اليوم mercredi 14 avril 2021 - 4:20
أخبار اليوم
أخر تحديث : mardi 7 juillet 2015 - 7:01

3 “ديال لبراكنة “يسيرون الرياضات الأكثر شعبية في المغرب

www.sabahachark.com

بعد الطفرة النوعية التي شهدتها الرياضة بمدينة بركان ، ونهضة فرقها ، ومقارعتها لأعتد الفريق الوطنية ، بعد سنوات عجاف ،وأعوام من الانتظار ، ظل فيها أبناء بركان يمنون النفس ويحنون إلى محاكاة الزمن الجميل ، وتكرار الماضي الذي رسمه أبطال تركوا بصماتهم في مختلف الأنواع الرياضية ، وإن كانت تنقصهم ألقاب يرصعون بها خزائن المدينة .
ويبدو أن النهضة التي عاشتها عاصمة البرتقال ، وإن خفت بريقها بنزول فريق كرة السلة من القسم الممتاز ، وهو من توج بلقب البطولة قبل وقت ليس ببعيد ، وبكأس العرش ، وقبلهم كرة اليد ، ومن بعدهما كرة القدم وصعودها لدوري المحترفين .
إنجازات وألقاب ، جعلت اسم مدينة بركان ، تجري على كل لسان , فذاع صيتها ، وأصبحت المدينة مثالا يحتدى بها . هذه الطفرة قابلها ظهور أسماء تقلدت مناصب في مراكز القرار ، وتموقعت في أماكن تسيير الرياضات الأكثر شعبية في المغرب .
أول هذه الأسماء : فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وهو واحد من أبناء مدينة بركان ، ابن منطقة تغاسروت المتاخمة لتافوغالت ، يعتبر واحدا من الأسماء التي تفتخر بهم المدينة , ويعول عليهم المغاربة في تجاوز النكسات التي عرفتها كرة القدم المغربية ، وإعادتها إلى سالف عهدها وتألقها .
وثانيها : مصطفى الجدايني ، المحاسب الذي يجيد لغة الحساب والأرقام ، والذي ساهم بدوره في الإنجازات التي عرفتها كرة السلة ، ومن قبلها كرة اليد . يشغل حاليا أمين مال كرة السلة داخل الجامعة الوصية على اللعبة .
ثالثها : سمير دادي ، رجل ورغم المشاكل المادية التي يعاني منها فريقه ، إلا أنه استطاع أن يضمن تواجد كرة اليد البركانية بشكل مستمر في الأدوار النهائية ، ويقودها لحصد الألقاب . عرف بموقفه ورفضه لطريقة تسيير جامعة اليد من طرف رئيسها السابق محمد العمراني ، وهو ما قاده مؤخرا لمكان نائب أول للحنفي عدلي الرئيس الجديد لجامعة كرة اليد.
الأسماء البركانية الثلاثة ، حاضرة بقوة في دواليب التسيير ويعول عليهم في الرقي بالرياضات الثلاث وقيادتها إلى منصات البوديوم، بعد سنوات من التراجع والغياب .

280

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.