اليوم lundi 17 mai 2021 - 4:20
أخر تحديث : jeudi 22 janvier 2015 - 11:28

عبد الإله بنكيران يُفوض امحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية مهمة تسيير شؤون وزارة الشباب والرياضة

www.sabahachark.com

قرر رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران وضع ، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية ووزير التعمير وإعداد التراب الوطني، على رأس وزارة الشباب والرياضة مؤقتا، حتى تعيين رسمي لخليفة الوزير المعفى بقرار ملكي .
بعد فراغ دام قرابة أسبوعين، جاء قرار رئيس الحكومة ، المتمثل في إشراف الأمين العام لحزب “الحركة الشعبية” على تدبير الأعمال الجارية لوزارة الشباب والرياضة طبقا للمادة 13 التي تنص على تعيين رئيس الحكومة أحد الأعضاء بالنيابة عن زملائهم الذين تغيبوا أو حال مانع دون مزاولتهم لمهامهم، إذا اقتضت الضرورة ذلك ، خصوصا بعد حالة التسيب والشلل التي عاشتها الوزارة منذ إعفاء أوزين محمد.
وفي هذا الصدد أفادَ الباحث محمد صالح، أنَ المادة 13 التي استند عليها رئيس الحكومة، لم يصرح بعد المجلس الدستوري بدستوريتها، وهي غير متناسبة بتاتا مع حالة محمد  أوزين، بحيث أنها تتحدث عن غياب الوزيرعن منصبه لسبب ما، وهذا الغياب يفترض أنه مؤقت، لأنها تصرح بإنتهاء التكليف فور استئناف الوزير الأصلي لمهامه.
وأضافَ مؤكدا، أننا أمام قرار إعفاء وزير الشباب والرياضة محمد أوزين، أي أنهُ رحل بدون رجعة، وبالتالي فإنها غير مجدية في حالة الإقالة أوالإستقالة، فالحالة الأخيرة نص عليها الدستور صراحة في الفصل 47 في فقرته الأخيرة، التي وضحت أن الحكومة المنتهية تواصل مهامها تصريف الأمور الجارية إلى حين انتخاب حكومة جديدة.
وإذا فرضنا أن ما حدث عندما قدم وزراء حزب الإستقلال استقالتهم واستمروا في تصريف الأمور الجارية كان بناء على الفقرة الأخيرة (وهذا هو الرأي الوحيد الوارد) يمكننا القول بأن الفقرة الأخيرة تنطبق أيضا على وزارة واحدة، أي أنَ الذي له الحق في تصريف الأمور الجارية إلى حين تعيين وزير جديد هو محمد أوزين وحده وليس امحند العنصر. يورد الباحث محمد صالح.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.