اليوم mardi 20 avril 2021 - 7:46
أخر تحديث : samedi 1 août 2015 - 6:57

نهضة بركان لكرة اليد تفوز على الحي المحمدي في مباراة هتشكوكية وتحجز مكانا في نهائي كأس العرش

www.sabahachark.com

مباراة هتشكوكية ، جنونية ، حماسية …بكل الكلمات والعبارات والعناوين المختصرة لمباراة نصف نهائي كأس العرش الأولى ، والتي جمعت بين نهضة بركان والحي المحمدي .
وبالعودة لتفاصيل المقابلة ، التي جرت بمدينة العيون ، وعرفت أطوارها فترات غير متوازنة من الجانبين، إذ آل كل شوط لفريق من الفريقين المتنافسين على حجز بطاقة العبور لنهائي الكأس الفضية .
النصف الأول من المواجهة، عرف سيطرة من فريق الحي المحمدي، الذي أظهر لاعبوه من الوهلة الأولى نيتهم على توسيع الفارق ، ومحاولة الضغط على أبناء بركان ، وهو ما تأتى لهم ، إذ كانوا متفوقين ومتقدمين في النتيجة , والتي وصلت إلى أربع نقاط ، قبل أن يتمكن أصدقاء سمير مغيز من التقليص في اللحظات الأخيرة من اللقاء إلى نقطتين ، بلغت مع نهاية الجولة الأولى 17.15.
الشوط الثاني ، بدت عزيمة أبناء المدرب عبد الحق الزروالي واضحة في تجاوز هذا الدور ، وكانوا الأحسن في هذا الشوط ، رغم تضييعهم للعديد من الفرص ، معتمدين على كشكول يمزج بين الخبرة والفتوة ، يتقدمهم شارني بتسديداته المتميزة ، وإذا طبقت حراسة عليه ، يتكلف تارة ويلي بالنيابة عنه ، وتارة أخرى يجد مغير الحل ، ولم يتخلف أبناء الفريق ممن يخطون بثبات ويمضون قدما نحو التألق وفرض مكانتهم على الساحة الوطنية ، فسجل زهير لحسيني في مرات عديدة ، وتواجد عبد القادر الجدايني في مناسبات عدة ، معطيات وأخرى ، رجحت كفة البركانيين ، الذين استطاعوا التأهل بعزيمة وإرادة شديدتين وبنتيجة 29.30. ليحجز بذلك ممثل بركان مكانا آمنا في نهائي كأس العرش ، لتعويض هزيمتهم قبل أيام في نهائي البطولة أمام وداد السمارة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.