اليوم samedi 17 avril 2021 - 8:44
أخر تحديث : dimanche 25 octobre 2015 - 11:26

قسم الولادة بمستشفى الدراق يضع جنينا بين الأموات … وطبيب اختصاصي يوقع على شهادة الحياة

www.sabahachark.com

توصلت صباح الشرق بنسخة من شكاية موجهة إلى مدير مستشفى الدراق ، بعد إهمال طبي وتقصير أدى إلى وفاة جنين . وبالعودة لتفاصيل الواقعة التي تضمنتها الشكاية ، والتي تتوفر الجريدة على وثائق متعلقة بالموضوع ، حيث أنه في يوم 15 شتنبر 2015 ليلا ، قام زوج السيدة ( آ . ب ) بإدخالها إلى قسم التوليد بمستشفى الدراق ببركان ، بغرض الفحص عن نزيف ، إلا أن ممرضات التوليد رفضن خضوعها لإجراء الفحص بدعوى أن النزيف قليل ، وبعد إلحاح مني يقول الزوج ، قامت الممرضات المناوبات بالإبقاء عليها ووضعن لها ” سيروم ” بعد أن اشتريته ، وطلبن منها انتظار حلول الصباح .
حل الصباح ، واشتد النزيف عليها يضيف الزوج في الشكاية، فقامت الممرضة المناوبة بفحصها يدويا ، فخلصت مع قرارة نفسها على أن ما يسمى ب” التسقية ” قد تمزقت وأنها على وشك الولادة ، وأن الجنين لن يولد حيا ما دامت حاملة في شهرها السادس ، لتقوم بحقنها بإبرة تساعد على الوضع .
وبتاريخ 16 شتنبر2015 ،قمت بإخراح زوجتي من المستشفى يقول المشتكي ، نظرا للاهمال الذي لحق زوجتي، وبعد فحص من طبيب اختصاصي ، تبين أن الجنين في صحة جيدة ، وأن ” التسقية “لم تمزق ، كما أن الدم الذي كانت تنزف به زوجتي نتيجة تمزق ” لرحام ”
تقول الزوجة بعد دردشة معها ، بأن الإبر التي حقنت بها من طرف الممرضة قد أثرت على الجنين الذي مات ، فتم دفنه بتاريخ 17 شتنبر 2015 .
مات الجنين المسكين ، وخطأ طبي عجل برحيله قبل أن يرى النور ، ولنكن أكثر دقة ولنقل إهمال وتقصير ، جعل آسيا تحرم من لذة مداعبة فلذة كبدها ، وابنها الذي كانت تنتظر على أحر من الجمر أن تضمه إليها وتمنحه الحنان والآمان.
لكن هيهات هيهات ، فحالة آسيا وجنينها هي واحدة من الحالات التي تؤدي ضريبة الإهمال والتقصير . فمن المسؤول يا ترى عن هذا الإهمال؟ من يتحمل المسؤولية ؟ وإلى متى سيستمر الاستهتار بأرواح الناس ؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.