اليوم lundi 17 mai 2021 - 4:01
أخر تحديث : lundi 27 juillet 2015 - 8:20

السعيدية : ابناء الجالية يواجهون مشاكلهم اليومية في ظل صمت الجهات المسؤولة…

www.sabahachark.com

لا ينفك ابناء الجالية المغربية المقيمين بالخارج في التعبير عن حبهم لوطنهم ، مشيدين بالتطور الحاصل على جميع المستويات في مدينة السعيدية بفضل الرعاية الملكية الكريمية ، خصوصا بعدما منحت منحت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي ترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء والمؤسسة الدولية للتربية البيئية، الشارة الدولية « اللواء الأزرق » لـشاطئ السعيدية ، ولا احد يشك في ان مدينة السعيدية كانت ولا زلت المكان المفضل لابناء الجالية المقيمة بالخارج للاستثمار والسياحة ، والجميع يعرف الزيارات المتكررة لجلالة الملك لهده المحطة السياحية التي اراد لها جلالته ان تكون منطقة سياحية بمعايير دولية ، ومختلف المشاريع الكبرى بالمدينة تمت برعاية عاهل البلاد.
ولكن مع دلك مازال ابناء الجالية يواجهون مشاكلهم اليومية في صمت بدون تدخل للجهات المسؤولة على المستويين الوطني والمحلي ،وبداية المشاكل والعراقيل التي تواجه ابناء الجالية هي تداكر السفر فسنة بعد أخرى تسجل اثمان تذاكر النقل البحري من دول أوروبا في اتجاه المغرب ارتفاعا يقض مضاجع أبناء الجالية المغربية المقبلين من دول المهجر حيث مقرات الدراسة و الشغل و الأعمال والاستثمارات التي تشكل تحويلاتها بالعملة الصعبة ضخا ماليا قويا لفائدة احتياطات الدولة من العملة الدولية بين الفترة الفاصلة بين بداية كل صيف و نهايته . وقالت مصادر مطلعة إن أبناء الجالية المغربية العائدين هذه السنة إلى أرض الوطن من أوروبا في العطلة السنوية التي يتزامن فيها فصل الصيف بحلول شهر رمضان الفضيل عاشوا اجواء صعبة مقارنة بباقي مواسم العودة،حيث يبقى غلاء تذاكر النقل البحري لعبورالاشخاص و العربات عبر البوغاز و باقي المنافذ البحرية المؤدية إلى أرض الوطن هو الهاجس الطاغي على المرحلة.
ووفق ذات المصادر فإن استقرار اثمان تذاكر نقل الاشخاص و العربات على السعر الذي كانت عليه السنة الماضية ، على الأقل ، تعد ضربا من ضروب الخيال حيث تواجه هذه الأثمان ارتفاعا أمام وفرة طلب المسافرين العائدين الذين يقدر عددهم المليون وافد، وهو العدد الذي يقابله نقص في عدد الناقلين البحريين اللهم الناقلين الأربعة الأجانب. وتساهم مؤسسة محمد الخامس للتضامن كل سنة في تنفيذ وتنظيم و إنجاح عملية عبور تحت إسم “مرحبا”،غير أن باقي الجهات المسؤولة و على رأسها الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة ووزارة النقل و التجهيز لا تسايران هذه المؤسسة في مبادراتها الإيجابية التي تخدم أبناء الجالية بالوجه الأكمل وهي المبادرات التي تتعدى تهييء فضاءات عديدة للاستقبال لمواكبة الحركة المكثفة للنقل البحري والجوي التي يتم تسجيلها عادة بهذه المناسبة.
ويبقى المشكل الاخطر الدي يواجه ابناء الجالية في ارض الوطن خصوصا بمدينة السعيدية هو غلاء اسعار العقارات فهو العائق الاكبر الدي يواجه الاستثمارات الخاصة بهم والسياحة بشكل عام ، هدا فضلا عن عمليات النصب والاحتيال التي جرت بالنسبة للعديد من مغاربة العالم بخصوص شراء شقق ، وافلاس البعض منهم في ظل الازمة الاقتصادية الدي جر على ابناء الجالية ضياع حلمهم بشراء شقة بمدينة السعيدية وضياع اموالهم المقدمة سلفا لاصحاب بعض الشركات العقارية ، ولكن الكثير منهم يشتكون يوميا من حالة الفوضى في مرائب السيارات ببعض التجزئات السكنية ، اد من المفترض ان مراب السيارات الخاصة بكل تجزئة سكنية يخص القاطنين بها فقط ومن المفترض ان يكون لكل شقة سكنية مكان مخصص لسيارته العائلية ، لكن حالة الفوضى تكون سيدة الموقف في الكثير من الاحيان في ظل سياسة الاستقواء ببعض ملاك هده التجزئات السكنية ، والاعتداء على ابناء الجالية اصبح حالة عادية في كل يوم في ظل صمت السلطات المعنية ، ويبقى السؤال المطروح هو متى تتدخل السلطات الامنية والمحلية والبلدية لحل هده المشاكل اليومية لابناء الجالية ، وهل سيبقى دور وزارة الجالية المغربية مقتصرا على عملية مرحبا ام سيواكبه دور اكبر لمواكبة ابناء الجالية.

عصام بوسعدة

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.