اليوم vendredi 23 avril 2021 - 2:07
أخر تحديث : mardi 9 mars 2021 - 9:36

هل مفوضية الشرطة بالعيون الشرقية تساير النمو الديموغرافي و الجغرافي للمدينة ؟

صباح الشرق / زكرياء  ناجي

أمام التزايد الديمغرافي واتساع الرقعة الجغرافية لمدينة العيون الشرقية الناتج بالأساس عن نزوح عدد من سكان الدواوير المجاورة و اتساع المدار الحضري للمدينة ، فقد بات من الضروري على الجهات الأمنية مسايرة هذا الوضع الجديد ضمانا للأمن و حفاظا على سلامة و ممتلكات المواطنين .

فالمدينة التي شهدت تطورا عمرانيا ملحوظا و البالغ عدد سكانها أكثر من 42 ألف نسمة ، باتت بحاجة ماسة لملحقات أمنية صغيرة وسط الأحياء السكنية ذات كثافة عالية و التي تعتبر كنقاط سوداء لانتشار الجريمة و تعاطي المخدرات بكافة أنواعها ، خصوصا و أن عدد عناصر الأمن العاملة بالمدينة قليل و غير كافي ، كما أن المقر الحالي لمفوضية الشرطة ضيق و  يضم حجرات صغيرة تعج بالعناصر الأمنية و المرتفقين ، و هو ما يطرح أكثر من تساؤل حول مدى سرية المحاضر خاصة تلك التي تنجزها عناصر الشرطة القضائية …. فكيف تكون مردودية عنصر الأمن و هو يعمل في ظروف غير مناسبة  وسط ضغط يومي ؟؟ …

صباح الشرق  و من خلال احتكاكها اليومي بساكنة المدينة رصدت نوع من التذمر لذى المواطنين بخصوص تدبير الملف الأمني نتيجة الضعف الكبير في اللوجستيك و قلة الموارد البشرية وهو ما ينعكس سلبا على الأحساس بالأمن عند غالبيتهم ،  مناشدين من المديرية العامة للأمن الوطني التدخل للاسراع في بناء و تجهيز مقر جديد لمفوضية الأمن بمدينة العيون الشرقية و كذا افتتاح مراكز لشرطة القرب بالأحياء الأهلة بالسكان تكريسا لمبدأ تقريب الأدارة من المواطنين و حفاضا على سلامة  و ممتلكات الجميع .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.