كلنا مسؤولون عن الوضع الكارثي الذي اَلت اليه هذه المدينة المناضلة، المواطن غير مبالي والجمعيات السكنية كأنها غير معنية اما المجلس البلدي فانه يتفرج على السكتة الدماغية التي وصلت اليه هذه المدينة.