هل سيتدخل عامل إقليم تاوريرت لتحريك مسطرة العزل في حق مستشارين بجماعة عين الحجر بسبب تنافي المصالح ؟

daoudi
2022-03-31T21:22:34+00:00
العيون الشرقية
27 مارس 2022

dar talib el aioun - www.sabahachark.com

صباح الشرق

يبدو أن دورية وزير الداخلية الأخيرة الذي بعث بها إلى السادة الولاة والعمال، من أجل مباشرة مسطرة العزل، في حق كل عضو منتخب في جماعة ترابية معينة، ثبت أنه يربط مصالح خاصة مع الجماعة التي ينتمي إليها ، جعلت بعض المستشارين بالجماعة الترابية عين الحجر التابعة لدائرة العيون سيدي ملوك بإقليم تاوريرت يتحسسون رؤوسهم ، و يدخلون في سباق مع الزمن لإيجاد طريقة أو بالأحرى “تخريجة” كفيلة بإخراجهم من الورطة التي وجدوا أنفسهم فيها بسبب تنافي المصالح .

مناسبة هذا الكلام ، هو “الخرجات” الأخيرة لهؤلاء المستشارين القدامى ، الذين باتوا في موقف لا يحسدون عليه ، و بدءوا تارة يروجون لخصوصية الجمعية التي هم أعضاء بمكتبها المسير (الجمعية الخيرية الإسلامية دار الطالب بجماعة عين الحجر) ، و كأن هذه الأخيرة تعتبر استثناءا و لا يسري عليها مضمون المادة 65 من القانون التنظيمي للجماعات 14/113 ، و تارة يعبرون عن نيتهم الاستقالة من ذات الجمعية ..، في محاولة على ما يبدو لإبعاد شبهة تنافي وتنازع المصالح عنهم ، خصوصا و أن جل المؤشرات تؤكد إرتكابهم خروقات جسيمة كانت تستلزم عزلهم من مهامهم منذ مدة طويلة ، و ذلك بسبب الامتيازات و المنح المالية التي توصلت بها الجمعية من المجلس الجماعي الذي هم أعضاء به خلال الولاية السابقة .

ويمكن في هذا الإطار الإشارة، إلى أن الجمعية الخيرية الإسلامية دار الطالب بجماعة عين الحجر ، قد أبرمت سنة 2015 اتفاقية شراكة مع المجلس الجماعي لعين الحجر ، استفادت بموجبه من دعم مالي قدره 40000 درهم من ميزانية الجماعة ، كما عقدت سنة 2020 اتفاقية شراكة أخرى مع ذات المجلس ، تتعلق بتدبير و استغلال حافلة للنقل المدرسي موضوعة رهن إشارة المجلس و مقتناة في إطار برنامج التنمية المندمجة بالجهة الشرقية DELIO ، و هي الاتفاقية التي يلتزم بمقتضاها المجلس الجماعي لعين الحجر بتغطية مصاريف التأمين السنوية و شهادة الفحص التقني و الضريبة السنوية ، إلى جانب ذلك فقد استفادت الجمعية من خدمات موظفين جماعيين تابعين للمجلس الجماعي تم وضعهم رهن إشارة جمعية دار الطالب .

وليست هناك حاجة إلى التذكير ، بأن رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية دار الطالب بجماعة عين الحجر كان و ما زال يشغل منصب نائب رئيس المجلس الجماعي ، كما أن أمين مال الجمعية هو نفسه الرئيس السابق للمجلس الجماعي ، علاوة على ذلك فإن تشكيلة المكتب المسير للجمعية تضم مستشارين آخرين ( قدامى و جدد ) بنفس المجلس ، غالبيتهم ينتمون لحزب سياسي معين ، و هو ما جعل العديد من متتبعي الشأن المحلي يتساءلون بنوع من الاستغراب !! ، كيف يتم عقد الجموعات العامة للجمعية و لماذا لا يتم الإعلان عنها ؟ و هل هنالك “إقصاء” ممنهج أو “كولسة” في حق الفرقاء السياسيين و الفعاليات المدنية الأخرى بالمنطقة ؟ .

وكان وزير الداخلية قد بعث بدورية إلى السادة ولاة وعمال المملكة ، من أجل مباشرة مسطرة العزل، في حق كل عضو منتخب في جماعة ترابية معينة، ثبت أنه يربط مصالح خاصة مع الجماعة التي ينتمي إليها، وحث السيد الوزير ، على ترتيب الآثار القانونية التي تقتضيها وضعية ربط المنتخبين لمصالح خاصة مع الجماعات الترابية ، وذلك من خلال مباشرة الإجراءات المتعلقة بالعزل.
ومن أهم ما جاء في الدورية “أن كل منتخب ثبت في حقه إخلال بالمقتضيات المنصوص عليها بكيفية صريحة وواضحة، من خلال ربطه مصالح خاصة مع جماعته الترابية أو هيئاتها أو يمارس أي نشاط كيفما كان ينتج عنه بصفة عامة تنازع المصالح، بصفته شخصا ذاتيا أو كعضو في الهيئات التسييرية لأشخاص معنويين (شركات او جمعيات)، فإنه يتعين الحرص على ترتيب الآثار القانوني التي تقتضيها هذه الوضعية، وذلك من خلال مباشرة الإجراءات القانونية المتعلقة بعزل المنتخبين”. ، كما نبه السيد الوزير ، إلى مسألة إبرام المنتخبين عقودا للشراكات وتمويل مشاريع الجمعيات التي هم أعضاء فيها، وبصفة عامة أن يمارسوا كل نشاط قد يؤدي إلى تنازع المصالح، سواء بصفة شخصية او بصفة المساهمة أو الوكالة عن الغير أو لفائدة الأزواج أو الأصول أو الفروع .

فهل سيتدخل السيد عامل إقليم تاوريرت ، طبقا للاختصاصات التي يخولها له القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات الترابية خاصة المادة 64 ، من أجل تحريك المسطرة القانونية و المطالبة بعزل المستشارين موضوع شبهة تنازع المصالح ؟ في أفق إحالة الأمر على أنظار المحكمة الإدارية بوجدة ؟ وهل تحتاج السلطات المحلية المزيد من الأدلة لإعمال مقتضيات القانون !؟ .. وحدها الأيام القادمة هي الكفيلة بالإجابة على هذه التساؤلات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.