اليوم lundi 26 juillet 2021 - 7:38
أخبار اليوم
تسجيل 2205 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و 22 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية.      وزارة الصحة توسع عملية التلقيح الوطنية ضد كورونا لتشمل الفئة العمرية 25 سنة فما فوق      سكتة قلبية تنهي حياة شاب ثلاثيني بشاطئ كيمادو بالحسيمة…      شاحن كهربائي يتسبب في مقتل شاب في مقتبل العمر بحي المكتب ببركان      4110 إصابة جديدة و1525 حالة شفاء و30 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية      بسبب فيروس كورونا إسبانية تمدد إغلاق الحدود البرية مع المغرب إلى هذا التاريخ      عكس ما أعلنت عنه الحكومة في بلاغها الأخير غضب كبير بسبب رفض جواز التلقيح كوثيقة للتنقل      شركة التنمية المحلية “مرافق بركان تُشغل اليد العاملة في إطار الزبونية والمحسوبية واستياء عارم يعم شباب المنطقة      توقيف ثلاثة أشخاص للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالهجوم المسلح باستعمال السلاح الأبيض.      تعزية في وفاة والدة الإخوة جبار     
أخر تحديث : mercredi 7 octobre 2015 - 2:48

الراحل الفنان محمد بوشناق.. أحد رواد الفن الغرناطي بالجهة الشرقية

www.sabahachark.com

في صيف عام 1965، صرخ الفنان الراحل محمد بوشناق صرخة الحياة الأولى. كان ذلك بأحد أحياء وجدة القديمة، حيث نشأ وسط أسرة فنية وجدية عريقة.
أصدقاء الراحل، الذي اختطفه الموت ليلة الاثنين الثلاثاء بوجدة عن سن تناهز 50 سنة، قالوا إنه لم يكف عن الصراخ بعد صرخة الحياة الأولى، لكنه كان صراخا هادئا تستسيغه الأذن، هو أقرب إلى المناجاة الرقيقة منه إلى الصراخ الضاج. كان هادئا، يقول أحد معارفه. لا تزعزعه العواصف. يفكر مليا قبل أن يتخذ أي قرار، ويعطي لقيم الحب والخير والفن والجمال مكان الصدارة في حياته. “العمق والاتزان” وسما حياته، طوال مساره الفني، وفق ما يؤكد الكثيرون ممن عاشوا إلى جانب الراحل.
وبدا التأثر واضحا على كل الذين استقت وكالة المغرب العربي للأنباء شهاداتهم حول سيرة الرجل وتراثه. ولم يستطع شقيقه عمر، الذي رافق الفقيد في رحلة الحياة والفن على مدى عقود، أن يحبس دموعه وهو يقول “الفقيد كان فنانا استثنائيا، متسامحا ومسالما. القلب الكبير هو أخي محمد”.
وفي تلك الرحلة الفنية الطويلة، التي نقلت فرقة الإخوان بوشناق من المحلية الضيقة نحو العالمية واسعة الأفق، كان الراحل محمد بوشناق أحد أبرز أعمدة الفرقة، ورافقها في مسيرة نجاحها اللافت منذ أواخر السبعينات وحتى مطلع التسعينات. ولئن توقفت الرحلة الجماعية لفرقة الإخوان بوشناق في عام 1992 واختط الأشقاء مساراتهم الفنية الخاصة، فإن حبال الود الأخوي لم تنقطع بينهم منذ ذلك الحين. وظل حلم العودة وجمع الشمل يسكن مخيلات الفنانين الأشقاء.
“مات أخي قبل أن تتحقق الأمنية. شاءت الأقدار أن ينتزع من بيننا، ونحن في أوج الإعداد لمشروع إعادة جمع الشمل؟”، يقول الفنان حميد بوشناق، الذي كان رائد فرقة الإخوان بوشناق إلى حدود بداية التسعينات.
وحققت الفرقة، التي كان الراحل محمد بوشناق أحد أبرز موسيقييها، نجاحا غير مسبوق قبل ظهور الإرهاصات الأولى لبروز فن الراي بالجهة الشرقية وانتشاره بالمغرب وخارجه، في منتصف الثمانينات، وفق ما أكد الباحث في التراث المحلي يحيى بلخو، في تصريح مماثل.
وأضفى الإخوان بوشناق نكهة خاصة على أغنية الراي عبر استلهام التراث الموسيقي المحلي، لا سيما الطبوع الغرناطية، في إبداعاتهم الفنية. ما جعل الفرقة إحدى الظواهر الموسيقية المغربية، إلى جانب مجموعات موسيقية أخرى من قبيل “الإخوان ميكري” بالجهة الشرقية.
وساهم الراحل – إلى جانب أشقائه – في إبداع أغان لا زال يتردد صداها إلى اليوم، ومنها “فرحتنا زينة”، و”مزينها ليلة”، و”هي هي”. وعزف، ضمن فرقة الإخوان بوشناق، على آلة القيثارة، كما اشتغل بالتلحين وتسجيل وإنتاج الأغاني في مرحلة لاحقة.
ونشأ محمد بوشناق في بيئة موسيقية، إذ كان والده، الراحل بنيونس بوشناق أفندي، أحد رواد الفن الغرناطي بالجهة الشرقية والمغرب. ومنه ورث الحس الفني المرهف والاشتغال على تطويع التراث الموسيقي المحلي في قوالب فنية عصرية.
وكان الراحل قد فارق الحياة بإحدى مصحات المدينة على إثر تعرضه لأزمة قلبية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.