اليوم jeudi 26 novembre 2020 - 11:21
أخر تحديث : samedi 4 octobre 2014 - 12:25

قضية رجل أعمال ببركان ميمون حادي قضية أنطولوجية لها شر معلوم وملموس فهل ينجح القضاء في تفكيك شفراتها ؟

www.sabahachark.com

 قضية ميمون حادي  شائكة وشاقة والدليل على صعوبة أمثال هذه  القضايا أوالنوازل الشاقة   التي تطرح على طاولات المحاكم المغربية ،هو  ارتباطها بما هو غيبي أو أنطولوجي   حيث لا يستطيع القانون أن يضعها في أنبوبة المختبر القضائي استطاعة حاسمة ،  لكنه يستطيع أن يكيفها مع المعطيات والظروف والثقافات المتحكمة في العلاقات المجتمعية ؟
ما  العمل إذن ؟ في قضايا السحر والشعوذة وما مايشبههما من الممارسات التي تستند على الخارق والعجائبي، كيف إذن جبر ضرر أمثال الضحية ميمون حادي ؟  وإلى متى الانتظار للحسم في هذه القضية؟
إن القضاء في أمثال هذه النوازل  التي تعرض لها الضحية ميمون حادي  مطالب بالإستعانة  بالأبحاث التي تصرف الدولة من أجلها اموالا كبيرة  بغية حماية المواطنين ،وفي مقدمة هذه الأبحاث ، التقارير التي تصدر عن رجال المخابرات وعن  الملحقات الإدارية التي يقطن بها السحرة  ،فكل  معلومة من تلك المعلومات إلا ولها دور في تعرية كثير من المراوغات والاحتيال  الذي يظهره المشعوذون ولا نعتقد أن الملحقات الادارية  لا تملك المعلومات الكافية  عن المشعوذين  الذين يمارسون الدجل  في نفوذها .
فقياد المقاطعات  وتقارير الشرطة  التي ترتبط بحياة الاشخاص الممارسون للشعوذة  أو الذين حولهم شبهة ،  لها كل الدور الحاسم في تقديم العون للقضاء .
إن  ماتعرض له ميمون حادي جريمة خطيرة ومركبة ومنظمة وتندرج في  باب قانون  العقوبات  لقد انتهكت مصلحته العامة والخاصة،  من خلال تباطؤ الحكم في قضيته ينجح  المشعوذون  في إثبات مزاعمهم بامتلاكهم قوة خارقة لها القدرة على تعطيل مصالح القضاء  وعلى  امتلاكه الفائض الدلالي الذي لا تقهره قوة .
فتأجيل المحاكمة في هذا   الملف وعدم   الحزم في  استخراج المكالمات الماضية   التي  تبين حقيقة المشعوذين وتبين من خلال حواراتهم حقائق  حاسمة، هو من المطالب الأساسية التي تساعد على  إنهاء هذه القضية التي شغلت الإعلام المحلي والإقليمي  وعلى القضاء أن يستجيب لهذا المطلب إذا كانت  فيه بوادر إيجاد حل لهذه القضية التي يتسع زمنها جلسة بعد أخرى .
إن المبررات  المنطقية والاخذ  بها  كمرجعية وحيدة وواحدة في أمثال هذه النوازل قد يعد مخالفا لكثير من المنطق الاجتماعي الذي تتأسس عليه البنى الإجتماعية  المغربية  فقضية ميمون حادي قضية  لها نماذج وعينات متعددة بالمغرب  وكانت لها منذ القديم نماذج وعينات متعددة في المجتمع الجاهلي والاسلامي والمجتمعات الغربية
ولعل  المتتبعون يطالعون كثيرا من القضايا التي حسمت فيها المحاكم ضد المشعوذين والسحرة رغم قلة الأدلة العلمية بل أحيانا تغيب كليا  ، فالساحر كان يحرق في الثقافات الكنائسية المسيحية   وكان يقتل في العصر الاسلامي  الاول  و لا تزال كثير من الشعوب تعاقب السحرة أشر العقاب  ولقد نجحت السينما في تحويل كثير من القضايا والمحاكمات التي كان فيها للشعوذة حضور بارز ومهيمن وهي في كثير من الافلام كانت تترجم الوقائع بحذافيرها
ميمون حادي ضحية :   من الضحايا  الذين غدرتهم الشعوذة  دون أن تنجح في أن تحكم قبضتها عليهم ، و لقد نجح بفضل ثقافته وعلمه وإيمانه في التغلب على هذا الشر ، ونجح أيضا  بفضل صبره   في الوصول إلى وضع اليد على كثير من الممارسات المغرضة، وذات الطابع الخرافي  المرتبط بالشعوذة التي حاولت التأثير عليه واستلاب رزقه منه ،  والتي للأسف الشديد  نجحت في حرمانه من الطمأنينة  الأسرية ، إن ميمون حادي  لم يكن في يوم ما رجلا مستسلما ، ولا رجلا جبانا ، ولا رجلا  خارجا عن شريعة الله ،وانطلاقا من إيمانه  هذا ، وإيمانا بمسؤولياته الوطنية والأخلاقية   بادر في  إدراج قضيته أمام أنظار القضاء   إيمان منه في وضع حد لكل تحايل وخداع واعتداء يتعرض له المواطنين على يد مشعوذين محتملين.
ثقة ميمون حادي في المحاكم المغربية قوية وراسخة ، وإلا لما طرق أبوابها بقضيته الانطولوجية التي لها  واقع من الشر ملموس ومعلوم وفيه تخطيط وممكر ،  كما أن إيمانه بتعرية ألاعيب المشعوذين  مرتفع جدا ،  ولا شك أن القضاء سيقول كلمته في هذه القضية ملف : 3514/2102/  2014عاجلا ام آجلا، ولا يفلح الساحر حيث أتى .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.