اليوم vendredi 23 avril 2021 - 3:00
أخر تحديث : mercredi 18 novembre 2015 - 10:35

جمعية النور للمكفوفين ببركان تكرم المكفوفين وتوزع الهدايا

www.sabahachark.com

نظمت جمعية النور للمكفوفين بركان، زوال اليوم السبت، لقاءا تواصليا لفائدة منخرطيها، وذلك بمناسبة استقبال الجمعية لبعض الأجهزة المعلوماتية المتطورة الحاسوب المخصصة للمكفوفين التجربة الأولى من نوعها .
وفي كلمته بالمناسبة رحب كمال شاعري رئيس الجمعية، بالضيوف وأكد أن الجمعية، في إطار الجهود المبذولة، ماضية في طريق ربط العلاقات على الصعيد الدولي وهو ما ساعد الجمعية على اقتناء آلة طباعة متطورة تساعد الشخص الكفيف على طبع جميع الكتابات من اللغة العربية إلى طريقة “براين” دون الحاجة إلى الكتابة يدويا.
وبخصوص علاقة الإعلام بأنشطة الجمعية، أكد شاعيري أن للإعلام “وقع كبير على الجمعية وعلى معنويات المكفوفين لأن الاعلام يلعب دورا كبيرا في الحياة اليومية للمواطن”، مضيفا أن “المكفوفين في أمس الحاجة إلى للإعلام حتى يتمكنوا من تحقيق الطموح والأمل من أجل مستقبل أفضل ملؤه التفاؤل والعزيمة، رغم الإعاقة التي جاءت بها الأقدار لهم”.
هذا وقام مدير المنظمة العلوية للمكفوفين بالناظور، بشرح كل التفاصيل المتعلقة بآلة الطباعة المذكورة، منبها لمبلغها الهام والذي يتجاوز السبعين ألف درهم.
وعلى هامش هذا اللقاء تم تكريم حسام غيلي، لاعب المنتخب الوطني، ولاعب النهضة البركانية لكرة القدم للمكفوفين “سيسي فوت”، بمناسبة فوزه رفقة الفريق الوطني بكأس افريقيا لسنة 2015 للعبة المذكورة.

20151114_155536

20151114_155546

20151114_155830

20151114_155844

20151114_155906

20151114_160024

20151114_160703

20151114_162158

20151114_162229

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.