اليوم mercredi 14 avril 2021 - 3:48
أخبار اليوم
أخر تحديث : lundi 9 novembre 2015 - 10:25

الحسين الوردي ينفي سحب الوزارة لمسودة الخدمة الصحية الإجبارية

www.sabahachark.com

نفى وزير الصحة الحسين الوردي اليوم الثلاثاء 03 نونبر، سحب الوزارة لمسودة الخدمة الصحية الوطنية الإجبارية، التي نظم بخصوصها طلبة في الطب والصيدلة وطب الأسنان وكذا أطباء داخليون ومقيمون، وقفات مختلفة تعبيرا عن رفضهم لها.
وأوضح الوردي، في معرض رده على 11 سؤالا آنيا تقدمت بها العديد من الفرق في إطار جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، أنه تم، خلال الأسبوع الماضي، التوصل إلى اتفاق بين الطلبة المعنيين ووزارتي الصحة والتعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ينص بالخصوص على “عدم طرح مشروع الخدمة الصحية الوطنية الحالي، أي في صيغته الحالية، على مسطرة المصادقة” ، موضحا أن الأمر لا يتعلق بسحب للمسودة.
وشدد على أن الوزارة “ستطبق الاتفاق (المذكور) وستحترمه وستعمل على تفعيله وأجرأته”، وأضاف أن الاتفاق يتضمن أيضا “العمل على ايجاد حل بديل” لهذا الشأن، مبرزا أن ” لا غالب ولا مغلوب” في الاتفاق.
وقال إن الوزارة “ليست متشبثة بالمشروع (في حد ذاته) أو بصيغة معينة منه، بل متشبثة ب(ضرورة) ايجاد حلول ناجعة ومعقولة للمناطق النائية”، واعتبر أن من فضائل المسودة المذكورة إماطة اللثام عن النقاش الحقيقي الذي يتوجب أن يجري ممثلا في الطريقة التي يتعين من خلالها تطوير البنيات التحتية بالعالم القروي.
وقال وزير الصحة إن الأمر يتعلق ب “مسودة مشروع ، وليس بمشروع قائم وإجباري”، مشيرا إلى أن 70 دولة على الصعيد العالمي تعمل بهذه الخدمة، وأشار إلى أن هذه الخدمة ، في حال تطبيقها، تمكن من التوزيع المتكافئ لمهنيي الصحة على الصعيد الوطني وتخلق فرص الشغل وتمكن الطلبة الأطباء من اكتساب تجربة مهنية، فضلا عن تمكينها من تشغيل مختلف المستشفيات والمراكز الصحية المغلقة وتعزيزها لمشروع راميد الذي يعمل به المغرب.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.