انتخاب جهة الشرق عضوا في المكتب التنفيذي للجمعية الدولية للجهات الفرونكوفونية

daoudi
2022-07-04T21:40:04+00:00
الدولية
24 يونيو 2022

oriental francofonie - www.sabahachark.com

صباح الشرق

شارك كل من السيد عمر حجيرة والسيد صالح العبوضي، والسيدة نعيمة لحروري، نواب رئيس مجلس جهة الشرق، يومي 22و23 يونيو الجاري، في أشغال الدورة العشرون للجمع العام للجمعية الدولية للجهات الفرونكوفونية المنعقدة بمدينة ليون بمقر جهة أوفرني رون ألب بفرنسا.

وجاءت مشاركة وفد جهة الشرق في الملتقى المذكور، بهدف تأكيد حضور جهة الشرق و انخراطها بالجمعية الدولية للجهات الفرونكوفونية و لتقديم ملف ترشيح جهة الشرق كعضو في المكتب التنفيذي للجمعية.

وقام السيد صالح العبوضي بتقديم عرض شامل حول ما تزخر به جهة الشرق من مؤهلات وفرص للاستثمار و كذلك الممارسات الجيدة المكتسبة خاصة في ميدان الطاقات المتجددة و تشجيع الاستثمار و التعاون .

كما حضي هذا العرض باهتمام كبير من طرف الجهات المشاركة في هذا اللقاء حيث أبدو رغبتهم للاستفادة من تجربة جهة الشرق في هذا المجال في أفق التباحث من أجل توقيع اتفاقيات شراكة و تعاون مستقبلا .

وجرى خلال الجمع العام للجمعية الدولية للجهات الفرونكوفونية تجديد الثقة في رئيسها السابق السيد لوران فوكيي رئيس جهة اوفرني رون ألب و انتخاب أعضاء جدد من بينهم جهة الشرق.

و بهاته المناسبة ألقى السيد عمر حجيرة كلمة أمام المشاركين شكر من خلالها بإسم رئيس مجلس جهة الشرق والمجلس رئيس جهة اوفرني رون ألب ورئيس الجمعية الدولية للجهات الفرنكوفونية السيد لورون فوكيي على نجاح هذا اللقاء الهام وكذا انتخاب جهة الشرق ضمن المكتب الجديد.

وبهذا المكسب تسجل مرة أخرى جهة الشرق حضورها ضمن الفاعلين الدوليين النشيطين في ميدان التعاون اللامركزي الدولي و الذي ترغب من خلاله جهة الشرق تقاسم التجارب بين الجهات المنخرطة بغية تعزيز التنمية المستدامة والتضامنية و العادلة للمجالات الترابية و للشعوب.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الجمعية تضم أكثر من 220 جهة فرونكفونية و جمعيات و طنية للجهات تمثل أكثر من 28 بلدا تهدف أساسا هذه الجمعية إلى خلق و تفعيل روابط التعاون بين الجهات في جميع الميادين ذات صلة بالتنمية الترابية المستدامة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.