اليوم mardi 22 juin 2021 - 5:37
أخبار اليوم
عاجل… بلعيد الرابحي و 16 عضو آخرين من جماعة بوغريبة بإقليم بركان يلتحقون بحزب الأحرار      المغرب يسجل 437 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس “كورونا” 3 وفيات جديدة      دورة تكوينية لفائدة السائقين المهنيين بإقليم بركان من تنظيم الجمعية التطوعية للإسعاف و الإنقاذ والوكالة الجهوية للسلامة الطرقية بالشرق      توقيف ثلاثة أشخاص في قضية تتعلق بإعداد ورشة لتقطير مسكر ماء الحياة.      عاجل… مصطفى اجدايني رئيس جماعة فروان يقدم استقالته من الكتابة الإقليمية لحزب الإستقلال بإقليم بركان      عاجل… رئيس جماعة مداغ يقدم استقالته من حزب جبهة القوى الديمقراطية وينضم لحزب “الحمامة”      أمن بني انصار يوقف ثلاثة أشخاص متلبسين ببيع الخمور المقطرة بشاطئ بوقانة إقليم الناظور      تفكيك خلية إرهابية موالية لما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية”      هذا هو جدول أعمال مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل      وزارة الصحة تنبه إلى خطورة عدم التقيد بالتدابير الوقائية الخاصة بكوفيد– 19     
أخر تحديث : jeudi 26 mai 2016 - 5:27

هل فعلا أصبحت بركان قبلة مفضلة للمتشردين و المختلين عقليا ؟

www.sabahachark.com

تراهم هنا و هناك، على الأرض تارة وعراة تارة أخرى…. ملابس متسخة، وأقدام حافية ملطخة، أبدان نحيلة و شعر طويل وجدت فيه الحشرات مكانا دافئا واتخذت منه بيتا ثانيا… يمشون , لا يكلون ولا يملون…. يصرخون و يطلقون العنان لعبارات متشابكة المعاني تجسد لماض قاس عانوه قبل أن يفقدوا ذاكرتهم الحية ، فظلت تلك الجمل عالقة في أذهانهم .
في جولة صباحية تقوم بها داخل أزقة و شوارع مدينة بركان، فستصطدم بجسد شخص نائم أو متسرح أمام الرصيف، بعد ليلة طويلة قضاها في تناول المخدرات الرخيصة « السيلسيون » أو ليلة أمضاها بسبب عدم تحمل جسده النحيل للفحات البرد القارس و زمهريره، وجوه اختفت ملامحها فأصبحت متشابهة و ملابسهم كذلك، لا يمكن التفريق بين الطفل و الطفلة أو بين المرأة و الرجل، إنهم المتشردون و المختلون عقليا .
أناس قسا عليهم الزمن، و تبدل حالهم بعد أن هربوا من الماضي المرّ من ظروف معيشية أملتها الحالة العائلية أو بفعل فاعل، فقدوا هويتهم فصاروا بدون وجهة و لا هوية و لا ماض، بعد أن تعطل العقل فأصبح عاجزا عن أداء مهامه، معتقدين أن الشارع سيكون رحيما بهم، لكن العكس هو الذي حدث.
بركان نوذجا:
أصبحت ظاهرة المتسكعين و المتشردين من الظواهر المعروفة لدى الخاص و العام و المرتبطة بكثير من المدن ومنها بركان ، إذ يتمركز هؤلاء قرب المزابل و الأماكن الوسخة أو الأماكن المهجورة، أو قرب محطات الحافلات و سيارة الأجرة.
و ما يدعو إلى الأسف هو أن هؤلاء الأطفال المتشردين يفترشون الأرض و يلتحفون السماء صيفا و شتاء ولا يملكون مسكنا و لا مأوى يقيهم الحر و القر، و هذا ما يزيد من معاناتهم خصوصا في فصل الشتاء و انخفاض درجة الحرارة، و كم نرى من صور و مناظر مؤلمة عندما نرى بعضهم في شوارع و أزقة بركان ينام على الرصيف أو أمام بعض المقاهي أو أمام أبواب العمارات و لا يملك لا فراشا و لا غطاء، و الذي يؤلم أكثر أن ترى أحدهم يبحث عن طعام يأكله وسط صناديق الأزبال والقمامة.
نماذج من المدينة:
طفل جعل من شارع محمد الخامس مأوى و بيتا في أحد أركانه، لا ينتمي إلى عالم الطفولة بشيء سوى بحجمه، فشكله يبدو أكبر من سنه بكثير… عجوز بكل ما تحمله الكلمة من معنى، يداه تدلان على أنّه قضى جزءا كبيرا من حياته تحت رحمة أشعة الشمس. بمجرد النظر إلى عينيه تدرك ما ناله هذا الطفل العجوز من ظلم و قهر و عذاب و اضطهاد المجتمع له.
طفل لا يتجاوز عمره أربعة عشر سنة، و مع ذلك فهو محروم من أي ذرة حنان، لا وجود لأم حنون في عالمه، و لا وجود لأب يوجهه للطريق السليم… لا يدرك معنى الأسرة، الشيء الوحيد الذي يعرفه تمام المعرفة هو الشارع.
المختلون عقليا … ماض منسي وحاضر غائب
يوم بعد يوم، نصادف في طريقنا وجوهنا نراها لأول مرة ببركان، متشردون ومختلون عقليا .
متشردون وجدوا ضالتهم في الشارع، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، يمضون يومهم في النوم و البحث عن فتات خلفه بطن البركاني، فيقتسمونه مع الكلاب، و تارة يسابقونهم للقمامات وأماكن الأزبال و النفايات .

أيـــــــن الحـــــــل؟
إنّ استفحال ظاهرة المتسكعين و المتشردين، بمدينة بركان كباقي المدن، هو دليل واضح عن عجز السلطة عن ايجاد حل لهذه الظاهرة السلبية، فقد أصبح عددهم يتزايد، و منه القاصرين الذين يسمون » بأطفال الشوارع » و الذين لازالوا في سن الدراسة و في حاجة ماسة إلى العناية و الرعاية و التربية و هم معرضون للانحراف، و منهم بعض المعتوهين و المصابين بأمراض عقلية مما يشكل نوعا من الخطورة على الناس، و يعطي صورة سيئة و مشوهة عن ما يجب أن تكون عليه المدينة من صور نظيفة و جميلة.
فعلى سبيل المثال نجد العشرات من المتشردين يتجمعون في الساحة الكبرى بمدينة بركان غير بعيدين عن المسجد.
و إذا كان البعض يرفع شعار » من أجل مدن نظيفة » فإنّ نظافة المدن لا تتم إلاّ بتطهيرها بالكامل من كل ما يشوه صورتها، و إيجاد مأوى لأطفال الشوارع لأنّ مكانهم الطبيعي هو المدرسة لا الشارع.


photo_5331

phpThumb_generated_thumbnail

متشردون ينطفؤون بشوارع مدن الجهة الشرقية
Photo0508

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.