اليوم mardi 20 avril 2021 - 6:39
أخر تحديث : vendredi 23 octobre 2015 - 5:04

تلاميذ ” تيزي غبراون ” جماعة بوغريبة بركان بين الرغبة في التحصيل ورسم مستقبل مشرق … وبين حاضر مدرسة تفتقد لأبسط شروط التفوق

www.sabahachark.com

في زمن التطور والتكنولوجيا ، وفي وقت بلغ فيه الإنسان بما حباه الله من عقل مراتب متقدمة مكنته من اختراع أمور لم يكن يتصور يوما أن يدركها . وإذا كان البعض يتحدث عن هذه المكانة التي وصل إليها إنسان العصر الحالي ، وإذا كان تلاميذ الحواضر يتحدثون عن الهواتف الذكية ويقصدون مؤسساتهم عن طريق حافلات تقلهم لأماكن تعلمهم ، ينعمون فيه بأقسام مزينة بألوان مختلفة وبرسوم تضفي جمالية ورونقا على جدرانها ، تحببهم في المدرسة وتجعل قلوبهم متعلقة بها ، وبلافتات عند مدخل الباب كتب عليها :
قم للمعلم وفه التبجيلا   كاد المعلم أن يكون رسولا
يمنحون معلمهم احتراما ووقارا ، وكلها أمور تزيدهم تعلقا وحبا في التعلم والتحصيل .
وإذا كان هذا الإسهاب والإطناب مبالغا فيه ، فإنه لا يعدو أن يكون مقارنة لتبيان الفرق بين أولئك ممن وفرت لهم ظروف التعليم ، وبين تلاميذ مدرسة تيزي غبراون التابعة لجماعة بوغريبة بركان، نظرا لما يكابدونه في ظل تواجد أقسام أكل عليها الدهر وشرب ، تصلح لكل شيء إلا للدراسة ، وحجرات تحتاج للهدم وإعادة بنائها ، وبسقف بشقوق متعددة ، ينتظر أن يهوي على رؤوس التلاميذ ، أنذاك سنكتفي بجنازة البكاء والتحسر على ما فات وضاع .
أما عن المراحيض ، فتلك قصة أخرى ، لأماكن تنعدم فيها المياه ، ولا تحمل من المرحاض إلا الاسم ، ومن سيسمع صوت ذلك التلميذ المغلوب على أمره ، في ظل غياب جمعية آباء وأولياء التلاميذ .
وعن أي علم نتحدث ونكثر الكلام ، ما دامت مجموعة من المستويات تجمع في قسم واحد ، وبمعلم يدرس الكل دفعة واحدة ، وبمدير لا يقصد المدرسة إلا نادرا وفي ساعات قليلة ، وبمحيط مدرسة لطالما كان قبلة مفضلة للحشرات والزواحف، ينتظر في كل مرة حسنات بعض من السكان ، لتنظيفه وتبليطه .

كيف تنتظر من تلميذ ولج القسم في عامه الأول ، يكابد من أجل التعرف لأول وهلة على حروف لم يسمع عنها من ذي قبل ، أن يستوعب ويتعلم ، وقد وجد نفسه على حين غرة بين صديق يجاوره يتكلم عن الفعل والفاعل ، وبين آخر يطلق لسانه لما استقر في مخيلته من كلمات باللغة الفرنسية ” نو ، وي ” .
كيف تطلب من هشام أن يكون تلميذا مجتهدا ومتفوقا ، وعينه مع الأستاذ وعقله مع السقف والبناية الغير الصالحة .
كيف تريد من ليلى أن تصبح طبيبة في المستقبل وقطرات الغيث قد أصابت كتابها وأدواتها المدرسية .
كيف سيوصل المعلم رسالته ويستوعب التلميذ الدرس وهو يجاور في كل مرة مستويات مختلفة .
كيف سيكون المدير مثالا يحتدى به وهو الذي يسير المؤسسة من بعيد ولا يزورها إلا قليلا .

كَيْف ؟ وكَيْف … وكَيْف ؟؟؟؟

1

2

3

4

5

6

7

8

9

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.