جماعة سيدي سليمان شراعة على صفيح ساخن… رئيس الجماعة يسحب التفويض من نواب البيجيدي وإليكم التفاصيل وأسرار أخرى تهم الجماعة!!

daoudi
2016-11-09T23:00:40+00:00
الجهوية
3 نوفمبر 2016

460-lamrine

www.sabahachark.com

يبدو أن الأوضاع داخل جماعة سيدي سليمان شراعة ليست على مايرام، وأن الجو بات مكفهرا داخله، والضباب مسيطرا في وقت حبست السماء المطر وجفت الأرض، على العلاقة المتوثرة بين رئيس الجماعة مبروك لمريني عن حزب الأصالة والمعاصرة، ونائبه الأول لحسن كرباوي عن حزب العدالة والتنمية، وهما المتحالفان سابقا، لتسيير شؤون الجماعة.
حزب البام والبيجيدي، وقعا من قبل على ميثاق شرف، يقضي بأن لا يخون أي واحد منهما الآخر… مبروك لمريني رئيس جماعة سيدي سليمان شراعة، عمد إلى سحب تفويض التوقيع من نواب العدالة والتنمية، وهو القرار الذي خلف ردود أفعال متباينة. ومن أجل تنوير الرأي العام، ولتقريب قرائنا وتوضيح الأسباب والمسببات، اتصلت جريدة صباح الشرق بالطرفين معا، فأدلى كل واحد منهما بدلوه، وهذا ردهما:
لحسن كرباوي ( النائب الأول لرئيس جماعة سيدي سليمان شراعة):
علل جوابه، بأن التحالف من بدايته كان خاطئا، نظرا لتوجه ورؤية حزب العدالة والتنمية التي تختلف تماما عن حزب البام، وأن الرئيس لا يشاركه في مجموعة من القرارات التي يتخذها، ومنصبه كنائب أول ومتحالف معه، يقتضي إطلاعه بكل صغيرة وكبيرة تخص الجماعة ومشاريعها وصفقاتها، بدليل توقيفه لصفقة اللوحات التي توضع في الأزقة والشوارع، وهي الصفقة التي كان سيتم تمريرها بمبلغ يفوق بثلاثة أضعاف قيمتها الحقيقة، نائب الرئيس أردف على أنه وبمعية مستشاري حزبه داخل الجماعة المذكورة، قد صادقا على مجموعة من النقاط في دورة أكتوبر، رغم ملاحظاتهم العديدة عليها، ضمانا لسير الجماعة وعدم عرقلتها.
لحسن كرباوي، تابع حديثه عن النقطة التي أفاضت الكأس والمتعلقة بالميزانية والتي رفضها صحبة
مستشاري البيجيدي التصويت عليها، لأنها حسب قوله، تضم مشاريع تستنزف ميزانية الجماعة، في وقت يتطلب الأمر ترشيدا للنفقات وإعطاء الأولوية للأحياء المهمشة والناقصة التجهيز، كما اعتبر لحسن كرباوي أن بعض الجمعيات الموالية للبام، تستفيد من امتيازات على حسابات باقي الجمعيات، كما رفض كرباوي المبالغ الضخمة التي تم إعدادها لجلب مكاتب جديدة، مع العلم أنه قد تم تغييرها الموسم الماضي، وأبدى امتعاضه من رفع المبلغ المخصص للمحروقات من 10 ملايين سنتيم إلى 20 مليون سنتيم، يروم الرئيس من وراء ذلك، إلى استغلالها في تنقلاته وسيارته التي يستعملها في حله وترحاله، وعبر كرباوي عن انزعاجه من تخصيص 7 مليون سنتيم للاستقبال فقط.
أسباب وأخرى، يضيف لحسن كرباوي، جعلت مستشاري العدالة والتنمية، يرفضون التصويت على الميزانية، فكان العقاب بسحب تفويض التوقيع منهم، بعد أن صوتت المعارضة التي لعبت دور الأغلبية، بعد استمالة أغلب مرشحي الحركة الشعبية والأحرار من طرف رئيس الجماعة.
جواب لحسن كرباوي، فرض علينا إكفال حق الرد لرئيس الجماعة مبروك لمريني الذي أجاب قائلا:
بأن ميثاق الشرف الموقع بينهما، يلزم على مستشاري حزب البيجيدي التصويت بنعم مع إبداء تحفظات، ضمانا لسير مصالح الجماعة، مضيفا، أنه لولا تصويت المعارضة، لتعطلت مصالح المواطن، حيث يعتبر ذلك عرقلة للجماعة، لمريني أضاف، بأن نائبه يتناقض في تصريحاته مع نفسه، وهو ما ظهر جليا في جملة من القرارات. وفي تعقيبه حول الكرم الذي يجود به عن جمعيات حزب البام، رد مبروك لمريني، بأن أكبر منحة،نالتها جمعية تابعة للبيجيدي وعلل ذلك، بأن رفض مستشاري العدالة والتنمية التصويت على الميزانية، يأتي بعد رفضه الموافقة على منحة لجمعية تابعة لأعضاء من داخل المجلس المسير للجماعة، وهو ما يتنافى
مع المادة 65.
وحول الخروقات والاتهامات التي كالها النائب الأول لرئيس الجماعة، رد لمريني، بأن كرباوي، لطالما استفاد من البنزين لسيارة الجماعة التي تنقل بها مرارا وتكرارا إلى وجدة وله ما يثبت ذلك، وهو الجواب الذي نفاه كرباوي، بحجة أنه يستعمل سيارته الخاصة، وأن ذهابه إلى وجدة لم يتعد أربع مرات، وفي إطار مهمة تخدم مصلحة الجماعة.
رئيس الجماعة، أضاف، بأن الهاتف الذي منح للحسن كرباوي باعتباره نائب الرئيس، تستفيد منه زوجته، وهو ما تأكد في اجتماع سابق، حيث تم اكتشاف الأمر، عندما رن الهاتف التابع للجماعة عند زوجته أمام ومرأى المستشارين، وهو ما دحضه لحسن جملة وتفصيلا، بدعوى أن الهاتف منح لها من طرف الجهة باعتبار مهامها داخلها(الجهة) وليس الجماعة.
هي أمور كلها، يتناقض فيها لحسن كرباوي مع نفسه، يضيف لمريني، ما حمله على سحب التفويض من نائبه الأول ونواب البيجيدي، بعد عدم تصويتهم على الميزانية خلال دورة أكتوبر وهو ما يتعارض مع الاتفاق المبرم بينهما…
لتطرح عديد الأسئلة: من الظالم ومن المظلوم؟ من نقض العهد ومن خان الاتفاق؟ هل سيؤثر هذا الخلاف على جماعة سيدي سليمان شراعة؟ كيف سيكون رد مستشاري البيجيدي؟ هل أخطأ كرباوي ومن معه بتصويتهم ضد الميزانية؟ هل كان القرار صائبا من لمريني بسحب التفويض؟ هل فعلا يعرقل كرباوي سير الجماعة أم أنها مطية لإبعاده؟؟؟؟

dsc_0369

sidi-slimane-629

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.