اليوم dimanche 28 novembre 2021 - 5:55
أخر تحديث : jeudi 28 mai 2020 - 9:06

أرباب المقاهي والمطاعم يرفضون العودة للعمل بعد نهاية الحجر الصحي

صباح الشرق

في ظل تفشي وباء كرونا، وما ارتبط به من إجراءات الحجر الصحي وشروط السلامة للحد من انتشار العدوى، تم تعليق نشاط جميع المقاهي والمطاعم، الأمر الذي أثر سلبا على الوضعية الاجتماعية والمالية لأرباب المقاهي والمطاعم وللعاملين بهذا القطاع الحيوي الذي يشغل عددا كبيرا من اليد العاملة ويساهم بشكل كبير في توفير خدمة كبيرة للمواطنين، وعلى إثر الصمت المطبق والتجاهل التام للجنة اليقظة وللحكومة لخطورة الوضع الذي يعيشه المهنيون المغاربة، وعدم تفاعلها مع مراسلات المكتب الوطني للجمعية،  أعلنت الجمعية رفضها لأي “قرار أو دعوة لاستئناف العمل قبل عقد لقاء المؤسسات المعنية بالقطاع لمناقشة الاختلالات الكبيرة التي تعرفها الترسانة القانونية التي يخضع لها قطاع المقاهي والمطاعم التي أوصلت المهنيين والمستخدمين إلى ما هم عليه قبل و بعد الجائحة”، داعية ”جميع المهنيين المغاربة لعدم استئناف العمل، إلا إذا تم عقد لقاء مع لجنة اليقظة و الحكومة و مناقشة كيفية التعاطي مع التراكمات الكبيرة للواجبات و فواتير الكراء، والماء و الكهرباء والضرائب، ومناقشة كيفية التعامل مع الوضع الاجتماعي للمئات الآلاف من المستخدمين. كما استغربت الجمعية لعدم خلق لجنة اليقظة لخلية للتواصل تطلع المهنيين المغاربة عما تم أو ما يمكن اتخاذه من إجراءات للتخفيف من معاناته، وشجبت ما أسمته ”عدم اتخاذ لجنة اليقظة و الحكومة لحد الآن، أي إجراء يخفف نسبيا من الآلام الاجتماعية و النفسية التي يعاني منها المهنيون المغاربة جراء التوقف الكامل لمورد عيشهم”، داعية الحكومة و لجنة اليقظة الاقتصادية إلى” خلق خلية التواصل مع المهنيين المغاربة ، و فتح قناة حوار و عقد لقاء استعجالي معها للبحث عن سبل لإنقاذ القطاع و مناقشة و وضع تصور مشترك لخطط الإقلاع، و رفضه لأي خطة دون إشراك المهنيين”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.