اليوم vendredi 22 octobre 2021 - 3:15
أخر تحديث : dimanche 14 mars 2021 - 9:21

الباعة بفضاء « المصلى بحي سالم بمدينة بركان يعيشون ظروفا صعبة بعدما هدمت السلطات محلاتهم التجارية بسوق الأندلس -المارشي-

صباح الشرق

يعيش الباعة بفضاء « المصلى » بحي سالم بمدينة بركان ظروفا اجتماعية صعبة بعدما هدمت السلطات المحلية دكاكينهم بسوق الأندلس المارشي قبل شهور وبالضبط بتاريخ يوم الثلاثاء 12ماي 2020، دون أن تجد حلولا تعوضهم عن الخسارة التي تكبدها التجار جراء قرار الهدم الذي طال محلاتهم التجارية.
ويقول التجار المتضررين إن السلطات المحلية اتفقت معهم على عودتهم إلى مزاولة نشاطهم في إطار سوق نموذجي لمدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر.
وهو ما جعل تجار سوق الأندلس-المارشي- يوافقون على الانتقال إلى ممارسة نشاطهم التجاري بفضاء « المصلى » الذي كان يقصده المواطنون لتأدية صلاة عيدي الفطر والأضحى والتي تحولت بين ليلة وضحاها إلى نقطة سوداء لطخت جمالية المكان الذي اقترحته عليهم السلطة كبديل يمكن أن يحل مشكلتهم.
فاقتحام »المصلى » وجعله مكان تجتمع فيه الأزبال والنفايات يتنافى مع ديننا الحنيف الذي جعل المساجد وأماكن تجمع المسلمين بيوتا للعبادة ، وأمر بتطهيرها للذاكرين والمصلين حيث قال عز وجل : »وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ.. » [الحج: 26].

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.