اليوم samedi 17 avril 2021 - 7:42
أخر تحديث : samedi 27 juin 2015 - 4:34

عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافيين.. الصحافيون “دارو الصينية” لجمع التبرعات لبعض الزملاء

www.sabahachark.com

رسم عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافيين صورة سوداء عن أوضاع المشتغلين في المؤسسات الإعلامية في المغرب، حيث أكد أن وضعيتهم “الأكثر كارثية” مقارنة مع باقي القطاعات.
البقالي، الذي كان يتحدث في اجتماع للجنة التعليم والثقافة والاتصال، صبيحة اليوم الأربعاء، تم تخصيصه لتقديم مقترحات قوانين حول جمعية الأعمال الاجتماعية للصحافيين، قال إن وضعية الصحافيين هي “الوضعية الأكثر كارثية بالنسبة إلى قطاعات أخرى”، حيث إن عددا كبيرا منهم “يعانون التهميش والأجور الضعيفة”، بينما فيهم “من وصل إلى سن التقاعد ولم يجد أي درهم لأن المقاولة التي كان يشتغل فيها لم تكن تسدد ما بذمتها لصناديق الضمان الاجتماعي”.
وأكد البرلماني عن حزب الاستقلال أن الوضعية “المأساوية” للصحافيين لا تتوقف عند هذا الحد، بل تتجاوز ذلك بكثير إذ إن “بعضهم يعانون المرض والفقر، ومنهم من هم طريحو الفراش ولم يجدوا من يشتري لهم الأدوية”، إلى درجة اضطرت معها النقابة والصحافيون في بعض الأحيان إلى “استعمال الطريقة التقليدية وهي “الصينية” للتضامن مع هؤلاء واقتناء الأدوية لهم”، حسب ما جاء على لسان البقالي.
وأكد المتحدث نفسه، أن معدل الأجور في قطاع الصحافة من الأضعف على الصعيد الوطني، خصوصا في الصحافة المكتوبة، حيث أشار إلى أن ما يناهز 80 في المائة من الصحافيين يتقاضون أجورا أقل من ستة آلاف درهم، “بل إلى حدود الآن هناك من يحصل على ألفي درهم كأجر”، يوضح البقالي، الذي أبرز أن حتى بعض الشركات التي تعرف بتدني أجور عمالها تقدم رواتب أكثر مما يتقاضاه الصحافي لعمالها البسطاء.
وإلى ذلك، أكد البقالي أن تقاعد بعض الصحافيين لا يتجاوز في بعض الأحيان ثلاثة آلاف درهم، في ما لا يصل لدى بعضهم إلى ثمانمئة درهم، بينما “هناك من لا يستفيد من التقاعد لأن مشغليه لم يؤدوا الواجبات القانونية لصندوق الضمان الاجتماعي”. أوضاع جعلت العديد من الصحافيين لا يبقون في هذا المجال أكثر من أربع أو خمس سنوات يغيرون بعدها مسارهم المهني “بالنظر إلى ما يعانيه من سبقوهم إلى هذه المهنة”، حسب المتحدث نفسه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.