اليوم dimanche 19 septembre 2021 - 11:35
أخر تحديث : dimanche 1 août 2021 - 9:22

شركة التنمية المحلية “مرافق بركان تُشغل اليد العاملة في إطار الزبونية والمحسوبية واستياء عارم يعم شباب المنطقة

صباح الشرق

منذ أن أعطى عامل إقليم بركان، محمد علي حبوها، صباح الأحد 31 يناير 2021، الانطلاقة الرسمية لتدبير قطاع النظافة الذي تشرف عليه شركة التنمية المحلية “مرافق بركان”،التي تأسست وفق القانون التنظيمي للجماعات، وبالخصوص المادة 130 منه، التي جازت للجماعات تأسيس هذا النوع من الشركات رغم أن شركة التنمية المحلية تأسست بمبادرة من عامل إقليم بركان، وليس كما هو مقرون في القانون أن تأسيس هذه الشركات نابع من ارادة الجماعات المعنية ووفق الشروط الموضوعية لكل جماعة.

ورغم كل أعطاب وتجاوزات التأسيس، كنا نأمل أن يشغل هذا القطاع أبناء المنطقة من الشباب العاطل ومنح الأولوية لحاملي بطاقة التعريف الوطنية(FA) وذلك لتقليص هشاشة الفقر وانتهاك الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين الأقل فقرا”.
ومن خلال بعض الشباب الذين وضعوا طلبات الشغل لدى شركة التنمية المحلية “مرافق بركان “اتضح أن طلباتهم وضعت في سلة المهملات وفي المقابل تم إدماج شباب آخرين عن طريق “باك صاحبي”أو عن طريق توصيات عبر الهاتف،مما أجج نار الغضب لدى شريحة مهمة من شباب المنطقة الذي يلمس بشكل واضح تفشي الزبونية والمحسوبية في ولوج قطاع التشغيل، مستدلا على ذلك بـ”وجود العديد من العائلات في القطاع نفسه.
فخطورة الاعتماد على هذا المنطق في تشغيل اليد العاملة، يؤكد على أنه “يزيد من الهشاشة والفقر وانتهاك الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين الأقل فقرا”.
“فالزبونية والمحسوبية واستعمال العلاقات تدخل في إطار منظومة الفساد”، حيث يتم تبادل المصالح بمختلف أشكالها” وتكون الضحية هي الطبقة الهشة.
– للموضوع بقية

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.