مسيرو جمعية الضحى للسكن بالعيون الشرقية أمام القضاء بتهم النصب و خيانة الأمانة و التصرف في مال مشترك بسوء نية

daoudi
2022-05-26T17:40:38+00:00
العيون الشرقية
20 مايو 2022

mahkama taourirt - www.sabahachark.com

صباح الشرق / زكرياء ناجي

أمر قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية بتاوريرت مؤخرا ، بإحالة ثلاثة مسيرين لجمعية الضحى للسكن بمدينة العيون سيدي ملوك على غرفة الجنج بذات المحكمة في حالة سراح من أجل محاكمتهم و معاقبتهم طبقا للقانون ، و ذلك بعد متابعتهم من أجل جنح النصب و خيانة الأمانة و التصرف في مال مشترك بسوء نية طبقا للفصول 540 و 547 و 523 من القانون الجنائي .

و كان العشرات من المنخرطين أغلبهم من أفراد الجالية المقيمة بالخارج ، قد تقدموا في وقت سابق بالعديد من الشكايات تتهم فيها المكتب المسير لجمعية الضحى للسكن بالنصب والاحتيال والسطو على أموالهم دون وجه حق ، في مساهمات مالية كبيرة ، تم دفعها مسبقا من أجل الحصول على بقع أرضية مجهزة بالتجزئة المتواجدة غرب مدينة العيون سيدي ملوك بمحاذاة طريق تاوريرت ، و ذلك بعدما ضاقوا ذرعا بسبب طول مدة الانتظار التي فاقت العشر سنوات ، و تجاهل الرئيس و المكتب المسير لمطالبهم بتوضيح مآل التجزئة والملايين التي قاموا بدفعها في الرصيد البنكي للجمعية.

و بحسب منطوق الحكم الذي أصدره قاضي التحقيق بابتدائية تاوريرت في 04 مارس 2022 و الذي تتوفر جريدة “صباح الشرق” على نسخة منه ، فإن الثابث من تقرير الخبرة المنجزة في الموضوع تفيد إلى كون فائض الجمعية يتمثل في مبلغ 2 مليار و 73 مليون سنتيم ، بالإضافة لذلك خلصت نتيجة الخبرة إلى وجود فرق شاسع يقدر بمبلغ مليار و 750 مليون سنتيم ، بين المبلغ المؤدى لاقتناء القطعة الأرضية ذات الرسم العقاري 51/2400 المزمع انجاز التجزئة عليها و المقدر ب 2.8 مليار سنتيم بحسب ما يتبثه عقد الوعد بالبيع ، و بين المبلغ المصرح به في عقد البيع لاقتناء نفس القطعة الأرضية و المقدر ب مليار و 50 مليون سنتنيم ، بالإضافة إلى المصاريف عير المبررة و المقدرة بأكثر من مليار و 400 مليون سنتيم .

و اعتبر قاضي التحقيق بابتدائية ، أن إنكار المتهمين ، تفنده عدة قرائن ، أهمها نتيجة الخبرة التي خلصت إلى كون فائض الجمعية يتمثل في مبلغ 2 مليار و 73 مليون سنتيم ، بالإضافة إلى تغيير ثمن شراء القطعة الأرضية ، و عليه تكون قد توفرت قرائن كافية على ارتكاب المتهمين لجنج النصب و خيانة الأمانة و التصرف في مال مشترك بسوء نية .

وعلمت «صباح الشرق» أن العشرات من “ضحايا” جمعية الضحى للسكن ، تنفسوا الصعداء بعد قرار قاضي التحقيق ، في انتظار باقي أطوار المحاكمة ، من أجل الكشف عن كافة الملابسات المرتبطة بفشل هذا المشروع السكني وحدود مسؤولية و “تهور” الرئيس ومساعديه، وتبرير مصير الأموال الضخمة التي تم ضخها في حساب الجمعية السكنية، دون أن يظهر لها أثر على أرض الواقع منذ أكثر من عشر سنوات.

يذكر أن معظم مشاريع الجمعيات السكنية بمدينة العيون سيدي ملوك ، تشهد جملة من التعثرات و تشوبها عدة اختلالات و خروقات ، بدءا بالطرق الملتوية و المشبوهة و غير القانونية التي استفادت بموجبها من أراضي سلالية من أجل إنجاز التجزئات السكنية عليها ، و كذا استفادة بعض المحظوظين من منتخبين و رجال سلطة و موظفين ..من انخراطات بدون وجه حق ، ناهيك عن المضاربات العقارية المرتبطة بها ، و سوء الأشغال و غياب المرافق ..
و لنا عودة لخروقات الجمعيات السكنية بمدينة العيون سيدي ملوك

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.