بيان المكتب الوطني الكونفدرالية الوطنية لجمعيات أمهات و آباء و اولياء التلاميذ بالمغرب

Houcine Daoudi
ثقافة
20 أكتوبر 2022

IMG 20221019 WA0002 copy   - www.sabahachark.com

صباح  الشرق

عقد المكتب الوطني للكونفدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالمغرب اجتماعا يومي 15 و 16 أكتوبر 2022 بمدينة الدارالبيضاء من أجل الحسم في قضايا تنظيمية و بالخصوص من أجل الاطلاع على تقارير الفروع الإقليمية حول الدخول المدرسي للموسم الحالي ومناقشتها بشكل مستفيض. وبناء على ما تم تسجيله في هذه التقارير، فإن المكتب الوطني:

يعلن عن قلقه الكبير من ظاهرة الاكتظاظ ومن استمرار العمل بالأقسام المشتركة المتعددة المستويات ومن الخصاص في الأطر التربوية والإدارية ومن التأخر في توفير الكتب المدرسية المقررة ويعتبر ذلك مقوضا لجودة التعليم المنشودة ومتعارضا مع مضامين الرؤية الاستراتيجية وغايات النموذج التنموي الجديد.
يسجل قلقه من التداعيات السلبية الناتجة عن تعميم ما يسمى بالمسلك الدولي بمرحلة التعليم الإعدادي دون اتخاذ إجراءات مدعمة والتي تم التعبير عنها سواء من طرف الأمهات والآباء أو من طرف أطر التدريس، ويدعو إلى جعل هذا المسلك اختيارا وذلك تطبيقا لما ينص عليه القانون الإطار 17-51 الذي يدعو إلى اعتماد التناوب اللغوي في تدريس المواد العلمية.

يثمن مجهودات جمعيات الأمهات والآباء والأولياء في المساهمة في تأهيل المؤسسات التعليمية ويدعوها إلى مزيد من التعاون مع الأطر الإدارية والتربوية واتخاذ المبادرات الهادفة إلى الارتقاء بالمدرسة العمومية، كما يدعو المسؤولين إلى ترجمة القرار الوزاري رقم 21/83 حول ميثاق العلاقة مع جمعيات الأمهات والآباء.

ينوه بمجهودات السلطات الأمنية في سعيها لتحقيق الأمن في محيط المؤسسات التعليمية ويدعوها إلى تكثيف الدوريات الأمنية حماية لأجيالنا الصاعدة من كل ما من شأنه العبث بالقيم والأخلاق والصحة البدنية والنفسية.

خلال هذا اللقاء تمت كذلك قراءة الفاتحة ترحما على الطلبة ضحايا الحادث الذي وقع في الحي الجامعي بمدينة وجدة والدعاء بالشفاء العاجل للمصابين، واعتبارا بهذا الحدث الأليم فإن المكتب الوطني يدعو المسؤولين إلى اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان سلامة التلاميذ والطلبة بدور الإيواء بجميع أنواعها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.