اليوم mardi 20 avril 2021 - 8:15
أخر تحديث : mercredi 18 novembre 2015 - 10:33

صباح الشرق تروي تفاصيل بشرى ابنة حبيبة التي وضعت جنينا بمصير غامض ومجهول

www.sabahachrk.com

من منا لا يعرف حبيبة ، من منا يعتبر نفسه بركانيا ولم يصادف في طريقه امرأة تحزم كومة من الملابس على ظهرها ، ومن خلفها ابنتها بشرى بثياب رثة بالية ، وبوجهيهما الشاحب ، الذي أحرقته أشعة الشمس ، ونال التعب الشديد من جسمهما من كثرة المشي في شوارع بركان وأزقتها …
هي مقدمة قد يعتبر البعض إطنابا ، وقد يراه آخرون إسهابا ، لكن كاتبه اهتدى فيه إلى طريقة الوصف لتقريب القارئ من شخصية حبيبة تلك المرأة التي جنت وفقدت عقلها ، فوجدت نفسها في الشارع تعاني الحر والقر ، فلم تسلم لا هي ولا ابنتها من وحوش آدمية ، بعدما وضعت ابنتها بشرى جنينا بمستشفى الدراق ببركان.
لنتساءل في موقف من الحيرة والدهشة ، عن الظروف التي سيتربى فيها جنين لم يقترف ذنبا ،تعيش أمه وجدته في الشارع، يفترشان الأرض ويلتحفان السماء . هل سيكون مآله بيت يحتضنه يسمى الشارع ؟ أين جمعيات المجتمع المدني ؟ أين أصحاب الضمائر الحية ؟ أين الدور التي تأوي أمثال بشرى وحبيبة وابنها؟ أين .. وأين … وأين ؟؟؟؟
تذكروا أننا على بعد أيام من فصل الشتاء ، حيث البرد القارس والأمطار الغزيرة ، فكيف سيتحمل أولئك وآخرون ، طقسا باردا يستلزم كل وسائل التدفئة .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.