الداخلية تحدد موعدا لإجراء إنتخابات تشريعية جزئية لملء مقعدين شاغرين بمجلس النواب

daoudi
2023-05-17T15:48:50+00:00
الوطنية
8 مايو 2023

IMG 20230508 WA0068 - www.sabahachark.com

صباح  الشرق

حدد مرسوم وقعه بالعطف وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، تاريخ 13 يونيو المقبل موعدا لإجراء إنتخابات تشريعية جزئية لملء مقعدين شاغرين بمجلس النواب، برسم الدائرة الإنتخابية الدرويش.

و جاء في المرسوم أن الحملة الإنتخابية تبتدئ في الساعة الأولى من صباح الأربعاء 31 ماي وتنتهي في الساعة 12 ليلا من يوم الإثنين 12 يونيو 2023.

و كانت المحكمة الدستورية، بتاريخ 29 مارس، قد قضت بإلغاء انتخاب البرلماني ورئيس لجنة العدل و التشريع و حقوق الإنسان عن الفريق الحركي محمد فضيلي، و يونس أوشن عن الفريق الاشتراكي، في الاقتراع الجزئي الذي أجري في 29 سبتمبر 2022 بالدائرة الانتخابية المحلية “الدريوش”

و اعتبرت المحكمة أن الاقتراع سار على نحو مخالف للقانون، أثر على شفافية و صدقية هذه العملية الانتخابية،و لم يضمن التعبير السليم عن إرادة الناخبين، مما يبعث على عدم الاطمئنان لما أسفرت عنه نتيجتها و تعين معه إلغاء انتخاب محمد فضيلي و يونس أشن، عضوين بمجلس النواب.

و رصدت المحكمة الدستورية عدداً مهما من الاختلالات التي شابت عملية الاقتراع بالدائرة الانتخابية المذكورة، من أبرزها أن 17 شخصا مقيدين باللائحة الانتخابية لمكتب التصويت رقم 27 (جماعة امطالسة) سجلوا على أنهم أدلوا بأصواتهم،و الحال أن التنقيط المجرى من قبل الضابطة القضائية على الناظم الآلي للإدارة العامة للأمن الوطني أثبت أنهم كانوا متواجدين خارج أرض الوطن يوم الاقتراع، كما خلا محضر مكتب التصويت من أية ملاحظة تخص تصويت أيّ من الناخبين بالمكتب المذكور، بالوكالة.

و أشارت المحكمة إلى أن ناخبين مقيدين باللائحة الانتخابية بهذا المكتب، سجلا أنهما أدليا بصوتهما، و الحال أنه كانا متوفيين قبل تاريخ الاقتراع المذكور، مضيفة أن أحد أعضاء المكتب أقر أثناء استنطاقه التفصيلي أن شقيقه المتوفى، سجل أنه أدلى بصوته، و أنه “تعذر عليه اكتشاف ذلك”، و أن عضوا آخر به أقر أيضا أن المتوفى المعني عمه، و عزا عدم تنبهه لتصويت شخص آخر بدله، إلى “الضغط”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.