اليوم samedi 17 avril 2021 - 7:40
أخر تحديث : samedi 7 février 2015 - 12:04

مفاجأة غريبة.. الكاف يُوقف الحكم الموريسي 6أشهر ويُعاقب تونس

www.sabahachark.com

قرّرت لجنة الحكام التابعة للاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، اليوم الثلاثاء، إيقاف حكم موريشيوس راجيندرابارساد سيشورن لمدة 6 أشهر بسبب أدائه الضعيف في مباراة تونس وغينيا الاستوائية في دور الثمانية من بطولة كأس الأمم الأفريقية يوم السبت الماضي.
وأصدر الاتحاد الأفريقي للعبة بيانا نشره على موقعه الإليكتروني، تضمن أنه نظرا للأداء الضعيف للحكم راجيندرابارساد سيشورن فقد تقرر توقيع ثلاث عقوبات عليه هي حرمانه من بقية مباريات النسخة الحالية لبطولة كأس الأمم الأفريقية. وتم تعليق أنشطة الحكم في مجال التحكيم لأي مباراة محلية أو قارية أو دولية لمدة ستة أشهر، بالإضافة إلى شطبه من لوحة نخبة الحكام التابعة للاتحاد القاري.
وحسب البيان، ” لاحظت لجنة الحكام مع الأسف ضعف أداء الحكم خلال المباراة، بما في ذلك الفشل غير مقبول للحفاظ على الهدوء وضمان الرقابة السليمة على اللاعبين خلال المباراة”.
واتهم منتخب تونس حكم المباراة راجيندرابارساد سيتشورن من موريشيوس بمجاملة منتخب غينيا الاستوائية، وذلك بعد أن أثبتت الاعادة التليفزيونية عدم صحة ركلة الجزاء التي احتسبها لغينيا الاستوائية المستضيفة في الدقيقة 92، ومنحت أصحاب الأرض والجمهور هدف التعادل، بعد أن كانت المباراة في طريقها لفوز تونس.
وخسر المنتخب التونسي يوم السبت الماضي من غينيا الاستوائية بهدف مقابل هدفين في دور الثمانية للبطولة القارية. وفشل لاعبو تونس في انتزاع بطاقة التأهل لنصف النهائي لأول مرة منذ 11 عاما، حيث لم يتأهل المنتخب التونسي إلى المربع الذهبي منذ عام 2004
من جهة أخرى، قررت لجنة التأديب التابعة للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، اليوم الثلاثاء، توقيع أربع عقوبات على الاتحاد التونسي للعبة بسبب الأحداث التي نشبت عقب انتهاء مباراة المنتخب التونسي أمام غينيا الاستوائية في دور الثمانية لبطولة كأس الأمم الأفريقية، من بينها غرامة مالية قدرها 50 ألف دولار، وتهديد بالحرمان من المشاركة في أمم أفريقيا 2017
وذكر موقع الاتحاد الأفريقي للعبة على شبكة الإنترنت، أنه تم توقيع غرامة مالية على الاتحاد التونسي قدرها 50 ألف دولار بسبب التصرفات التي قام بها لاعبو الفريق الكروي من احتكاك ضد حكم موريشيوس راجيندرابارساد سيشورن الذي أدار مباراة الفريق الكروي ضد غينيا الاستوائية.
وحاول لاعبو تونس عقب نهاية اللقاء الاعتداء على الحكم، الأمر الذي أدى إلى دخولهم في مشادة مع أمن الملعب الذي حرمهم من الوصول إلى سيشورن.
وقرر الاتحاد،  تحمل الاتحاد التونسي لتكاليف التلفيات التي تعرض لها ملعب باتا لشغب الجماهير التونسية، حيث سيتم حصر تلك التلفيات على أن يتحملها الاتحاد التونسي للعبة.
واكتفى الاتحاد الأفريقي للعبة بإدانة تصرفات رئيس الاتحاد التونسي وديع الجرئ بعد إنتقاده الشديد للكاف عقب نهاية اللقاء.
واشترط “الكاف” تقديم الاتحاد التونسي رسالة اعتذار للكاف قبل منتصف يوم 5 فبراير/ شباط الجاري ملوحا بحرمان تونس من المشاركة في أمم أفريقيا 2017 في حالة امتناع الاتحاد التونسي عن تقديم إثباتات في وجود شبهات حول البطولة الحالية أو الاعتذار في الموعد المحدد.
من ناحية أخرى، قرر الاتحاد الأفريقي توقيع غرامة مالية على غينيا الاستوائية قدرها 5 ألاف دولار لاقتحام بعض الجماهير أرضية الملعب والاحتفال بتأهل منتخب بلادهم للمربع الذهبي، وطلب من مسؤولي اتحاد غينيا الاستوائية للعبة اتخاذ كافة الترتيبات الأمنية لضمان حسن سير العمل في مباراتي نصف النهائي والنهائي.
واتهم منتخب تونس حكم المباراة راجيندرابارساد سيتشورن من موريشيوس بمجاملة منتخب غينيا الاستوائية، وذلك بعد أن أثبتت الاعادة التليفزيونية عدم صحة ركلة الجزاء التي احتسبها لغينيا الاستوائية المستضيفة في الدقيقة 92، ومنحت أصحاب الأرض والجمهور هدف التعادل، بعد أن كانت المباراة في طريقها لفوز تونس.
وخسر المنتخب التونسي يوم السبت الماضي من غينيا الاستوائية بهدف مقابل هدفين في دور الثمانية للبطولة القارية. وفشل لاعبو تونس في انتزاع بطاقة التأهل لنصف النهائي لأول مرة منذ 11 عاما، حيث لم يتأهل المنتخب التونسي إلى المربع الذهبي منذ عام 2004

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.