اليوم jeudi 2 décembre 2021 - 3:49
أخبار اليوم
الحكومة تقرر تقليص عدد الحضور إلى 10 أشخاص، كحد أقصى، للمشاركة في مراسم تأبين الموتى      المراجعة السنوية للوائح الانتخابية العامة برسم 2022      وجدة : ضبط اكثر من 5000 طائر حسون بالمنطقة الحدودية واطلاق سراحها بمحمية ملوية      الحقيقة الكاملة حول اقتناء 41 حافلة مستعملة من بلجيكا لتعزيز أسطول النقل الحضري ببركان على لسان المدير العام لشركة التنمية المحلية مرافق بركان      وجدة توقيف شخص من ذوي السوابق العدلية متلبس بحيازة وترويج مخدر الشيرا      بالصور.. طريق تافوغالت بركان مازالت مقطوعة بسبب الإنهيارات الصخرية إلى متى الحل ؟      محمد صديقي.. الموسم الفلاحي يسير على نحو جيد      “لارام” تبرمج رحلات استثنائية من المغرب إلى فرنسا      نشرة إنذارية..تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية ابتداء من الخميس المقبل بعدد من مناطق المملكة      “محمد المكي”، المنحدر من منطقة تنغير،يرسم صورة وردية جميلة جدا عن المغرب     
أخر تحديث : mercredi 6 mai 2020 - 10:00

فاتح ماي..العالم يحتفل بعيد عمال غير مسبوق في ظل أجواء العزل

صباح الشرق / ا ف ب

يحتفل سكان العالم المعزولون، اليوم الجمعة، بعيد العمال من دون أي تظاهرات ولا تجمعات منتظرة، على الرغم من تدابير رفع العزل الأولى في أوروبا حيث تسبب فيروس كورونا المستجد بكارثة اقتصادية غير مسبوقة وكذلك في الولايات المتحدة.

وفي هذا البلد، حيث توفي أكثر من ألفي شخص جديد في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وفق آخر تعداد نشر مساء الخميس، هدد الرئيس دونالد ترامب من جديد الصين.

وأعلن ترامب الذي يحمل الصين مسؤولية تفشي الوباء، أنه يفكر في فرض رسوم عقابية عليها، بعدما قال إنه اطلع على أدلة تشير إلى أن مصدر كورونا المستجد هو مختبر صيني.

ولن يقام أي تجمع تقليدي اليوم الجمعة لمناسبة عيد العمال، وهو يوم عطلة رسمية في عدد كبير من دول العالم (مع استثناءات مثل الولايات المتحدة وكندا وأستراليا)، إلا أن هذا الأمر غير مسبوق في تاريخ النقابات.

لكن هذه الأخيرة دعت إلى أشكال أخرى من التحرك من خلال تعبئة افتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي أو الوقوف على الشرفات وواجهات المباني مع حمل لافتات.

وبحسب نقابات فرنسية عدة، سيحاول العمال بذلك التذكير بأهمية عمل أشخاص « مخفيين في مجتمعاتنا » على غرار العاملين في مجال الرعاية الصحية وموظفي الصناديق في المتاجر، الذين « يواصلون العمل وفي أغلب الأحيان يخاطرون بحياتهم ».

في الولايات المتحدة حيث لا عطلة في هذا العيد، قدم أكثر من 30 مليون أميركي طلبات للحصول على إعانات بطالة منذ منتصف مارس، وهو عدد قياسي.

وبدأت شركات عدة بنشر نتائج من بينها المجموعة العملاقة للتجارة الالكترونية أمازون، التي توقعت تحقيق عدة أرباح للفصل المقبل. وأعلنت مجموعة بوينغ للصناعات الجوية التي تضررت بشدة بسبب توقف الرحلات الدولية، إطلاق سندات بقيمة 25 مليارات دولار.

وفي أوروبا، لم تتسبب الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية بارتفاع أعداد المسرحين من العمل فقط، لكن ملايين الموظفين يوجدون كذلك في بطالة تقنية.

