اليوم vendredi 27 novembre 2020 - 1:41
أخر تحديث : lundi 11 novembre 2013 - 2:39

الـــضــيف الرياضي: محمد بودشيش رئيس نادي الاتحاد الرياضي سيدي سليمان بركان لكرة السلة

الـــضــيف الرياضي

محمد بودشيش رئيس نادي الاتحاد الرياضي سيدي سليمان بركان لكرة السلة :

” إمكانياتنا محدودة….. و هدفنا الصعود إلى القسم الوطني الثاني “

يقال أن الاحتكاك يولد الحرارة، و فريق كلما احتك به عقلي إلا و زاد به تعلقا و إعجابا. فريق لم يمض على ولادته إلا شهورا معدودات، و استطاع أن يستميل قلوب الجماهير البركانية بعد النتائج الأنطولوجية التي بات يحصدها داخل قواعده و خارجها، و التي سحرت العيون قبل العقول، و جعلت منه معادلة صعبة داخل البطولة الوطنية لكرة السلة في قسمها الثالث، و هو الذي يضم بين ثناياه أبناء المدينة البررة الذين لم يثنيهم الدرهم عن بذل الغالي و النفيس في رد الاعتبار لأنفسهم وهم من لم تنصفهم رياضة العمالقة بالمدينة في إبراز مؤهلاتهم و قدراتهم مع الأندية التي لعبوا لها سابقا، ليجدوا في نادي الاتحاد الرياضي سيدي سليمان بركان لكرة السلة بيتا آمنا يقيهم من حرارة معاناة تكبدوها من ذي قبل، و في رئيس النادي حضنا دافئا يجبر خاطرهم و يمهد طريقهم نحو الصعود بالفريق للقسم الوطني الثاني كمطلب جعلوا منه غايتهم الأسمى .

و لتقريبكم من هذا المولود الجديد الذي أطل برأسه الجميل على لعبة كرة السلة، كثالث فريق يمثل مدينة بركان، ارتأت جريدة صباح الشرق سيرا منها على السنة الحميدة التي دأبت عليها، عبر نافذة سمّاها القائمون على هذا المنبر ” الضيف الرياضي ” و استضافت محمد بودشيش رئيس نادي الاتحاد الرياضي سيدي سليمان بركان لكرة السلة، وإليكم ما جاء فيه :

– س: بطاقة تعريفية : من هو محمد بودشيش؟

* ج: محمد بودشيش : من مواليد 1974 بالسعيدية ، أب لثلاثة أبناء، مدير شركة ، رئيس سابق للشباب الرياضي البركاني لألعاب القوى، نائب رئيس النهضة البركانية لكرة المضرب، و حاليا هو رئيس نادي الاتحاد الرياضي سيدي سليمان بركان لكرة السلة.

– س: حدثني قليلا عن الفكرة التي تمخضت عن إنشاء الفريق الثالث بالمدينة و الذي يحمل اسم نادي الاتحاد الرياضي سيدي سليمان بركان لكرة السلة ؟

* ج: محمد بودشيش : في الحقيقة ، فإن الفكرة جاءت عفوية ، حيث اتصل بي الرئيس السابق لبلدية الركادة السيد الميلود الهندوز والذي كان يرأس لجنة مكونة من مجوعة من الأشخاص، وذلك من أجل خلق فريق لكرة السلة، لبيت الدعوة على أساس الحضور في الجمع العام الذي يمهد لتكوين هذا الفريق. بعد قراءة التقرير المالي، و نقاش مستفيض حول رياضة كرة السلة و النادي المزمع إخراجه لحيز الوجود، تمّ فتح باب الترشيحات لرئاسة الفريق، واتجهت كل الأصابع مشيرة لي، و على الفور تقبلت الفكرة، وأصبحت رئيسا لنادي الاتحاد الرياضي سيدي سليمان بركان لكرة السلة .

– س: كنتم قاب قوسين، من الحرمان في المشاركة في بطولة هذا الموسم، أليس كذلك؟

* ج: محمد بودشيش : بعد تأسيس النادي، بدأنا في التحضير على الجانب الإداري، حيث كان يفصلنا أسبوع واحد على بداية البطولة، و لم يكن أمامنا متسع من الوقت و قد التمسنا من السلطات المحلية أن تسرع بالوثائق في إطار القانون، لأنّ ضيق الوقت كان يداهمنا، و بالفعل استطعنا في الأخير المشاركة في البطولة بصعوبة بالغة و دخلنا في برنامج القسم الثالث.

