء بعض المؤسسات، يهيئون أنفسهم منذ الآن، البعض منهم يتوجس أن تعصف به الحركة إلى دهاليز الوزارة، والبعض الآخر يمني النفس أن تحمله إلى منطقة أخرى غير التي يمارس بها.
ويُرتقب أن تمتد الحركة تمتد الحركة إلى صفوف الكتاب العامين والباشوات حيث يرجح أن يرقى بعضهم لدرجة عمال وكاتب عام.
وكشفت مصادر موثوقة، أن وزارة الداخلية تضع اللمسات الأخيرة على أكبر حركة إنتقالية في صُفوف الولاة والعمال إستعداداً للإستحقاقات الإنتخابية الجماعية المقرر إجراءها منتصف سنة 2015 .
وأضافت هذه المصادر أن لائحة نهائية بالأسماء المقترحة قد تكون وضعت على مكتب وزير الداخلية محمد حصاد للتأشير عليها بتنسيق معَ الديوان الملكي، حيث ستشمل حركة التعيينات والتنقيلات الواسعة العمال والولاة الذين وصلوا سن التقاعد، ثم الذين تجاوزت فترة عملهم بالولايات والعمالات التي يعملون بها أربع سنوات وأكثر.
وفسرت مصادرنا، هذا بالقول إنه ستتم الاستعانة بالعديد من الأطر الشابة التي أثبتت دراية وكفاءة عالية في التدبير للمرحلة والإطاحة برجال السلطة ذوي السوابق الإنتخابية. وذلك لتأمين نزاهة وشفافية الإستحقاقات الإنتخابية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.