وجاءت الخميس سلسلة من الأرقام لتؤكد التوقعات القاتمة في القارة. فقد أعلنت فرنسا أن إجمالي الناتج الداخلي تراجع لديها بنسبة 5,8% في الفصل الأول من العام الحالي وكذلك إسبانيا بنسبة 5,2% وإيطاليا بنسبة 4,7%. وقالت ألمانيا إن عدد العاطلين عن العمل ارتفع بنسبة 13,2%. وفي منطقة اليورو، تراجع النشاط بنسبة 3,8%، وفق المكتب الأوروبي للإحصاءات « يوروستات » الذي يحذ ر من أن في الفصل الثاني ستكون الأرقام أسوأ.

وأعلن البنك المركزي الأوروبي الذي لطالما كان منقذ منطقة اليورو، الخميس أنه « مستعد » لتعزيز قدراتها.

وتثير الحصيلة البشرية للوباء العالمي أيضا القلق. فقد أودى المرض حتى اليوم بحياة ما لا يقل عن 230 ألف شخص في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر، وفق تعداد أعدته وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية.

والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضررا من المرض بتسجيلها أكثر من مليون إصابة ونحو 63 ألف وفاة. لكن أوروبا دفعت الثمن الأكبر للوباء مع 27967 وفاة في إيطاليا و26711 في بريطانيا و24543 في إسبانيا و24376 في فرنسا. في روسيا، أعلن رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين إصابته بالفيروس وتجاوز عدد الوفيات عتبة الألف.

في بريطانيا، بلغ المرض ذروته وفق قول رئيس الوزراء بوريس جونسون الذي وعد بخطة رفع العزل الأسبوع المقبل في انسجام مع دول أوروبية أخرى على غرار ألمانيا التي بدأت بسلوك هذا المسار.

وتبنت ألمانيا، التي خرجت قوية من المعركة ضد الوباء العالمي، سلسلة تدابير جديدة في اتجاه رفع العزل.

وستتمكن الكنائس والمساجد من إعادة فتح أبوابها وكذلك المتاحف والمعارض وحدائق الحيوانات والنصب التذكارية. إلا أن المقاهي والمطاعم ستبقى مغلقة حتى السادس من مايو على الأقل .

وأشارت المستشارة أنغيلا ميركل إلى أن مسألة فتح الحدود مع الدول الأوروبية ليست مطروحة في الوقت الحالي، مقابل خطر موجة ثانية من الإصابات.

وهذا الخطر نفسه دفع السلطات الإيطالية إلى عدم فتح المدارس خلافا لفرنسا ودول أوروبية أخرى.

وفي البرتغال حيث أعلنت الحكومة الخميس خطة رفع عزل على مراحل، وحدها المدارس الثانوية ستفتح أبوابها في 18 مايو فيما ستبقى المدارس الابتدائية مغلقة حتى سبتمبر. وقد تستأنف بطولة كرة القدم في عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة من مايو.

وهذا الأمر لن يحصل في فرنسا حيث أغلق الموسم بشكل نهائي أمس الخميس.

وقد تعود مباريات كرة القدم إلى الملاعب من دون حضور جمهور في ألمانيا وإسبانيا وبمزيد من عدم اليقين في إيطاليا.

وكرة القدم متوقفة أيضا في البرازيل حيث تم تمديد اجراءات العزل الخميس في ريو دو جانيرو حتى 11 مايو، في قرار اتخذ خلافا لمواقف الرئيس جاير بولسونارو الذي يدافع عن استئناف النشاط الاقتصادي مهما كلف الأمر.

وألمح رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى أنه يفترض أن يتم تمديد حال الطوارئ الصحية أيضا في بلاده إلى ما بعد السادس من مايو.

في المقابل، أعلنت كوريا الجنوبية المجاورة، أمس الخميس، عدم تسجيل أي إصابة جديدة بكورونا المستجد للمرة الأولى منذ بدء تفشي المرض على أراضيها.

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، أمس الخميس، بهذا النجاح الذي حققته كوريا الشمالية. وقال إن من بين « النماذج الملحوظة » التي تظهر أنه من الممكن مكافحة سويا كوفيد-19 والتغير المناخي « هناك كوريا الشمالية ».

وقدم البلد الآسيوي « ميثاقا أخضر » لإعادة بناء الاقتصاد مع إلغاء محطات كهربائية تعمل على الفحم والحد من انبعاثات الغازات الدفيئة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.