اليوم mardi 20 avril 2021 - 7:26
أخر تحديث : jeudi 26 novembre 2015 - 11:05

توقيع ديوان «في ذمة الضوء» للشاعر مصطفى قشنني خلال المعرض السابع للكتاب بالجهة الشرقية

www.sabahachark.com

تنظيم حفل توقيع ديوان الشاعر مصطفى قشنني «في ذمة الضوء»، في إطار فعاليات الدورة السابعة لمعرض الكتاب بالجهة الشرقية. بحضور كبير و وازن للعديد من المبدعين والفنانين والاعلاميين والمهتمين بالشأن الثقافي بالجهة الشرقية.
ويتضمن الديوان، الذي يقع في مائة وعشرة صفحات من الحجم المتوسط، نصوصا شعرية تمتح من المستويات العالية لقصيدة النثر.
وقال الشاعر يحيى عمارة، في تقديمه للديوان، إن مصطفى قشنني، الذي يحمل مشروعا شعريا إنسانيا ويبدع وفق نسق شعري واحد، اشتغل في ديوانه على مفهوم الضوء ودلالاته الشعرية والجمالية.
وأشار عمارة إلى أن المحتفى به كان من أوائل شعراء الجهة الشرقية –أي لمدة تقارب ثلاثة عقود من الزمن- الذين وظفوا قصيدة النثر في إفشاء قيم السلام والإخاء والتعايش.
وتوقف الناقد إسماعيل علالي عند البناء الشعري لنصوص قشنني، لافتا إلى أنه يوظف جملا قصيرة مرتبطة في ما بينها بعلاقات دلالية تسمح بالانفتاح على قراءات متعددة.
وقال إن الصور الشعرية التي توسل بها قشنني ليست ناقلة للواقع فحسب، ولكنها طريقة مخصوصة في العرض تقوم على التدرج التصويري، مشيرا إلى أن الشاعر ألبس نصوصه لبوسا حواريا تعددت أصواته. كما اكد الناقد على المستوى الهائل لنصوص الديوان وعلى مناحيه الجمالية الرائعة,التي توجت الشاعر مصطفى قشنني كقيمة شعرية مغربية وعربية مهمة وجدير بالالتفات لها.الناقد محمد اعزيز بدوره عالج الجنب العرفاني التصوفي من خلال الديوان مشبها لقصائد هذه المجموعة بالقصائد الرائعة للشيخ الاكبر ابن عربي.
من جهته، اعتبر المحتفى به أن للشعر استلهاما وتماهيا مع الجوانب المشرقة في الحياة، منوها إلى أنه كان شديد على الحرص على «الأجمل والأروع» في ما يقرأ ويكتب.للاشارة فإن ديوان في ذمة الضوء تم نشره من قبل الدار العربية للعلوم ببيروت وحظي بمتابعات وقراءات من قبل العديد من النقاد والمهتمين بشأن الشعر العربي.وهو العمل الشعري السابع للزميل مصطفى قشنني الذي نتمنى له التوفيق في مساره الابداعي والثقافي والاعلامي.

Copie de IMG-20151123-WA0000-660x330

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.