اليوم dimanche 17 octobre 2021 - 6:24
أخبار اليوم
هولندا تراقب أئمة المساجد والمؤسسات والجمعيات المسلمة الفاعلة بتمويل من وكالة الأمن ومكافحة الإرهاب      توقيف أربعة أشخاص من بينهم رضيع وصلوا إلى مليلية المحتلة بحرا      لفتيت يؤشر على لائحة الحركة الانتقالية في صفوف رجال السلطة و يرفعها للديوان الملكي      الحقيقة الكاملة لقرار الغرامة الثقيلة للممتنعين عن التلقيح      الملتقى العالمي للتصوف بمداغ في دورته ال 16 من 18 إلى 22 أكتوبر      جرادة .. اتفاقية شراكة للنهوض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لمستغلي آبار الفحم الحجري      بلاغ ..وزارة الصحة تدعو الفئات غير الملقحة إلى الإسراع بأخذ جرعاتها بجرعة ثالثة      بسبب الخصاص الحاصل في أطر التدريس … أباء و أولياء مدرسة النخيل بالعيون يحتجون و يطالبون بحلول عاجلة      خصاص الأساتذة ومربيات التعليم الأولي وراء احتجاج أباء واولياء التلاميذ      الخصاص في أطر التدريس ومربيات التعليم الأولي يغضب رئيس جمعية اباء واولياء التلاميذ مدرسة النخيل     
أخر تحديث : jeudi 14 octobre 2021 - 4:51

بوتفليقة، مع مسؤولين سابقين أمام جنايات محكمة الدار البيضاء

صباح الشرق 

بدأت في الجزائر الأحد محاكمة مستشار وشقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، مع مسؤولين سابقين، بتهم فساد وتزوير، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الجزائرية.

وبدأت محكمة الجنايات بالدار البيضاء، بالضاحية الغربية للجزائر العاصمة، جلسة محاكمة سعيد بوتفليقة، ووزير العدل السابق الطيب لوح، ورجل الأعمال علي حداد، ومتهمين آخرين.

ووُجهت إلى هؤلاء تهم “إساءة استغلال الوظيفة”، و”إعاقة السير الحسن للعدالة”، و”التحريض على التحيز وعلى التزوير في محررات رسمية”.

وكان من المقرر بدء المحاكمة في 27 سبتمبر، لكن تم تأجيلها بطلب من هيئة الدفاع.

وتم توقيف سعيد بوتفليقة (63 عاما) في ماي 2019، وحوكم في محكمة عسكرية مع ثلاثة متهمين آخرين، وحُكم عليه بالسجن 15 سنة بتهمة “التآمر ضد سلطة الدولة والجيش”؛ وفي الثاني من يناير 2021 تمت تبرئته في محكمة الاستئناف، وتحويله على السجن المدني لمتابعته في قضايا أخرى.

ومنذ استقالة عبد العزيز بوتفليقة تحت ضغط تظاهرات الحراك الشعبي والجيش، في أبريل 2019، بدأ القضاء الجزائري فتح ملفات الفساد، وحاكم وأدان العديد من المسؤولين ورجال الأعمال.

أ. ف. ب

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.