شركة بريطانية تكتشف أزيد من مليار برميل من الاحتياطي النفطي بساحل انزكان

daoudi
2022-04-23T10:17:50+00:00
الوطنية
19 أبريل 2022

540e76797742bd3702a58b6fb015aed8 - www.sabahachark.com

صباح  الشرق / متابعة

كشفت شركة « Europa Oil & Gas » البريطانية المتخصصة في التنقيب عن الغاز والنفط في المغرب، عن اكتشاف أزيد من مليار برميل من الاحتياطي النفطي بساحل انزكان قرب مدينة أكادير.

وبحسب ما أوردته صحيفة الأيام، فإن الاكتشاف النفطي قابل للاستخراج بدون أي مخاطر، كما يمكن من وجود فرص استكشاف عالية في المنطقة لاستخراج المكافئ النفطي، في انتظار استكمال كافة الإجراءات وعمليات التنقيب بهدف الشروع مستقبلا في اتخاذ عمليات الاستخراج.

وتم إحراز هذا الاكتشاف من طرف الشركة البريطانية التي تتوفر على ترخيص التنقيب عن النفط بساحل انزكان، وهو الترخيص الذي حصلت عليه في 2019، وشرعت في استغلاله في غشت 2021 على مساحة بحرية تُقدر ب 11.228 كيلومتر مربع.

وسبق أن أعلنت الشركة البريطانية في شهر غشت 2021 عن انطلاق عملية لاستخراج حصة من رخصة حقل النفط بمنطقة إنزكان البحرية قبالة سواحل مدينة أكادير.

وأفصحت الشركة في الإعلان ذاته، على أن المنطقة تحتوي على أكثر من ملياري برميل من الاحتياط النفطي، في مساحة تقدر ب 11.228 كلم مربع، كما أن هذه المساحة توجد على نفس الاتجاه الجيولوجي مع اكتشافات النفط والغاز الرئيسية على طول الساحل الغربي لأفريقيا.

ويشير تقييم حديث إلى أن حجما كبيرا من الموارد القابلة للاسترداد بأمان، يتجاوز 1 مليار برميل (معادل نفطي)، في خمسة آفاق مصنفة رئيسية، أي ما يعادل 107 مليارات دولار من الثروة النفطية (تقدر بنحو 107 دولارات، سعر برميل النفط) وهو ما يمثل تقريبا الناتج المحلي الإجمالي للمغرب، والذي بلغ في عام 2020 ما يعادل 112.9 مليار دولار.

فيما لم تخف الشركة البريطانية على أن المغرب يوفر فرصة استثمارية جذابة للغاية بشروط ضريبية ممتازة، ومع ذلك يجب توخي الحذر دائما بالنسبة لهذا النوع من الإعلانات ذات الدوافع المتغيرة.

وكانت الشركة ذاتها، قد أعلنت في غشت الماضي، أن التوقعات الأولية تشير إلى وجود أكثر من ملياري برميل من الاحتياطي النفطي في هذه المنطقة التي شرعت في التنقيب فيها، نظرا لتواجدها في خط جيولوجي على طول الساحل الغربي لأفريقيا المعروف باكتشافات الغاز والبترول.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.