اليوم vendredi 23 avril 2021 - 2:58
أخر تحديث : lundi 5 avril 2021 - 5:09

بعد أن طالها الاهمال والنسيان . .المزابل تهاجم قبور المسلمين

صباح الشرق / ن ميموني

في الطريق المؤدية إلى طريق بركان ، توجد مقبرة قديمة لم تلق أي اهتمام منذ عقود من طرف القائمين على الشأن المحلي بهذه المدينة المنكوبة في منتخبيها ، المقبرة التي تحولت مع مرور الوقت إلى مطرح لرمي الأزبال في ظل غياب أي حاويات للأزبال .

هذا الوضع رسخ لدى الساكنة ، على قلتها ، هذه الممارسة الشاذة التي لاتليق بحضارة أمة ضاربة في أعماق التاريخ بأدبها وشعورها القوي تجاه الذات والمجتمع والحياة ، لقد باتت الممارسة عرفا ثم مكسبا اجتماعيا كان لابد من وجود فئة تناهضه

وأنت تدخل الباب الرئيسي لمقبرة مولاي عبد القادر بالعيون سيدي ملوك ، يصدمك منظر الأزبال والقاذورات ..المترامية وعلى جنبات سور المقبرة، وشجيرات وورود افقتدت يد العناية لتجتاحها النباتات الطفيلية والحشائش، ناهيك عن المعتاشين من المقبرة من مقرئين ينتظرون ما يجود به الزوار بعد قراءة ما تسير على موتاهم، كل هذا يفقد المقبرة حرمتها ونحن في شهر رمضان الفضيل، فمتى سيتدخل المجلس الجماعي للعيون سيدي ملوك ليصلح الوضع؟؟

إن ما يحدث حاليا فضيحة بكل ما في الكلمة من معنى كل هذا و للعيون سيدي ملوك منتخبون و مجلس المدينة، الذين لم يكلفو أنفسهم عناء زيارة هذه المقبرة وباقي المقابر بالمدينة للوقوف على ما يجري هناك إن أموات العيون سيدي ملوك ينادون أحيائها فهل من مجيب؟؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.