اليوم mardi 1 décembre 2020 - 2:04
أخر تحديث : vendredi 26 juillet 2019 - 10:22

من المسؤول عن استفحال والتستر عن ترويج المخدرات بمدينة العيون الشرقية والأحياء الهامشية المجاورة ؟؟

صباح الشرق / نورالدين ميموني

العيون الشرقية كما هي ملقبة وكما هو متداول لدى عامة المغاربة العيون سيدي ملوك .. لم تعد تحمل من هذه المواصفات إلا الإسم، فالتسيب وأنعدام الأمن وبيع المخدرات بالمدينة .

الحديث عن النقاط السوداء بمدينة العيون الشرقية لا حصر له، حالات الانفلات الأمني تكاد تشمل كل فضاءات المدينة وأحيائها، غير أنها تتزايد وترتفع بشكل لافت للنظر في بعض الأحياء الهامشية ، مثل حي عين الدفلة، دوار بدور ، عين الحجر ، حرشة مومنة حي الكريان إلخ ….، لتتسع رقعتها في الآونة الأخيرة وتشمل بعض الأحياء كانت إلى عهد قريب تعتبر آمنة وتصنف ضمن الخانات البيضاء بالمدينة، …، حيث تنتشر المخدرات بشتى أصنافها، وتبقى المخدرات والأقراص المهلوسة الأكثر انتشارا واستهلاكا، وينتعش مهربوها وبائعوها بالتقسيط بشكل مثير وعلى طول السنة، حيث تعرف المدينة تزايدا ملحوظا في عدد المدمنين واتساعا مهولا في خريطة التجارة والاستهلاك، حتى صارت أنشطة باعتها مألوفة ولا تعرف المحاربة سوى في بعض المناسبات الموسمية، إلا أنها تظل مجرد ذر للرماد في العيون، إذ يتم اعتقال بضعة أشخاص بحوزتهم كميات محدودة جدا من الجرعات، فيما يظل الأباطرة والممولين الكبار في منأى عن الضبط والتفكيك، بل حتى الباعة بالتقسيط لا يتم اعتقال سوى عدد محدود جدا منهم، يمكن عدهم على رؤوس أصابع اليد الواحدة، فيما يظل الآخرون يتمتعون بكامل الحرية، يصولون ويجولون أطراف المدينة على مرأى المصالح الأمنية بشكل يثير أكثر من علامة استفهام واستغراب..!!
وقد عبر العديد من المواطنين، خاصة بمدينة العيون الشرقية ، عن تذمرهم العميق وسخطهم الشديد من الانتشار الكثيف للمخدرات وهو ما ينتج عنه في الغالب جرائم غاية في الخطورة، تصل أحيانا إلى سقوط الأرواح والاعتداء الجسدي أو على ممتلكات الغير عن طريق السرقة قد يؤدي إلى حدوث انزلاقات وانحرافات اجتماعية وأخلاقية خطيرة في صفوف الشباب من مختلف الأعمار والمستويات الاجتماعية والثقافية..
ويطالب المواطنون بهذه المدينة المنكوبة بإلحاح من السلطات والجهات المسؤولة والمختصة استئصال هذه الآفة، ووضع حد لخطورتها المتزايدة، خاصة وأنه من السهل وضع جرد شامل للنقاط والبؤر السوداء التي يتم فيها تداول هذه السموم..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.