اليوم lundi 23 novembre 2020 - 10:34
أخبار اليوم
المديرية العامة للأمن الوطني تضع رهن إشارة مصالحها 660 مركبة جديدة تسمح لها بالنهوض الأمثل بمهامها      عاجل..تسجيل 194 حالة مؤكدة جديدة « بفيروس كورونا « بالجهة الشرقية منها 81 حالة بإقليم بركان      بلاغ ..إغلاق 4 مؤسسات تعليمية ببركان بسبب إصابات بفيروس كورونا      الناظور.. توقيف شخص مطلوب للعدالة للاشتباه في ارتباطه بشبكة إجرامية      منظمة الصحة العالمية تحذر من موجة “كورونا” ثالثة في أوروبا بداية العام 2021      الفيفا يوقف رئيس الإتحاد الإفريقي لكرة القدم ⁧‫أحمد أحمد‬⁩      البرنامج الكامل للبطولة الاحترافية المغربية لكرة القدم في موسمها الجديد 2020-2021      عاجل..تسجيل 282 حالة مؤكدة جديدة « بفيروس كورونا « بالجهة الشرقية منها 123 حالة بإقليم بركان      عاجل..تسجيل 254 حالة مؤكدة جديدة « بفيروس كورونا « بالجهة الشرقية منها 74 حالة بإقليم بركان      إحباط عملية تهريب 19.200 قرص طبي مخدر نحو المغرب(صور)     
أخر تحديث : vendredi 25 octobre 2013 - 8:48

كيف نتجاوز الخلافـــــات الزوجية

صباح الشرق

يتمحور المفهوم المثالي للعلاقة بين الشريكين حول الدعم، التفاهم، السعادة و الدفء، و في الحقيقة، يرغب الأشخاص الذين يعيشون علاقة حميمة بالبقاء قريبين من شريك حياتهم و لكن في الوقت عينه الحفاظ على الاستقلال الذاتي. فالحاجة إلى وجود اتفاق أو اختلاف عفوي مع الشريك يؤدي إلى تضارب بالاحتياجات، الآراء، الاهتمامات و القيم.
تنشأ الخلافات في المجتمع بطريقة متكتمة بالتزامن مع الغضب و الأخطاء التي تتعارض مع فكرة الانسجام و الحب، كما من الطبيعي جدا لأي ثنائي يعيش علاقة غرامية مواجهة المشاكل. و يمكن أن تتراوح هذه الخلافات بين اختلافات سطحية و غير مهمة لتصل إلى الخلافات الجدية التي إما تضعف العلاقة أو تقويها. و نتيجة لذلك، من المهم التفريق بين الخلافات السلبية و الايجابية.
فيكمن التفسير المنطقي للخلاف بالتفكير بطريقة سلبية. تشمل الخلافات السلبية التصرفات المدمرة و التي عادة ما تعد غير صحية و سيئة. و تسبب الخلافات المذكورة ما يصفه معظم الناس بالاستياء و العدائية  و التدمير. و تؤثر جميعها سلبيا على علاقة الشريكين و راحتهما و حتى صحتهما.
يشكل الغضب المكبوت نوعا من الخلافات السلبية. و يعرف عنه باعتباره ” الكبت اللاواعي ” للغضب و الذي يعبر عنه الأشخاص بكافة الطرق. و قد تكون إحدى الأساليب له كبت الانزعاج إلى حين الانفجار. و يمكن أن تتمثل الطرق الأخرى بالكآبة و الضجر و الإفراط فيتناول الطعام أو أساليب أكثر عنفا مثل الاعتداء اللفظي و الجسدي.
و النوع الآخر من الخلافات السلبية هو الاعتداء الانفعالي الذي يعبر عن الاستياء بشكل غير مباشر عوضا عن التعبير عنه بصراحة. و عادة ما يتخفى الأفراد الذين يعيشون علاقات غرامية تحت قناع التذمر الخاص بهم، و التهكم و المماطلة بوعدهم للشريك. و يترافق الاعتداء الانفعالي مع ما يشار إليه
باعتباره ” العلاج الصامت “. و يتمثل العلاج الصامت بتجاهل أحد الطرفين لشريكه أو ادعائه بأن الأمور تسير بشكل جيد في الوقت الذي لا يعبر لفظيا عن عدم سيرها بالشكل صحيح. فعلى سبيل المثال، كون أحد الشريكين كبش فداء لن يبني ثقة أي من الطرفين بنفسهما. إذ يعتبر الشخص الذي يتم لومه دائما بسبب حدوث أي مشكلة كبش فداء. كما يطبق أسلوب آخر و هو تحطيم الثقة بالنفس عندما يقوم أحد الطرفين بالانتقاد و التهكم على تعريف شريكهم لمفهوم الحقيقة.
و على الرغم من السلبية التي تتمحور حول فكرة الخلافات المرافقة للعلاقات إلا أن الخلاف عامل جيد بالتأكيد. فالخلافات الايجابية  تتمثل في الاختلافات التي تنشأ بين الشريكين و التي تعمل على بناء الحميمية و زيادة ثقة كل من الشريكين بنفسه، فعلى عكس الخلافات السلبية، قد تكون الخلافات الايجابية مثمرة لأنها تخلق فهما أعمق و احترام.
تؤدي الخلافات دورا في توضيح الاختلافات بين الشريكين و التي غالبا ما تكون غير ظاهرة. و تسمح الاختلافات المذكورة و التي تم توضيحها في إيجاد حلول جديدة من أجل التعامل مع تلك الفوارق. و نتيجة لذلك، سيحصل كل من الشريكين على فرصة للمشاركة بشكل فعال لإيجاد حل منصف للطرف الآخر.
بالإضافة إلى ذلك، تعالج الخلافات القضايا الصغيرة لتجنب تحولها إلى خلافات أكثر خطورة. و على الأرجح، سيجد الثنائي الذي لا يقوم بمعالجة الخلافات الصغيرة استمرار الغضب و الاستياء من الشريك. فمعالجة القضايا الصغيرة تحث على الصراحة ، الانفتاح، و الارتياح المتبادل الذي قد يؤدي إلى التواصل بين الجهتين.
و على الرغم من الشعور بأن الخلافات تؤدي إلى تعثر الحميمية بين الشريكين، و لكن غالبا ما تكون على خلاف ذلك. إذ يمكن مقاربة الخلافات باعتبارها ” اثنين متساويين يعملان معا من أجل حل المشكلة “. و بالتالي، قد تحسن و تقوي العلاقة من خلال زيادة ثقة كل من الشريكين بنفسه. و من خلال البقاء متساويين، قد يسهل تأين الاحترام المتبادل و الثقة.
من المتعارف عليه أن وجود خلافات خلال العلاقات أمر لا يمكن تجنبه. فبغض النظر عن ماهية المشكلة، يمكن وصفها باعتبارها صراعا مريرا و تهديدا لكلا الطرفين في خضم العلاقة. ولكن، لن يساهم تجاهل الخلافات و تجنبها في حل المشاكل. لذلك، يجب على الأفراد تعلم طريقة التعامل مع مشاكلهم من أجل النمو و تحديد نقاط قوتهم باعتبارها متساوية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.