– س : دورة بعد أخرى، تحققون نتائج جعلت المتتبعين للشأن الرياضي و كرة السلة على وجه الخصوص يتنبئون لكم بمستقبل مشرق . فأين يكمن السر يا ترى؟

* ج : محمد بودشيش : لا يوجد هناك سر، و لا عصا سحرية كل ما هنالك أنّ التركيبة البشرية للفريق يحدوها طموح كبير، و تتمتع بقتالية داخل الملعب ومواظبة في التداريب حتى أنهم شاركوا معنا في الجمع العام، و لمست فيهم رغبة جارفة على تقديم أنفسهم من جديد للجمهور البركاني، خاصة وأن أغلبهم سبقوا وأن حملوا أقمصة النهضة البركانية أو الفريق الثاني للمدينة أتليتيك بني يزناسن، و لعلّ هذه الأمور كانت عاملا وراء حصدهم للنتائج الحالية .

– س : لا شك أنكم أنتم كمكتب مسير لكم دور فعال في المستوى الذي أبان عنه الفريق هذا الموسم؟

* ج: محمد بودشيش: صراحة فالمكتب المسير كل فرد منه يقوم بتضحيات جسيمة من أجل هذا الفريق، و جميعنا نساهم كل من موقعه الخاص، و نسعى دائما لعقد لقاءات مع اللاعبين لمعرفة مشاكلهم و إيجاد حلول لها، و هذه فرصة لأحييهم على صبرهم و هنا أقصد الجانب المادي .

– س : على ذكر الجانب المادي، هل هناك من تحفيزات للاعبين لمواصلة هذا المشوار الذي لفت الأنظار؟

* ج : محمد بودشيش : سأتحدث معك بصدق، فاللاعبون لا يتقاضون أموالا، فهم يضحون معنا، و نتمنى مستقبلا أن نحصل على الدعم و نجلب موارد قارة و هو أملنا أن نخصص لهم نصيب من المال في كل شهر، لكن شريطة أن تتحسن الأوضاع .

– س : يطول الحديث عن المال، لكن ماهي العراقيل التي تقف حجرة عثر في طريقكم؟

* ج : محمد بودشيش: ربما الهاجس الذي يؤرقنا حاليا، هو الدعم خاصة وأن مدا خيل الفريق تعتمد على مساهمات بعض المحسنين و الغيورين الجدد على الفريق، كما أنّ اسم سيدي سليمان خلق لنا مشاكل داخل البلدية مما جعل منحتها لا تتجاوز 5000 درهم، فنحن فريق نمثل مدينة بركان، كما أننا حصلنا على وعود من المجلس الإقليمي، و المجلس البلدي لسيدي سليمان شراعة بتخصيص منح لنا.

– س : هل تضعون نصب أعينكم فكرة الصعود كأمر ملح لا محيد عنه ؟

* ج : بالعناصر المتمرسة التي يملكها الفريق، و بإمكانياتهم وأيضا التحفيز الكبير الذي يتمتعون به و الانتصارات المتتالية التي باتوا يحصدونها مع توالي الدورات يحق لنا أن نلعب هذا الموسم على بطاقة الصعود، لأن كل الأجواء المرافقة للنادي تؤكد ذلك .

– س: هل أنتم راضون تماما عن أداء اللاعبين، و عن الأجواء السائدة داخل الفريق؟

* ج : مرتبة أولى، و انتصارات متتالية بدون هزيمة و بحصص كبيرة وبأداء صفق له الجميع. معطيات تجعلنا سعداء بهذا الفريق، و ينتابنا الرضا كل الرضا على ما يقدمونه من مستويات رائعة .

– س : كيف وجدتم الأجواء داخل القسم الوطني الثالث، خاصة وأنّ فريقكم حديث العهد؟

* ج :  في الحقيقة فنحن محظوظون أننا نلعب و نتدرب في قاعة من أجمل اللقاءات المتواجدة بالمغرب، لكن الممارسة بشكل عام في هذا القسم ينقصها الشيء الكثير لا سيما عندما تلعب في ملاعب لا تصلح بتاتا لإجراء مقابلات في كرة السلة و في الهواء الطلق ومكان مكشوف، وبأرضيات صعبة تهدد سلامة اللاعبين، لكننا إن شاء الله سنتغلب عليها و نحقق مرادنا لتحقيق الصعود.

– س : كلمة أخيرة

* ج : في البداية أشكر جريدة صباح الشرق على هذه الاستضافة و على المجهودات الجبارة التي تقوم بها، و لا تفوتني الفرصة لشكر عامل الإقليم ، و رئيس المجلس الإقليمي، ورئيس المجلس البلدي لسيدي سليمان شراعة،ومندوبة وزارة الشبيبة والرياضة,  و الشكر موصول أيضا لأعضاء المكتب المسير لنادي الاتحاد الرياضي سيدي سليمان بركان، و كل من ساهم من قريب أو بعيد من أجل دعم و مساعدة هذا الفريق الفتي و شكرا.

                                                                                                حاورته : صباح الشرق

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.