اليوم vendredi 23 avril 2021 - 2:00
أخر تحديث : mardi 9 mars 2021 - 9:35

دراجات نارية تخلق الفوضى أمام المؤسسات التعليمية،،و تثير قلق الساكنة

 صباح الشرق / ن ميموني 

لا حديث بتراب جماعة العيون سيدي ملوك الا عن  ظاهرة فوضى انتشار الدراجات النارية أمام المؤسسات التعليمية  ولاسيما المؤسسات التي تدرس فيها الفتيات

ظاهرة باتت تثير قلق وغضب العديد من السكان هي الإنتشار الواسع لدراجات نارية من طرف فئة الشباب وما يصاحبها من أصوات حادة ومزعجة يسير أصحابها بسرعة جنونية خصوصا بالليل يجوبون طول الشوارع الرئيسية للمدينة بأصواتهم المزعجة و بالقرب من الساحات العمومية.

للاشارة انه  مع بداية كل موسم  دراسي جديد، ورغم الإجراءات التي التي اتخذتها  المصالح الأمنية السنة الماضية  للحد من تجوال الدراجات النارية بالقرب من المؤسسات التعليمية إلا أن “حليمة عادت لعادتها القديمة ” حيث مازلنا نرى سائقي الدراجات يظهرون مهاراتهم في القيادة وخاصة أمام مؤسسات التعلمية وغيرها، حيث يقوم (السائقون) بعرض عضلاتهم أمام الثانويات  وأماكن وجود أعداد كبيرة من الفتيات للفت الأنظار من خلال حركات بهلوانية خطرة، ناهيك عن الازعاج الذي تخلقه الأصوات الصادرة من تلك الدراجة طوال ساعات النهار وتزداد ليلاً في بعض الأحيان إلى حد لا يطاق…

 مما يساهم  في وقوع الحوادث التي قد تخلف وراءها إعاقات دائمة أو مؤقتة أو تزهق أرواح راكبي هذه الدراجات أنفسهم  وغيرهم من المواطنين، فهذه الدراجات لا تتوقف عند إشارات المرور ولا يراعي سائقوها تعليمات المرور، فمنهم من يمتلك دراجته بشكل قانوني  وتكون لديه رخصة قيادة ويستخدم دراجته لأغراضه الشخصية من دون إزعاج الآخرين.

فمتى تقوم الأجهزة المسؤولة بحملة لمحاربة هذه الظاهرة و ما يصاحبها من تجاوزات و مخالفات التي تشكل خطرا على السكان و تقلق راحتهم؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.